الأخبار

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي وقعت وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة، صباح اليوم الاثنين الـ 8 من جمادى الأولى، اتفاقية رعاية وتعاون مع مؤسسة المبطي الوقفية بهدف رعاية برامج الوحدة وأنشطتها، وذلك بحضور عدد من وكلاء وعمداء الجامعة بضيافة مبنى الإدارة بالمدينة الجامعية (قريقر). ومثّل طرفي توقيع الاتفاقية من الجامعة رئيس وحدة الأنشطة والتوعوية والثقافية الدكتور سعيد بن مرعي السرحاني، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة المبطي الوقفية الدكتور عمر بن سعيد المبطي، وقد ركزت بنود الاتفاقية على رعاية برامج الوحدة خلال العام الحالي، وذلك تحت إشراف معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة، وبدورها تقدم وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة العديد من البرامج التوعوية الثقافية لمنسوبي الجامعة، وبرامج توعوية ثقافية أخرى تعنى بخدمة المجتمع، إضافة إلى البرامج التوعوية الثقافية العالمية. يذكر أن الوحدة من خلال برامجها تهدف إلى تعزيز القيم والمبادئ الإسلامية بين كافة شرائح الجامعة والمجتمع وفق منهج معتدل، وترسيخ منهج الوسطية والاعتدال القائم على العقيدة الصحيحة والفهم السليم للدين الحنيف، ونشر الوعي الشرعي والفكر السليم لقضايا العصر، إضافة إلى تعزيز روح الشراكة بين الجامعة والجهات المختلفة، داخل المملكة وخارجها.
نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في قسم أصول الفقه بكلية الشريعة وأصول الدين، صباح يوم الأحد الـ 7 من جمادى الأولى، لقاءً تشاوريًّا مع عدد من رؤساء القطاعات الحكومية والخبراء من داخل منطقة عسير وخارجها، بمقر إدارة المدينة الجامعية (قريقر)، للتحضير لبناء برنامج ماجستير أصول الفقه المهاري الجديد. وكان في استقبال أعضاء الفريق الاستشاري بالنيابة عن معالي مدير الجامعة، وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، وقد ضم الفريق الاستشاري رؤساء محاكم الاستئناف والمحاكم الشرعية في المنطقة ومدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة ورئيس قسم التربية الإسلامية بالإدارة العامة للتعليم ورئيس إدارة المستشارين بإمارة المنطقة ورئيس إدارة الشؤون القانونية بإدارة الأمن العام بالمنطقة، ومستشار المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي وعددًا من أساتذة أصول الفقه في الجامعات السعودية وجامعة الملك خالد. وأوضح المشرف على المشروع رئيس قسم أصول الفقه سابقاً الدكتور محمد بن متعب آل كردم، أن بناء البرنامج يأتي ضمن مشروع "واكب" للتحول البرامجي الذي بدأته الجامعة مؤخرًا؛ لمواكبة رؤية المملكة 2030 والإسهام في تلبية متطلبات التنمية المتجددة في المجتمع، وأضاف أن البرنامج يهدف إلى خدمة سوق العمل عن طريق تحويل المعارف الأصولية إلى مهارات تلائم منسوبي القطاعات ذات الصلة وتحسن من أدائهم في مجالهم الوظيفي. وجرى خلال اللقاء مناقشة مكونات البرنامج من حيث المسمى والجهات المستفيدة والرسالة والأهداف والمخرجات والمقررات وغيرها، وخرج المجتمعون بعدد من التوصيات التي تثري المشروع.
اختتمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد برامجها التدريبية المُقدمة لأعضاء وعضوات هيئة التدريس بالفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 1439 / 1440هـ وفعالياتها والبالغ عددها أكثر من 80 برنامجًا وفعالية، بواقع (30) دورة تدريبية، تم تقديم (15) دورة تدريبية منها لكليات البنين، شملت (3) لقاءات و(4) دورات تدريبية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة و(3) دورات للأعضاء الجدد و(4) دورات للأعضاء خارج مقر الجامعة الرئيس، بالإضافة إلى برنامج المراجع الداخلي، وقد بلغ عدد المتدربين من أعضاء هيئة التدريس والإداريين (490) متدربًا. وفي الشطر النسائي قدمت العمادة (15) دورة تدريبية لكليات البنات، منها (8) دورات تدريبية لعضوات هيئة التدريس بالجامعة، و(4) دورات لعضوات هيئة التدريس الجدد، أُقيمت جميعها بقاعة الريادة بوكالة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بمبنى الخدمات المساندة بالشطر النسائي، إضافة إلى (3) دورات إلكترونية تم تقديمها باللغة الإنجليزية، وقد بلغ عدد المتدربات اللاتي تم تدريبهن من عضوات هيئة التدريس والإداريات (322) متدربة. كما أقامت العمادة (26) فعالية بمشاركة عدد من كليات البنين والبنات بمقر الجامعة الرئيس والمجمعات الأكاديمية الأخرى للاحتفال باليوم العالمي للجودة تحت شعار (الجودة أساسها الثقة)، وقد شملت أنشطة تخص الجودة، والاحتفاء بما حققته الكليات من إنجازات، كما استقبلت العمادة 3 جهات متخصصة في نظام الجودة والاعتماد والتميز وهي المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، وهيئة الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا (ABET) ، ومنظمة QS. و أقامت العمادة ورشة تطوير مجالات ومعايير جوائز الجامعة للتميز، بحضور وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة وممثلي أعضاء وعضوات هيئة التدريس والموظفين والموظفات والطلاب والطالبات بالجامعة، وبمشاركة أكثر من 110 من منسوبي ومنسوبات جامعة الملك خالد، وباستطلاع رأي إلكتروني لـ (4123) من منسوبي الجامعة. وفيما يخص تأهيل برامج الجامعة للاعتماد البرامجي، نظمت العمادة أكثر من (27) زيارة للبرامج التسعة المؤهلة للاعتماد البرامجي، شملت برنامج طب وجراحة الفم والأسنان، وبرنامج الصحة العامة، وبرنامج علوم التمريض، وبرنامج الأشعة التشخيصية، وبرنامج العلاج الطبيعي، وبرنامج أصول الدين، وبرنامج الشريعة، وبرنامج اللغة الإنجليزية، وبرنامج المحاسبة، وذلك لتأهيل تلك البرامج واستيفاء متطلبات الاعتماد البرامجي. من جهته قدم سعادة عميد التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور عبدالعزيز الهاجري، شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ولسعادة وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني، على حرصهما ودعمهما لهذه البرامج، واهتمامهما بكل ما من شأنه تطوير العملية التعليمية بالجامعة. 
أنهت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية العلوم والآداب بمحايل عسير (فرع الجامعة بتهامة) مرحلة استقبال الملخصات من قبل الراغبين في المشاركة في الملتقى العلمي السنوي الثالث، الذي سيقام تحت عنوان "العلوم ودورها في التنمية"، خلال الفترة 6-7 من شهر رجب لهذا العام 1440هـ، برعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي. وبلغ العدد الإجمالي لملخصات الأبحاث المشاركة 115 ملخَّصًا في سائر المحاور، أجيز منها 93 ملخصًا، واستبعد منها 22 لعدم خضوعها لشروط الملتقى التي تم إعلانها. فيما أكد عميد كلية العلوم والآداب بفرع الجامعة في تهامة الدكتور إبراهيم آل قايد عسيري، أن الملتقى حظي بإقبال ملحوظ من قبل الأكاديميين من داخل الجامعة وخارجها للمشاركة في الملتقى في نسخته الثالثة وذلك في جميع المحاور، لافتاً إلى أن الملخصات التي تمت إجازتها تم تحكيمها من قبل اللجنة العلمية الخاصة بالمؤتمر تحكيمًا مبدئيًّا. وأوضح آل قايد أن اللجنة العلمية بدأت المرحلة الثانية من أعمالها والمتمثلة في استقبال كامل البحوث العلمية المشاركة في الملتقى حتى تاريخ 10/6/1440هـ، إضافة إلى تحكيمها التحكيم النهائي وفق الشروط المعلنة لقبول الأبحاث العلمية المشاركة في الملتقى. يذكر أن الملتقى يشمل محاور متعددة في مختلف التخصصات منها, العلوم الشرعية، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات، ونظم المعلومات، والفيزياء، والكيمياء، والاقتصاد المنزلي.
أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عددًا من قرارات التعيين والتكليف لأعضاء هيئة تدريس في أعمال إدارية أكاديمية بالجامعة، وشملت القرارات: تعيين الأستاذ الدكتور علي بن عبدالله الشاطي عميدًا لكلية العلوم، والدكتور أحمد بن علي الزاملي وكيلًا لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر للتطوير والجودة. كما صدر قرار معاليه بتكليف الدكتور أحمد بن محمد آل سعد بالعمل وكيلًا لعمادة الدراسات العليا للشؤون الأكاديمية، وتكليف الدكتور ماجد بن عبدالله الصبيح بالعمل وكيلًا لعمادة الدراسات العليا للبرامج والتطوير. وأصدر السلمي أيضًا عددًا من قرارات تمديد التعيين شملت: تمديد تعيين عميد كلية الشريعة وأصول الدين الأستاذ الدكتور محمد بن ظافر الشهري، وتمديد تعيين عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني، وعميد عمادة البحث العلمي الدكتور حامد بن مجدوع القرني، وعميد عمادة شؤون المكتبات الدكتور عبدالله بن سعيد آل ناصر. وشملت قرارات التمديد تمديد تكليف وكيل كلية الشريعة وأصول الدين للتطوير والجودة الدكتور يحيى بن محمد آل حنش، وكذلك المشرف العام على وحدة تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها الدكتور محمد بن عبدالله آل مزاح. وقد هنأ معالي مدير الجامعة المعينين والمكلفين، داعيًا لهم بالتوفيق، وحاثًّا الجميع على مضاعفة الجهود.  
اختتمت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد برامجها للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 1439 / 1440هـ، والتي تمثلت في 21 برنامجًا تدريبيًّا تهدف العمادة من خلالها إلى تلبية متطلبات سوق العمل وفق أحدث البرامج والمستجدات؛ لتأهيل الخريجين والخريجات للعمل، استفاد منها أكثر من 760 متدربًا ومتدربة. وفي مجال الأعمال التطوعية حققت العمادة صورة إيجابية من خلال تدشين فريق "بادر" التطوعي الذي يقوم بتفعيل 10 برامج شارك فيها أكثر من 100 متطوع ومتطوعة من طلاب وطالبات الجامعة، وقد بلغ عدد المستفيدين من أعمال فريق "بادر" التطوعي ما يزيد على 45 ألف مستفيد ومستفيدة. من جانبه أوضح عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عمر علوان عقيل أن الشراكة المجتمعية تلعب دورًا أساسيًا في عملية تطور المجتمع، إضافة إلى أنها إحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها التنمية، ومن ذلك المنطلق حرصت العمادة على تفعيل الشراكات المجتمعية؛ لما لها من أهمية كبيرة، وللدور الذي تقدمة في تحقيق التنمية بمختلف المجالات، مشيرًا إلى أن عدد برامج الشراكة مع المجتمع بلغت 20 برنامجًا استفاد منها ما يقارب الـ 5900 مستفيد ومستفيدة. وأضاف عقيل أن العمادة تسعى دومًا إلى اعتماد العديد من الدبلومات الحديثة، والتحديث في توصيف العديد منها، لافتًا إلى أنه تم تنفيذ ٦ دبلومات تطبيقية الفصل الماضي استفاد منها 270 طالبًا وطالبة. يذكر أن أبرز أهداف عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد تتمثل في تطوير وتقديم برامج نوعية للطلاب والطالبات وكذلك المجتمع الخارجي للمساهمة في نشر المعرفة الإنسانية، إضافة إلى تطوير وتقديم دراسات واستشارات متخصصة، وتحقيق رضا المستفيدين، وأيضًا بناء الشراكات الفاعلة مع مؤسسات المجتمع الحيوية.  
قال أستاذ الاقتصاد المشارك في كلية الأعمال بجامعة الملك خالد الدكتور حسين آل عبيد: "إن رؤية المملكة ٢٠٣٠ جاءت مؤكدة على دعم الجهود الاستثمارية الفردية، والتي تدعم المنشآت الصغيرة والمتوسّطة والأسر المنتجة"، وأبان آل عبيد أن سوق العمل السعودي فتح  فرصًا استثمارية للشباب بعد مغادرة ما يقارب مليوني عامل أجنبي، والتوجه الإلزامي الذي تبنته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من خلال سعودة كثير من الأنشطة التي كان آخرها ما تم الإعلان عنه بداية هذا العام بسعودة ١٢ مهنة؛ لترتفع نسبة سعودة الأنشطة الاقتصادية إلى ٣٥% من الأنشطة الاقتصادية في السوق السعودي، والتي تعتبر من أهم محركات النمو الاقتصادي، إذ تعمل على خلق الوظائف ودعم الابتكار وتعزيز الصادرات، وقد هدف هذا التوجه في مجمله إلى خلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع أنحاء المملكة عن طريق  حزمة من برامج الدعم مثل دعم ريادة الأعمال وبرامج الخصخصة والاستثمار في الصناعات الجديدة، بالإضافة إلى وضع برامج لتشجيع شباب الأعمال على النجاح من خلال سَنّ أنظمة ولوائح أفضل وتمويل أيسر وشراكات دولية أكثر وحصة أكبر للشركات المحلية من المشتريات والمنافسات الحكومية. وأضاف آل عبيد أن  رؤية ٢٠٣٠ أولت اهتمامًا خاصًّا بالأسر المنتجة التي أتاحت لها وسائل التواصل الحديثة فرصًا تسويقية واسعة، من خلال تسهيل فرص لتمويل المشروعات متناهية الصغر، وتحفيز القطاع غير الربحي للعمل على بناء قدرات هذه الأسر وتمويل مبادراتها، وبالتالي فإن هذه الفرص الواعدة للشباب السعودي تعتبر نقلة جديدة في إعادة هيكلة سوق العمل السعودي. ودعا آل عبيد المستثمر في المنشآت الصغيرة لمراعاة عدد من الأمور حال شروعه في الاستثمار منها: استكشاف ملكاته ومهاراته وقدراته الاستثمارية أولًا، بالإضافة إلى معرفة ميوله الاستثمارية (النشاط الملائم)، وإعداد دراسة جدوى اقتصادية عن المشروع من جهة معتمدة، والبحث عن اللوائح والتنظيمات والإجراءات الداعمة للنشاط لاستغلالها والاستفادة منها، ومعرفة تقديرات التمويل للمشروع ومن ثم تحديد المصادر المناسبة للتمويل، وتحديد الهيكل والشكل القانوني للمشروع، وتحديد ما إذا كان المشروع فرديًّا أو ذا طابع تشاركي. وأما بالنسبة إلى الأسر المنتجة فقد نصح آل عبيد بضرورة التنبه لاختيار النشاط الذي يسهل على الأسرة العمل به، وإعداد دراسة جدوى تفصيلية توضح مدى ملاءمة النشاط الإنتاجي، واختيار المنتج أو المنتجات التي يسهل على الأسرة تقديمها للمجتمع، واختيار المنتج أو المنتجات التي يسهل على الأسرة الوصول الى مصادر موادها الخام بسهولة، إضافة إلى اختيار الوسيط التسويقي المناسب الذي تتوافر فيه الجدية والأمانة والقدرة على تسويق المنتجات الأسرية بفعالية، والاستثمار  والاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي في الدعاية والتسويق.   
 أعلنت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد نتائج التحويل التنافسي بين تخصصات الجامعة المختلفة، وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن جميع عمليات التحويل تمت بشكل آلي، بدءًا باستقبال الطلبات والتي تجاوزت الألف طلب من الطلاب والطالبات إلى عملية الفرز وفق المعدل التراكمي للطلاب والطالبات والمقاعد المتاحة التي حددتها الأقسام العلمية بالجامعة وانتهاءً بتحقيق رغبات أكثر من ٦٠٠ متقدم ومتقدمة. وأكد الدكتور القرني أن العمادة حرصت على تطبيق نظام الشرائح في المعدلات، مما ساهم في تحقيق رغبة الكثير من الطلاب والطالبات في اختيار التخصص الذي من الممكن قبولهم فيه، وهو ما يزيد من نسبة تحقيق الرغبات لدى المتقدمين والمتقدمات عند المفاضلة الآلية، مشيرا إلى أن العمادة حرصت على التزامها بمبدأ العدالة والشفافية في عرض النتائج، بما يضمن حقوق جميع المتقدمين، لافتا إلى أنه يمكن الاطلاع على أقل المعدلات المقبولة في تخصصات البكالوريوس ( بالضغط هنا )  
نظمت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية – ممثلة في الإدارة العامة لطلاب المنح – رحلة طلابية لـ ٤٦ طالبًا من طلاب المنح الخارجية؛ لأداء العمرة، وزيارة المسجد النبوي بالمدينة المنورة . وقد شارك الطلاب في دورة فضيلة الشيخ صالح العصيمي - عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة - في المسجد النبوي، كما زار الطلاب مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، ومعالم المدينة؛ للوقوف على جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين، وتيسير السبل لزائريهما. وأكد المشرف العام على الإدارة العامة لطلاب المنح الدكتور سعيد الشهراني أن ذلك يأتي في إطار سلسلة أنشطة وبرامج تُقدم لطلاب المنح في الجامعة، وتأتي في إطار اهتمام ومتابعة معالي مدير الجامعة وسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، لتسهم في خدمة هذه الشريحة الكريمة الذين يمثلون سفراء لبلدانهم في المملكة العربية السعودية، وسيعودون - بإذن الله - ليكونوا سفراء للمملكة في بلدانهم المختلفة.
تتقدم عمادة كلية المجتمع للبنات بأبها ومنسوباتها بخالص التهنئة لمعالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على الثقة الملكية الكريمة بتعيينه وزيراً للتعليم متمنين لسموه التوفيق والسداد
تتقدم عمادة كلية المجتمع للبنات بأبها ومنسوباتها بخالص التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز على الثقة الملكية الكريمة بتعيينه أميراً لمنطقة عسير متمنين لسموه التوفيق والسداد
أنهت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد تخريج طلاب وطالبات الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي  1439 / 1440هـ، والذين بلغ عددهم ٣١٢٨ طالبًا وطالبة في درجتي البكالوريوس والدبلوم.  وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن العمادة أنهت طباعة جميع وثائق التخرج للخريجين والخريجات وفق النماذج الجديدة المعتمدة, والتي تم خلالها تطبيق معايير حماية ومكافحة التزوير الخاص بالأوراق ذات الأهمية العالية على أوراق الوثائق الخاصة بالجامعة، وبارك الدكتور القرني لجميع الخريجين والخريجات لهذا الفصل الدراسي بمناسبة تخرجهم، داعيًا لهم بالتوفيق وأن يكونوا ضمن سواعد بناء هذا الوطن ويحققوا رؤيته التنموية الشاملة، مشيرا إلى أن العمادة أتاحت خدمة التحقق من صحة الوثائق عبر النظام الأكاديمي حيث إن أي جهة يمكنها التأكد من صحة معلومات الوثيقة دون التواصل مع الجامعة، من خلال رابط إلكتروني.
أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة القبول والتسجيل مواعيد معالجة الجداول لطلاب وطالبات الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 1439/1440هـ، وكذلك إجراءات الطلبة الزائرين الراغبين في الدراسة في فروع الجامعة وخارجها، إضافة إلى مواعيد التسجيل للراغبين في الالتحاق بجامعة الملك خالد من الجامعات الأخرى. وتتيح العمادة بداية التعديل الإلكتروني للطلبة الخريجين لمدة يومين اعتبارا من يوم الخميس القادم الـ 27 من ربيع الآخر، وذلك من خلال بوابة (أكاديميا)، مع مراعاة إمكانية الشُعب المتاحة، كما تتيح التعديل الإلكتروني لبقية الطلاب والطالبات بحسب إمكانية الشعب المتاحة يوم السبت الـ 29 من ربيع الآخر حتى نهاية يوم الثلاثاء الـ 2 من جمادى الأولى المقبل. وأوضحت العمادة أنها ستستقبل التعديل من خلال رفع طلب عن طريق خدمة التواصل مع الكلية خلال الفترة من (3 – 5) من جمادى الأولى، بحيث يسمح للطالب أو الطالبة برفع طلبين فقط. وبينت أنه سيستمر استقبال معالجة الجداول للزائر الداخلي والخارجي، من طلبة الجامعة، حتى الـ 4 من جمادى الأولى، ويشترط لزائر جامعة الملك خالد توافر الشعب المتاحة، أما الزائر الخارجي فيتم اعتماد إجراءاته عن طريق عميد الكلية أو رئيس القسم بها. ونوهت العمادة بأنها ستتيح استقبال طلبات الراغبين والراغبات في التحويل الداخلي وتغيير التخصص من كلية إلى كلية أخرى خلال الفترة (23 – 26) من شهر ربيع الآخر، كما أشارت إلى أنها ستستقبل طلبات التحويل الخارجي والذي يشمل الانتقال من جامعة أخرى إلى جامعة الملك خالد حتى نهاية يوم الثلاثاء الـ 25 من ربيع الآخر.
يتقدم معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / فالح بن رجاء الله السلمي ومنسوبيها بخالص التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز  على الثقة الملكية الكريمة بتعيينه أميراً لمنطقة عسير متمنين لسموه التوفيق والسداد.
  تنظم جامعة الملك خالد، ممثلة في وحدة التوعية الفكرية بالجامعة، الملتقى الأول للأمن الفكري (المواطنة الرقمية)، خلال الفترة 15 - 16 جمادى الأولى القادم. وأوضح معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أن الملتقى يأتي في سياق اهتمام الجامعة بمختلف القضايا والجوانب العلمية، وفي مقدمتها القضايا الوطنية ذات الأهمية، كموضوعات التنمية، والأمن الفكري، مشيرًا إلى أن الملتقى يشارك فيه نخبة من المتخصصين والمهتمين بالأمن الفكري ووسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى عدد من الطلاب والطالبات من مختلف الجامعات، ومعربًا عن أمله في أن يحقق الملتقى الأهداف المرجوة والنتائج المأمولة التي تصب في مصلحة الوطن. وأكد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، رئيس اللجنة التنظيمية للملتقى الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن الملتقى يأتي إدراكًا من الجامعة لأهمية الأمن الفكري، لافتًا إلى أنه يهدف إلى رفع مستوى الوعي الفكري لدى الشباب والشابات من خلال التركيز على وسائل التواصل الاجتماعي التي أضحت من أهم ملامح العصر، مشيرًا إلى أن اللجان العاملة أكملت استعدادها لانعقاد الملتقى. من جانبه أبان المشرف على وحدة التوعية الفكرية بالجامعة ورئيس اللجنة العلمية للملتقى الأستاذ الدكتور يحيى بن عبدالله البكري أن الملتقى يتضمن عدة محاور تشمل: واقع وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في تعزيز الأمن الفكري، ودور وسائل التواصل الاجتماعي في تهديد الأمن الفكري، وسُبُل تعزيز الانتماء الوطني من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. وأضاف البكري أن الملتقى يستضيف نخبة من المهتمين ويشهد جلسات ليومين للطلاب بالمدينة الجامعية، وكذلك ليوم واحد للطالبات  بمسرح كلية العلوم بمجمع كليات البنات بطريق الملك عبدالله، مشيرًا إلى أنه سيقام مسابقة للأوراق العلمية المتميزة، و مسابقة لأفضل مقطع يوتيوب توعوي في ترشيد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأفضل مقطع سناب توعوي في ترشيد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأفضل موشن جرافيك توعوي في ترشيد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وأفضل سيناريو تمثيلي في ترشيد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي .  
  كرم معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح أمس الاثنين الـ 17 من ربيع الآخر، المشاركين في فعاليات وأنشطة التطوير والجودة بالجامعة، المقامة خلال الفصل الدراسي الأول 1439 / 1440هـ، وذلك بمجلس الضيافة بمقر إدارة الجامعة بأبها. وشمل التكريم المشاركين في البرنامج التدريبي الخاص بتأهيل المراجعين الداخليين، والكليات المشاركة في اليوم العالمي للجودة، ووكلاء التطوير والجودة الأكثر تميزًا، إضافة إلى الجهات المشاركة في زيارة المراجعين الخارجيين، والمشاركين من عدد من جهات الجامعة الأكاديمية والإدارية التي سعت من خلال التعاون فيما بينها لإنجاح تلك الفعاليات. يذكر أن جامعة الملك خالد تهتم بالتطوير في مختلف مجالاتها وأنشطتها؛ حيث تهدف من خلال رؤيتها ورسالتها إلى تطوير جودة التعليم والتعلم، ودعم البحث العلمي وتطويره، إضافة إلى تطوير الدراسات العليا، وتطوير الأداء المؤسسي.
  طالب عضو هيئة التدريس بكلية الطب بجامعة الملك خالد واستشاري الأطفال الدكتور سفر بن مرفاع الشهراني بضرورة الحرص على أخذ لقاح الأنفلونزا للكبار وللأطفال؛ وذلك لانتشار مرض الأنفلونزا بصورة كبيرة في موسم الشتاء والأجواء المتقلبة، وازدياد نشاطه في المجتمعات، وخصوصا شديدة الازدحام.  وقال: إن لقاح الأنفلونزا مما أنتجته القفزات العلمية، التي كان لها الدور الكبير بعد إرادة الله في خفض عدد الوفيات والخسائر المالية، ويحتوي اللقاح على بروتينات لعدد كبير من الفيروسات الميتة والمسببة لمرض الأنفلونزا حسب أنواعها العام الماضي، كما أنه يغطي ما نسبته ٩٠ ٪ من الفيروسات المسببة للمرض في هذا الموسم، وهنالك العديد من الفيروسات المسببة لهذا المرض، وهي تختلف في حدتها وأعراضها بحسب حالة الجسم ونوع الفيروس، وأضاف: من النعم في المملكة العربية السعودية توافر هذه التطعيمات في بلدنا مجانًا، بينما في باقي دول العالم لا يتمكن المرضى من الحصول عليها لكلفتها.  وأوضح الشهراني أن هنالك معتقدات سائدة في المجتمع، منها عدم وجود فائدة لهذه التطعيمات، وأن الأدوية الشعبية هي الأفضل، إلا أن الحقيقة هي أن التطعيمات تغطي ٩٠٪ من الفيروسات المسببة لهذا المرض و١٠٪ هي عبارة عن جيل جديد من الفيروسات لم يُعرف من قبل، كما أن هذه التطعيمات عبارة عن أجزاء من الفيروسات بعد قتلها، وقد تسبب ما يشابه المرض، ولكن بصورة أقل بكثير من الفيروس الحي، وأشار الشهراني إلى أن المضادات الحيويه وأي مضادات أخرى لا تعالج هذا المرض، وهنالك بعض الأعراض الجانبية المصاحبة للتطعيمات، ولكن بكل ثقة لا تقارن بالمرض المسبب، ولا يعني ذلك تركها.  وأكد أن مرض الأنفلونزا يعد السبب الرئيس في الغالب للتغيب عن العمل لفترات قد تتجاوز الأسابيع، كما أنه يعد السبب الأول لزيارات الطوارئ والعيادات التنفسية، وهو أيضًا المرض الحاصل على أعلى كمية لصرف الأدوية الخافضة للحرارة والمهدئة للاحتقان، وتقدر التكاليف المالية لمرض الأنفلونزا في وقت الشتاء بما يفوق ١٥٠ مليار دولار.  وذكر أن مرض الأنفلونزا  يعد من الأمراض القديمة، والتي عرفها الإنسان منذ القدم، وقد وصفه علماء المسلمين القدماء بمرض "أنف العنزة"، ثم تُرجم إلى اللاتينية، وتتراوح الأعراض من البسيطة إلى المميتة، ويعد من الأمراض الفتاكة، وخصوصًا لدى كبار السن والأطفال وأصحاب الأمراض المزمنة، وقد بلغ عدد الوفيات بين الأطفال في الولايات المتحدة الأمركية ١٨٨ حالة حسب إحصائيات عام ٢٠١٨م، أما بالنسبه للوفيات في الكبار فلا يوجد أرقام دقيقة بسبب تنوع الأمراض، ولكن يعتقد أنها أكبر بكثير منها في الأطفال.
  أقامت كلية العلوم الطبية التطبيقية بفرع جامعة الملك خالد في تهامة، ممثلةً في لجنة التدريب والتطوير بوحدة التطوير والجودة،ورشتي عمل تدريبيتين، في قاعة التدريب بمبنى الإدارة. وقد استهدفت الورشتان عضوات هيئة التدريس بالكلية، وكانت الورشة الأولى بعنوان  "إعداد أسئلة الاختبارات الموضوعية"، وقدمت الورشة د. راجي الأستاذ المساعد بقسم التمريض, وذلك تزامنًا مع فترة الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول للعام الجامعي ١٤٣٩-١٤٤٠ هـ ، ومن خلال الورشة تم استعراض وعرض جميع أنواع الأسئلة الموضوعية، وتوضيح عيوب ومزايا كل نوع، والتدريب على كيفية إعدادها، وقد تفاعلت العضوات مع ورشة التدريب بمناقشة أهم الأخطاء الشائعة في إعداد الأسئلة الموضوعية،  وكيفية تجنبها.  وكانت الورشة الثانية بعنوان "التعلم النشط" من تقديم الأستاذة بقسم التمريض فاطمة آدم جابر, وقد تناولت الورشة التعريف بالتعلم النشط ومزاياه  ومكوناته، واختُتمت بنموذج تطبيقي على التعلم النشط. 
  عقد معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك خالد منذ إنشائه أكثر من 40 اتفاقية تعاون وشراكة مع مختلف القطاعات في منطقة عسير وغيرها من مناطق المملكة، تحقيقًا لأهم أهداف المعهد وأهداف الجامعة المتمثلة في تقديم خدمات علمية وبحثية للمجتمع. وأوضح وكيل معهد البحوث والدراسات الاستشارية الدكتور حسن أحمد آل طالع، أن الاتفاقيات والشراكات التي عقدها أو أشرف عليها المعهد منذ بداية انطلاق أعماله عام 2011م شملت شراكات واتفاقيات مع القطاعات الحكومية المدنية والعسكرية والأمنية والجهات الخاصة والجمعيات الخيرية، بهدف تعزيز دور تعاون الجامعة مع تلك القطاعات، وضمان استثمار الموارد المشتركة بين الجامعة وتلك الجهات بكفاءة عالية، إضافة إلى المساهمة في تحقيق رؤية 2030، ودفع عجلة التنمية في المجتمع، وذلك في المجالات المرتبطة بدور الجامعة تجاه الوطن والمجتمع وتحقيق تطلعات ولاة الأمر حفظهم الله بالنهوض بالمؤسسات التعليمية والجامعات، وتحقيق تفاعلها مع المجتمع بما يحقق الصالح العام، ويجعلها تؤدي رسالتها المنوطة بها.  وأشار آل طالع إلى أن مجالات التعاون تشمل البرامج العلمية والأنشطة والفعاليات، إضافة إلى الإسهام في تطوير تلك القطاعات ومخرجاتها، وذلك عن طريق برامج التطوير والأبحاث والدراسات المشتركة، كما تشمل الاتفاقيات تبادل الخبرات والاستشارات لبناء وتطوير قدرات جميع الأطراف في كافة المجالات. يذكر أن معهد البحوث والدراسات الاستشارية يعد الممثل الرئيس لجامعة الملك خالد في إدارة وتنفيذ البحوث والدراسات والاستشارات والخدمات التي تقدمها للقطاعات الخارجية من خلال عقود قانونية موثقة، إضافة إلى كونه الجهة المسؤولة بشكل عام عن التعاقد مع مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة الإنتاجية والخدمية التي يمكن لوحدات الجامعة أن تقدم لها الاستشارات والخدمات العلمية والبحثية.
  حين نتحدث عن دور الجامعة في خدمة المجتمع، وحين تكون جامعة الملك خالد – على نحو خاص – محور هذا الحديث؛ فإن كلية طب الأسنان تتبادر مباشرة إلى الذهن؛ إذ عملت الكلية – على مدار نحو ثلاثة عشر عامًا – على رسم صورة إيجابية في أذهان المجتمع، وخصوصًا أبناء منطقة عسير؛ بما قدمته وتقدمه من خدمات طبية نوعية، استطاعت من خلالها كسب الثقة. ويؤكد عميد الكلية الدكتور إبراهيم الشهراني، أن الكلية  تحرص على تطبيق أعلى معايير الجودة في جميع خدماتها الأكاديمية والطبية؛ حيث حصلت الكلية على شهادتي الجودة الأمريكية والبريطانية حسب معايير الآيزو 9001 -  2008، وتسير الكلية بخطوات حثيثة للحصول على الاعتماد الأكاديمي الوطني من هيئة تقويم التعليم والتدريب (NCAAA)، إضافة إلى سعيها وعملها المتواصل على مد جسور التعاون؛ من خلال اتفاقيات تعاون متبادلة، وعقود خدمات، مع بعض الجامعات العالمية المشهود لها بالخبرة والسبق في المجالات الأكاديمية. وتضم الكلية سبعة أقسام هي: قسم جراحة الفم والوجه والفكين، وقسم الاستعاضة السنية، وقسم علوم التشخيص وبيولوجيا الفم، وقسم طب أسنان الأطفال، وقسم إصلاح الأسنان، وقسم طب الأنسجة المحيطة بالأسنان وصحة أسنان المجتمع, وقسم التعليم الطبي للأسنان. ويوجد بالكلية خمسة معامل مزودة بأحدث الأجهزة والتقنيات، وهي معامل علم الأمراض والأنسجة، ومعامل الأشعة، ومعامل التركيبات السنية، ومعامل الإنتاج، ومعامل المحاكاة، كما يعمل بالكلية نخبة من الكوادر المساعدة المؤهلة والمدربة تدريبًا جيّدًا, من مساعدي أطباء الأسنان ، وفنيي تركيبات الأسنان، وفنيي أشعة الفم، ومشرفي الخدمة الاجتماعية، والصيانة الطبية، والنظافة والتخلص من النفايات الطبية. وحتى نهاية العام الجامعي 1438 / 1439هـ خرّجت الكلية  672 طبيبا و 148 طبيبة؛ لتلبية احتياجات المرافق الصحية بعسير على وجه الخصوص، والمساهمة في دفع عجلة التنمية الصحية في وطننا الغالي، وأثبت خريجوها – ولله الحمد – كفاءة مهنية مشهودًا لها، وتشجع الكلية طلابها وطالباتها في مختلف الأنشطة الطلابية؛ حيث شكلت العديد من اللجان لتوفير الدعم المطلوب في الأنشطة الثقافية, والاجتماعية, والرياضية, والإعلامية, وكذلك في تنظيم المعارض و المؤتمرات. وتوفر الكلية – ممثلة بلجنة الامتياز – الإشراف والتنسيق المباشر مع القطاعات الصحية الحكومية المختلفة؛ لإتمام برنامج تدريبي لأطباء الامتياز، يمتد لمدة سنة كاملة بعد التخرج بشكل إلزامي، ويهدف هذا البرنامج إلى تحسين المهارات السريرية المختلفة؛ ويُعنى بزرع الثقة، وتكريس أهمية تطبيق الأخلاق المهنية في المجال الصحي، ويستقطب برنامج الامتياز خريجي الجامعات من خارج المملكة سنويًّا، ويوفر فرصًا تدريبيةً مميزة في بيئة عمل مثالية داخل عيادات الكلية.  كما تقدم الكلية فرصًا حقيقيةً لتطوير الكوادر البشرية من أبناء المنطقة أكاديميًّا وإداريًّا، وتخلق فرص عمل للشباب من الجنسين في مرافق الكلية بقسميها للبنين و البنات، وتم ابتعاث العديد من أبناء المنطقة من منسوبي الكلية للحصول على تدريب متقدم في مجالات طب الأسنان المختلفة في أفضل الجامعات و المعاهد المتخصصة حول العالم. وتحوي كلية طب الأسنان إمكانيات و تجهيزات طبية عالية المستوى، وتقدم خدمات مجتمعية كبيرة للمنطقة، للمنطقة، حيث غدت الكلية قبلة للوفود الرسمية وضيوف الجامعة الذين يُبدون فخرهم وثناءهم على تجهيزات الكلية ونظم الإدارة الطبية فيها، إلى جانب ما تقدمه من برامج تثقيفية وعلاجية متبعة أعلى معايير الجودة.  ويضيف عميد الكلية الدكتور إبراهيم الشهراني أن الكلية تحتوي على 375 عيادة أسنان في قسمي الطلاب والطالبات مجهزة بأحدث الأجهزة والمعدات، قدمت للمجتمع خدمات علاجية نوعية على مدار 13 عامًا، حيث تم استقبال أول مريض في العيادات في يوم الأربعاء 7/4/1428 هجري الموافق 25 أبريل 2007 ميلادي، حتى بلغ العدد المسجل للمستفيدين الآن أكثر من 120 ألف من المرضى، وتعمل عيادات الكلية على فترتين صباحية من 8-12 ظهرًا ومسائية من 1-5 عصرًا، كما تم تدشين العيادات المتنقلة بجامعة الملك خالد في تاريخ  23/2/2016 ميلادي، بحضور أمير منطقة عسير.   وقد أسهمت تلك العيادات في تخفيف الضغط على المرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة بمنطقة عسير، وتوفير الوقت بتسريع عمل المعالجات للمواطنين، بإشراف اختصاصيين واستشاريين من الكلية في كافة تخصصات طب الأسنان، والتي يندر وجودها في المنطقة في مكان واحد.  وتقوم الكلية بإجراء البحوث العلمية والمسوحات الميدانية ذات القيمة في الوسط العلمي، والتي تلبي احتياجات المجتمع، وتعمل على دراسة أكثر أمراض الفم والأسنان شيوعًا، وقد استحدثت الكلية لجنة للبحث العلمي ومركزًا للأبحاث الواعدة وتشوهات الوجه والفكين، كما تعد الكلية مركزًا تدريبيًّا معتمدًا لدى الهيئة السعودية للتخصصات الطبية حاليًّا, وتضم الكلية 25 طبيبًا وطبية في برامج متقدمة لتخصصات مختلفة في مجال طب الأسنان. كما أسهمت الكلية في تعزيز الوعي بصحة الفم والأسنان، وتقديم الخدمات العلاجية والتثقيفية للمجتمع، وأداء رسالتها تجاه المجتمع؛ بالمبادرة بتسخير إمكانياتها لتكون سندًا وعونًا للمجتمع في كثير من المحافل والمناسبات والفعاليات؛ حيث شاركت في فعاليات الأسبوع الخليجي الموحد، والتي تقام سنويًّا؛ بتقديم محاضرات ومعارض، وتوفير عيادات متنقلة في المجمعات التجارية بمنطقة عسير، وبرنامج تعريفي توعوي عن أمراض و تشوهات الوجه والفكين، وبرنامج رسم الابتسامة على وجوه الأطفال المنومين بمستشفى الأطفال بأبها, وبرنامج القافلة الجامعية بعنوان "جامعتي في خدمة مجتمعي" (في تهامة قحطان) بإقامة مخيم لمدة أسبوع، بالتعاون مع عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر وكلية الطب البشري وكلية الشريعة من 16 إلى 22/6/1434 هجري، وقد بلغ عدد المستفيدين 5322 شخصًا، و تم تقديم خدمات علاجية لــ 2189 حالة، شملت خدمات التثقيف الصحي، وزيارات مدرسية، وتوزيع هدايا تشجيعية لـ 2292 طالبًا، وتم إجراء تطبيق الفلورايد لتقليل انتشار تسوس الأسنان لـ 841 من طلاب المدارس و الأطفال. كما شاركت الكلية في قافلة مراكز الإيواء على الحدود الجنوبية من 14 إلى 17/4/1431 هجري، وشملت المشاركة علاج 261 حالة مرضية، وتنفيذ برامج تثقيفية وتوعوية متنوعة، وفي القافلة التوعوية التثقيفية العلاجية لمحافظة تثليث من 19 إلى 25/6/1435 هجري، وبلغ عدد المستفيدين 1015 من الحالات المرضية و1975 طالبًا من البرامج التثقيفية والتوعوية، وفي القافلة التوعوية التثقيفية الصحية لتهامة عسير، وبلغ عدد المستفيدين 927 حالة مرضية، إلى جانب البرامج التوعوية في المدارس والدوائر الحكومية، والمشاركة في مهرجان العسل الثامن والتاسع في مركز الحبيل. ودعمت الكلية مستشفى ظهران الجنوب ومراكز الحد الجنوبي بالكوادر الطبية, وأيضًا شاركت في البرنامج الصحي والتوعوي والتثقيفي الثالث والرابع والخامس والسادس في المجاردة، إضافة إلى مشاركتها ببرامج في دار الرعاية الاجتماعية للبنين بأبها، ومركز التأهيل الشامل بأبها, و دار رعاية المسنين، ومركز الأطفال المعوقين بأبها, والصحة المدرسية.