الأخبار

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، تنظم كلية التربية ملتقىً تربويًّا عن بُعد تحت عنوان "فيروس كورونا .. الأزمة واستثمار الفرص"، وذلك بمشاركة نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، والذي ستنطلق فعالياته مساء غد الاثنين الـ 13 من شعبان الجاري. وأوضح عميد كلية التربية الدكتور ثابت آل كحلان أن الملتقى يضم ندوات علمية، تتناول عددًا من المحاور أبرزها "الإيجابية في الأزمات واستثمار الفرص" و"كيف تتعلم عن بعد؟"، وكذلك "دور الأسرة في تعزيز الشخصية الوطنية" و"إدارة أزمة كورونا نفسيًّا واجتماعيًّا"، بالإضافة إلى "الممارسات التطبيقية لإدارة الازمات" و"كيف تستخدم قوقل كلاس روم في التدريس الإلكتروني؟". كما شكر آل كحلان معالي مدير الجامعة على رعايته لهذا الملتقى، ودعمه ومتابعته المتواصلة للكلية والدور الذي تقدمه للمجتمع من خلال بناء مهارات الأفراد وتنمية المجتمعات، لافتًا إلى أن هذا الملتقى يقام "عن بُعد" ويمكن الجميع الحضور من منازلهم. كذلك أوضح آل كحلان أن أعمال الملتقى ستنطلق في تمام الساعة الـ 4 من مساء يوم الاثنين، وسيشهد الافتتاح كلمة لمعالي مدير الجامعة، مشيدًا بجهود منسوبي كلية التربية وعمادة التعلم الإلكتروني في تسهيل آليات إقامة الملتقى والمشاركة فيه. يذكر أن ندوات الملتقى ستستمر لمدة 3 أيام بواقع ندوتين يوميًّا من الساعة الـ 4 حتى الـ 9 مساءً.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي قرارًا بتشكيل فريق عمل (لجنة دائمة) لإدارة منصة "KKUx" بالجامعة، والتي تُعنى بالتدريب الإلكتروني وتعلم مهارات وظائف المستقبل، وذلك سعيًا إلى حوكمة المنصة وتحديد الإستراتيجية العامة لها، إضافة إلى وضع لوائح وسياسات للمنصة في مختلف المجالات، وضبط جودة المهارات والمقررات المطروحة على المنصة وربطها بالأهداف العليا للجامعة ورؤية المملكة 2030. كما تشمل أبرز مهام اللجنة عقد الشراكات والتعاونات مع القطاعات المختلفة الحكومية والخاصة، وبناء شبكة علاقات مؤثرة وواسعة مع الأفراد والمستثمرين ورواد الأعمال والمؤسسات الربحية وغير الربحية والجامعات والوزارات من داخل المملكة وخارجها، إضافة إلى تفعيل دور تحليل البيانات وذكاء الآلة في الوصول إلى خدمات ذكية للمتعلم والمعلم.  فيما تضم اللجنة نخبة من المختصين في مجالات التعلم الإلكتروني وتقنيات التعليم والذكاء الاصطناعي والمجالات ذات العلاقة برئاسة عميد التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد عبدالله الأحمري، وعضوية كل من المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور محمد الصقر، ومدير مركز الذكاء الاصطناعي الدكتور سالم العلياني، ووكيلة المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتورة ابتسام القحطاني، ورئيس قسم تقنيات التعليم الدكتور عبدالله المحيا، وخبير التعليم الإلكتروني الدكتور عبدالله الوليدي، والدكتور إبراهيم الفلقي من كلية الهندسة، ومساعدة عميد كلية الصيدلة الدكتورة داليا المغاسلة، والمشرف العام على الإدارة العامة للشؤون القانونية الدكتور علي هجري، ومن منصة "KKUx" الأستاذ عبدالله بن روزة. يذكر أن منصة "KKUx" حققت خلال الفترة الماضية منجزات ذات أهمية على المستويين المحلي والعالمي، الأمر الذي جعلها نموذجًا للمنصات التي تقدم تدريبًا نوعيًّا ودعا عددًا من الجهات للعمل على عقد اتفاقيات تعاون معها للإفادة من خبراتها، حيث كان من أحدث تلك الاتفاقيات اتفاقية تعاون مع جامعة جدة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة التطوير الأكاديمي والجودة عددًا من الدورات التدريبية والتفاعلية الإلكترونية، وذلك في إطار حرص عمادة التطوير الأكاديمي والجودة على متابعة برامج الجامعة المتقدمة للاعتماد إضافة إلى البرامج التي يتم تأهيلها للاعتماد البرامجي.    وقد نفذت العمادة الدورة التدريبية الأولى بعنوان التأهل للاعتماد البرامجي - النماذج المطورة، وذلك يوم الخميس الماضي، وقدمتها مستشارة العمادة الدكتورة مي الدسوقي، فيما أوضح عميد عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بالجامعة الدكتور عبدالعزيز الهاجري أن الدورة هدفت إلى التعرف على الاعتماد البرامجي وأهميته، ومتطلبات التأهل للاعتماد على النماذج الجديدة تبعًا للمركز الوطني للتأهيل والاعتماد، وكذلك مناقشة الجدول المطلوب لاستيفاء الاعتماد بمتطلباته والأدلة المطلوب تجميعها، وخطوات التقدم للاعتماد بصورته النهائية، واختتم اللقاء بالرد على استفسارات الحضور، وقد استفاد منه أكثر من ١٤٠ شخصًا من منسوبي ومنسوبات الجامعة. هذا وتستعد العمادة لتنفيذ دورتين تدريبيتين أخريين، بعنوان "نواتج التعلم وتحليل نتائجها"، و"إعداد الدراسة الذاتية للبرامج"، ويُقدمها عدد من مستشاري العمادة وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا اللقاء الأول للمنسقين الإعلاميين والمنسقات وذلك بإدارة الجامعة، بأبها. وقد استهل اللقاء الذي حضره أكثر من 30 منسقًا ومنسقة من مختلف وحدات الجامعة المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي الدكتور مفلح القحطاني بالترحيب بالحضور والتأكيد على أهمية الرسالة الإعلامية وأهدافها ونتائجها، وما يتسم به الإعلام الجامعي على نحو خاص من خصائص وسمات، مستعرضًا جانبًا من تجربة الجامعة في هذا المجال، وما قدمته الجامعة للإعلام الجامعي وإعلام منطقة عسير والمتحدثين الرسميين والإعلام الوطني من مؤتمرات وملتقيات ودراسات وأبحاث، كما أكد أن الإدارة تنطلق من رؤية استراتيجية، وتسعى إلى تحقيق منجزات تجعل منها بيت خبرة في ذلك، مضيفًا أن من مصادر القوة للإدارة قسم الإعلام والاتصال بالجامعة والذي يمثل مرجعية علمية ومهنية مميزة للإدارة في ضوء ما يزخر به من إمكانات وكفاءات. بعد ذلك استعرض مدير إدارة العلاقات العامة الأستاذ علي صالح آل دميح جانبًا من الخطط المستقبلية للإدارة العامة للإعلام والعلاقات، موضحًا أن الإدارة العامة بإداراتها الثلاث (إدارة العلاقات العامة، وإدارة الإعلام والاتصال، وإدارة التطوير والتدريب الإعلامي) تتكامل في أداء أدوارها، وتهدف إلى صناعة الأحداث والفعاليات وتنظيمها وإبرازها إعلاميًّا بطريقة نوعية واحترافية.  كما قدمت مساعدة المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات الأستاذة نورة عبدالقادر عامر خلال اللقاء ورقة حول القواعد العامة لإدارة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي. وقدمت مديرة إدارة الإعلام والاتصال بالإدارة العامة للإعلام والعلاقات الأستاذة سارة القحطاني خلال اللقاء ورقة حول آلية تطوير الحسابات الجامعية. وقبل نهاية اللقاء أتيح المجال للنقاش المفتوح حيث تمحورت أغلب التساؤلات حول دعم حسابات وحدات الجامعة، وفي الختام تم تزويد المنسقين والمنسقات بدليل وقواعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال حرصًا على مصلحة أبنائنا الطلاب والطالبات، تعتمد جامعة الملك خالد وسائل التقييم التالية خلال فترة التحول إلى التعلم الإلكتروني الكامل: (اختبارات إلكترونية قصيرة، تسليم مقال، مشاركات بوربوينت، المشاركة في المنتديات للمقررات وغيرها)، عوضًا عن الاختبارات الاعتيادية، يؤديها الطالب بالتنسيق مع أستاذ المقرر وفق سياسات التعلم الإلكتروني بالجامعة، وفي حال استجد أمر فيما يخص إجراءات ومواعيد الاختبارات من الجهات ذات العلاقة فسوف يتم إعلان ذلك، والجامعة ترجو للجميع السلامة والتوفيق.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال بمتابعة معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، واستجابة لمتطلبات العمل عن بعد عملت الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد على إيجاد بدائل حضور منسوبي ومنسوبات الجامعة فور صدور القرار بتعليق حضور الموظفين والموظفات لمقرات العمل لمدة 16 يومًا، وذلك بإطلاق سريع لحزمة خدمات "معاكم" والتي تحتوي على 5 خدمات إلكترونية تساعد في التواصل المرئي والمسموع داخليًّا وخارجيًّا باستخدام التحويلات الداخلية للموظفين وتسهيل عمل الفرق والعمل الجماعي وتنظيم العمل. أوضح ذلك المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد الدكتور محمد بن صالح الصقر مضيفًا أن الإدارة أصدرت أيضًا دليل المستخدم للعمل عن بعد ويحوي شرح ما تم إطلاقة لغرض العمل عن بعد وشرحا للأنظمة والخدمات التي طورتها جامعة الملك خالد وتهدف لتسهيل العمل عن بعد مثل نظام "مباشر" الذي يتيح للموظفين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والمراجعين وكل من لديه ملاحظة أو استفسار التواصل مع المسوولين في الجامعة وتتبُّع معاملاتهم ورفعها إلى المسؤول الأول في الجامعة كما تم تفعيل نظام بلاغاتي لتقديم الدعم الفني ٢٤ / ٧ للجامعة والذي يمكّن موظفي الدعم من العمل من خلال المنزل، واحتوى الدليل على شرح لبرنامج "اجتماعي" الذي يمكّن أعضاء الاجتماع من إدارته عن طويق النظام الإلكتروني وبالتكامل مع خدمة "معاكم" التي تتيح التواصل المرئي، كما احتوى دليل العمل عن بعد على شرح لخدمات مشاركة الملفات التي تتيحها الجامعة، وفيما يخص الأنظمة الداخلية محدودة الوصول تم التنسيق بين الإدارة العامة لتقنية المعلومات وإدارة أمن المعلومات لتفعيل آلية آمنة لدعم العمل عن بعد في هذه الأنظمة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   قدّمت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية المجتمع للطلاب والطالبات بخميس مشيط بالتعاون مع مركز الأشخاص ذوي الإعاقة مقرراتها الدراسية إلكترونيًّا لفئة ذوي الإعاقة السمعية مدعومة بلغة الإشارة، وذلك استجابة للإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لتعزيز الوقاية من انتشار فيروس كورونا، وما ترتب عليه من تحويل المحاضرات التعليمية إلى التعلم الإلكتروني، ولتكليف الكلية بتدريس فئة ذوي الإعاقة السمعية (الصم)، ونظرا لاختلاف قدرات هذه الفئة مما يجعل من طبيعة تدريسهم على الوسائط الإلكترونية تحتاج لتهيئة خاصة. وقد أقرّ ذلك خلال اجتماع اللجنة المشكلة لمتابعة تدريس هذه الفئة، حيث أوضح عميد كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتور أحمد آل مريع، أن اللجنة أكدت خلال اجتماعها على أهمية استمرار العملية التدريسية تحقيقًا لأهداف الجامعة وتلبية لحاجات هذه الفئة التي تأمل في استكمال تعليمها الجامعي، كما حثت اللجنة أعضاء هيئة التدريس على بذل المزيد من الجهد لمساعدة هذه الفئة، واستيعاب حاجاتهم الاستثنائية لمزيد من التعاون معهم لتحقيق جودة أعلى، وكذلك التأكيد على اعتماد التدريس الإلكتروني الكامل لهذه الفئة في شطري الكلية وتغيير ما يلزم تغييره أو إضافته لتحقيق الهدف من تدريس المقررات إلكترونيا، وتكليف القسم المعني بالتنسيق لإنهاء كافة الإجراءات وتوظيف الآليات المناسبة واستعمال الوسائل المساندة في تعزيز هدف الجودة في التدريس الإلكتروني (استخدام الفيديوهات التعليمية - القاعات الافتراضية - مجموعات الواتساب المغلقة للشعبة)، إضافة للاستعانة بمترجمي ومترجمات لغة الإشارة لتقديم المحاضرات مع أستاذ المادة وذلك في شطري الكلية، والموافقة على مقترح مساعدة العميد الدكتورة أمل آل مشيط في تولي مترجمات الإشارة المشاركة مع أعضاء هيئة التدريس بتقديم المقررات من خلال الترجمة مع التأكيد على مراعاة الأعراف العلمية والنظامية، والتعاون بين أساتذة المقررات في شطري الكلية لاستكمال مفردات المقررات للطلاب والطالبات.  من جانبها أبانت مساعدة عميد كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتورة أمل آل مشيط أنه تم التسجيل والتصوير في مقر الكلية بشطريها، ويتم البث على نظام التعلم الإلكتروني للجامعة بصورة دورية وفق الأعراف المتبعة في ذلك، وتتولى مساعدة العميد متابعة التدريس والتسجيل وما يتعلق بذلك في شطر الطالبات، كما يتولى وكيل الكلية للتطوير والجودة متابعة ما يتعلق بذلك في شطر الطلاب لتحقيق جودة أفضل. من جانبه أبان المشرف على مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بعمادة شؤون الطلاب الدكتور عامر جعفر أن المركز يعمل على الإسهام في كل الخدمات المقدمة للطلاب ذوي الإعاقة وبالنسبة للطلاب ذوي الإعاقة السمعية تم التنسيق مع كلية المجتمع والوصول إلى هذه الآلية التي تعتبر بديلا جيدًا. الجدير بالذكر أن عمادة التعلم الإلكتروني في الجامعة حققت عملية التحول الإلكتروني الكامل في وقت قياسي وتعمل على دعم الأنظمة التي تحقق فعالية التدريس الإلكتروني في كلا النمطين التزامني وغير المتزامن، كما عملت على إيجاد الخطط البديلة في حال مواجهة صعوبات تتعلق بالأنظمة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   عقدت عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد أمس الثلاثاء لقاءً لمناقشة الخطوات العملية التي بدأت العمادة بتطبيقها والآليات الداعمة لخطة الجامعة للتحول الإلكتروني، وذلك في مقر العمادة بالمدينة الجامعية بأبها. وشهد اللقاء مشاركة وكيل العمادة للابتكار الدكتور نايف جبلي والمشرف على وحدات التعلم الإلكتروني بالعمادة عبدالله الشهراني، حيث تم الحديث عن الأنظمة التي تحقق فعالية التدريس الإلكتروني في كلا النمطين التزامني وغير المتزامن، وذلك من خلال الأدوات المتاحة في نظام إدارة التعلم والفصول الافتراضية، إضافةً إلى عرض الخطط البديلة في حال مواجهة صعوبات تتعلق بالأنظمة. بدوره قدم وكيل العمادة الدكتور عادل قحمش شرحًا مفصلًا عن منظومة تقارير الأداء المتاحة في العمادة، والتي تهدف إلى مساعدة عضو هيئة التدريس والكلية التي يتبع لها في ضبط الأداء وتحديد مواطن القصور والتحديات في تقديم المقررات ومعالجتها. كما ناقش مشرفو الوحدات خلال اللقاء خطة التحول، مستعرضين سير عملهم وما تم إنجازه حتى الآن في كلياتهم من الخطة المعتمدة، واحتياجات الكليات لإنجاحها، إضافةً إلى عرض للتحديات المحتمل مواجهتها مع تقديم الحلول البناءة لها. واختُتم اللقاء بمناقشة عدد من التوصيات والمقترحات والأفكار التي تتم حاليًّا دراستها وقياس مدى جدواها ومواءمتها للمرحلة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   زار معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بعد ظهر اليوم الاثنين عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة يرافقه عدد من وكلاء وعمداء الجامعة، وذلك للاطلاع على تفعيل خطة التحول الإلكتروني، وجاهزية العمادة بأنظمتها التعليمية الإلكترونية والفصول الافتراضية لدعم العملية التعليمية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس. وتجول السلمي في مختلف أقسام العمادة وزار المعامل والأستديوهات، كما استمع معالي المدير خلال الزيارة إلى شرح مفصل عن الخطة وتطبيقها من عميد التعلم الإلكتروني الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري، حيث أكد الأحمري أن العمادة أعدت خطة التحول مسبقًا وبدأت في تفعيل الخطة صباح اليوم، لافتًا إلى أنه تم تحويل أكثر من 15 ألف شعبة إلى تعلم إلكتروني، وتدريب أكثر من 800 عضو هيئة تدريس على آليات استخدام الفصول الافتراضية وأنماط التعلم الإلكتروني، عبر 5 أشكال تدريبية، تتيح للجميع الاستفادة، فيما ستكمل العمادة غدا تدريب أعضاء هيئة التدريس الناطقين باللغة الإنجليزية، وأيضًا تتيح عمادة التعلم الإلكتروني عددا من الدورات والورش التدريبية الإلكترونية حتى نهاية الأسبوع الجاري عبر منصتها الإلكترونية، وذلك بالتعاون مع إدارة الدعم الفني بالعمادة، ووحدات التعلم الإلكتروني في الكليات، فيما تستمر الخطة التدريبية على مدار الأسبوعين القادمين بمعدل جلستين تزامنيتين إحداهما لأعضاء هيئة التدريس والأخرى للطلاب. كذلك بين الأحمري أن الخطة شملت استمرار مقررات التعلم الإلكتروني الكامل الحالية دون تغيير، إضافة إلى استبدال مقررات التعلم الإلكتروني المدمج (الجزئي) بفصول افتراضية في نفس أوقاتها، وكذلك استبدال مقررات الداعم (التقليدية) بفصول افتراضية في نفس أوقاتها أيضًا، مؤكدًا إنتاج 210 فيديوهات تدريبية غير متزامنة تشرح تفعيل التعلم الإلكتروني باستخدام البلاك بورد، إضافة إلى أكثر من 450 كائنًا تعليميًّا على منصة elab وهي مجموعة من التجارب العملية من مختلف التخصصات يصاحبها أنشطه مختلفة. وذكر الأحمري خلال اللقاء أنه تم استحداث غرفة عمليات على مدار الساعة داخل عمادة التعلم الإلكتروني مكونة من 4 فرق عمل رئيسة تشمل الدعم والتدريب والمتابعة والتصميم، وذلك لمساعدة الطلاب والأعضاء نحو تحول سلس في العملية التعليمية. وأعرب السلمي عن شكره لعمادة التعلم الإلكتروني وجميع الجهات ذات العلاقة على جهودها مشددًا على ضرورة تقديم كافة أشكال الدعم لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، كما وجه بتوفير جميع المستلزمات والتجهيزات التي يحتاجها الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ضمانًا لنجاح العملية التعليمية. وفي ذات السياق رأس معالي مدير الجامعة ظهر اليوم اجتماع اللجنة العليا لتقنية المعلومات والتعاملات الإلكترونية بالجامعة، وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور محمد بن صالح الصقر أن اللجنة ناقشت خطة التحول الرقمي ومؤشر القياس وأهم الخطوات التي يجب عملها في سبيل التقدم في التحول الرقمي، كما ناقشت سير العمل على تأسيس البنية المؤسسية وتطبيق ممارساتها على مستوى الجامعة استكمالا لما تم سابقا بهذا الصدد، كما عرض فريق تقنية المعلومات خلال الاجتماع جاهزية الجامعة الكاملة للتحول للتعلم عن بعد ومهام الفريق المشكل للدعم التقني لمساندة عمل عمادة التعلم الإلكتروني. وكان وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم قد عقد في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين اجتماعًا مع عمداء الكليات والعمادات المساندة تم خلاله وضع الخطة التفصيلية لكل ما يتعلق بالدراسة والاختبارات ومناقشة الأطر والمحددات في هذا الجانب.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال وجه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بتوفير الخدمة والدعم لطلاب وطالبات الجامعة البالغ عددهم نحو 60 ألف طالب وطالبة بعد تحولهم إلى التعلم الإلكتروني الكامل، والعناية بالعملية التعليمية والأكاديمية وضبط جودة الأداء وفق مؤشرات واضحة تؤكد سير العملية التعليمية على النحو المطلوب.  وفي هذا السياق بلغ عدد المشاهدات لقناة المقررات المفتوحة بجامعة الملك خالد على "يوتيوب" خلال أسبوع أكثر من 120 ألف مشاهدة، كما تجاوز عدد مشاهدات التدريب غير المتزامن عبر قناة عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة "تمكين" 35 ألف مشاهدة. جاء ذلك ضمن إحصائية عمادة التعلم الإلكتروني التي أعلنتها مؤخرًا، والتي بينت من خلالها أيضًا تقديم خدمات الدعم الفني لأكثر من 3500 مستفيد، إضافة إلى 8120 تفاعلا داخل الفصول الافتراضية، و2500مستفيد من التدريب المتزامن. فيما أكد وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد دعجم أن الجامعة ممثلة في اللجنة العليا لمتابعة خطة التحول الإلكتروني تتابع باستمرار ودقة سير عمل خطة التحول وتعمل على تشخيص المشاكل بشكل دوري لإيجاد الحلول، إضافة إلى رصد يومي للشٌعب للتأكد من حضور أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وسير العملية التعليمية إلكترونيًّا وفق المطلوب. وحول ما يتعلق بخدمات الاتصال والانترنت أوضح دعجم أن الجامعة تفاهمت منذ وقت مبكر مع شركات الاتصالات على سبل تقديم مقرراتها وبرامجها العلمية على شبكة الإنترنت والاستفادة منها، لافتًا إلى أن الجامعة أولت اهتمامها بالتعلم الإلكتروني من قبل تعليق الدراسة والتحول الإلكتروني بفترة زمنية ليست بالقليلة، الأمر الذي سهّل على الجامعة تفعيل خطة التحول والاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس المستخدمين للنظام مسبقًا وجعلهم سفراء للتعلم الإلكتروني في كلياتهم. كذلك فعّلت عمادة التعلم الإلكتروني منصة "ZOOM" لجميع أعضاء هيئة التدريس والطلاب داخل نظام إدارة التعلم "البلاك بورد"، والتي تسهم بدورها في تسهيل تقديم المقررات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس. من جانبه أبان عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري أن العمادة تحرص كل الحرص على ترسيخ الممارسات الصحيحة للاستفادة من التعلم الإلكتروني على النحو المطلوب، مضيفًا أن العمادة لا يقتصر دورها على الدعم الفني حيث منحتها تجربتها الطويلة في هذا المجال القدرة على العمل على توظيف التعلم الإلكتروني بالشكل الصحيح واتباع سياسات الجذب والتحفيز للطلاب والتوعية والعناية بتجربة المستخدم وتصميم الخبرة التعليمية لتتحول إلى قصة نجاح حقيقية.   وفي إطار الاهتمام بالطلاب ذوي الإعاقة أوضح عميد كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتور أحمد آل مريع أن الكلية بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني ومركز الأشخاص ذوي الإعاقة أقرت اعتماد التدريس الإلكتروني الكامل لهذه الفئة في شطري الكلية وتغيير ما يلزم تغييره أو إضافته لتحقيق الهدف من تدريس المقررات إلكترونياً، وتكليف القسم المعني بالتنسيق لإنهاء كل الإجراءات وتوظيف الآليات المناسبة واستعمال الوسائل المساندة في تعزيز هدف الجودة في التدريس الإلكتروني (استخدام الفيديوهات التعليمية - القاعات الافتراضية - مجموعات الواتساب المغلقة للشعبة)، إضافة إلى الاستعانة بمترجمي ومترجمات لغة الإشارة لتقديم المحاضرات مع أستاذ المادة في شطري الكلية. وفي مجال الدراسات العليا أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري أن الجامعة بدأت في مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا وحققت نجاحا متميزا ولم تواجه أي صعوبة، فيما أبان عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فائع أن كل رسالة من الرسائل التي تمت مناقشتها حضرها من خلال المنصة الإلكترونية ما لا يقل عن 100 شخص مشيدًا بالتجربة ونجاحها. إلى ذلك فعّلت إدارتا تقنية المعلومات والأمن السيبراني بجامعة الملك خالد آليات إدارة العمل عن بعد، وأوضح المشرف على إدارتي تقنية المعلومات والأمن السيبراني بالجامعة الدكتور محمد الصقر أنه تم تهيئة 5 خدمات إلكترونية لذلك كما تم تجهيز ونشر أدلة استعمالها مضيفًا أن كل مستفيد أو مراجع من خارج الجامعة يستطيع الاستفادة منها فضلا عن دورها في تمكين منسوبي ومنسوبات الجامعة من أداء أعمالهم وعقد اجتماعاتهم عن بُعد، حيث تم أمس الثلاثاء انعقاد الاجتماع الخامس عشر للمجلس العلمي عن بُعد ومن خلال المنظومة الإلكترونية فيما عقد مجلس الجامعة جلسته الثامنة اليوم الأربعاء بذات الآلية. 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   وقعت جامعتا الملك خالد وجدة مساء اليوم من خلال الاتصال عن بُعد اتفاقية تعاون بين الجامعتين في مجال التدريب الإلكتروني على مهارات المستقبل، وذلك للاستفادة من منصة جامعة الملك خالد kkux من قبل جامعة جدة كأحد مصادر التعلم والتدريب في مجالات البرامج التدريبية والأحداث والفعاليات. وقد مثل جامعة الملك خالد في توقيع الاتفاقية معالي مديرها الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي فيما مثل جامعة جدة معالي مديرها الأستاذ الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، وتم توقيع الاتفاقية بحضور وكيل جامعة الملك خالد للأعمال والاقتصاد المعرفي وكيل الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي وعميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الاحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي وأكثر من 75 من منسوبي الجامعتين حضروا توقيع الاتفاقية من خلال المنظومة الإلكترونية. وخلال مراسم توقيع الاتفاقية إلكترونيًّا عبر معالي مدير جامعة الملك خالد عن أمله في أن تحقق الاتفاقية أهدافها وتعود بالنفع على الجامعتين وأن تكون باكورة للمزيد من التعاون والتنسيق فيما يخدم منسوبي وطلاب الجامعتين فيما أكد معالي مدير جامعة جدة اهتمام جامعة جدة بمهارات المستقبل مشيدًا بما حققته جامعة الملك خالد في المجال التقني والتدريب الإلكتروني معتبرًا إياها نموذجًا مميزًا في هذا المجال. وخلال توقيع الاتفاقية أكد عميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الأحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي أن آلية تنفيذ الاتفاقية تتمثل في تشكيل فريق عمل مشترك من المتخصصين لتفعيل مجالات التعاون وإعداد خطة مفصلة مؤكدين اشتراك جامعتي الملك خالد وجدة في الاستعداد للمستقبل ورغبة الجامعتين في التكامل لتقديم فرص التعليم والتعلم المناسبة والتي تواكب رؤية المملكة 2030. 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   ناقشت جامعة الملك خالد عددًا من رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا خلال أسبوعين، حيث نُوفشت الأسبوع الماضي 6 رسائل علمية، 4 منها دكتوراه، و2 منها ماجستير، في كلية التربية، بحضور تجاوز الـ 80 شخصًا في كل مناقشة.  كما تم البدء في مناقشة 9 رسائل دكتوراه وماجستير لهذا الأسبوع، وهي عبارة عن 3 رسائل دكتوراه، و6 ماجستير، موزعة بين كليات التربية، والشريعة وأصول الدين، والعلوم الإنسانية.  وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن هناك عددًا من المناقشات المعتمدة، في طور تحديد مواعيد المناقشة من قبل الكليات ولجان المناقشة، وقال إن هذا التحول الإلكتروني يأتي استجابة للتوجيهات وإيمانًا من عمادة الدراسات العليا بضرورة التحول الإلكتروني وخدمة الطلاب والطالبات، وحرصًا على عدم تأخير مناقشاتهم ورغبة في تسهيل إجراءات تخرجهم.  ورفع آل فائع الشكر لمعالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ولسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري، وجميع الكليات والعمادات والإدارات التي كان لها دور كبير في هذا التحول.  فيما عبر الطلاب بكلية التربية عبدالله جبرة ويحيى العايضي ومحمد آل مبارك والطالبتان بكلية العلوم الإنسانية فوزية بالحارث ومرام آل فرحان عن شكرهم لجامعة الملك خالد على هذه الخطوة الأكاديمية المميزة والتي حققت طموحهم دون تأخير مؤكدين أن تجربتهم وتجربة زملائهم في المناقشة كانت ناجحة وأن المناقشات تمت بنجاح ووسط حضور إلكتروني كبير. تجدر الإشارة إلى أن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات المعنية كانت سباقة في هذا التحول، وتعد من أوائل الجامعات التي أقرت المناقشات عن بعد ونفذتها بنجاح.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   رأس معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، نيابة عن صاحب المعالي وزير التعليم، الاجتماع الـ 8 لمجلس الجامعة الذي عقد باستخدام تقنية الاتصال عن بُعد صباح اليوم الأربعاء، بحضور سعادة الأمين العام لمجلس شؤون الجامعات الدكتور محمد بن عبدالعزيز الصالح وأعضاء وعضوات مجلس الجامعة. وقد افتتح معالي مدير الجامعة الاجتماع بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله، ثم استعرض سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي - أمين مجلس الجامعة - الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ المجلس حيالها التوصيات اللازمة. وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي وأمين مجلس الجامعة الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن المجلس أوصى بإقرار ضوابط منح الألقاب الأكاديمية التقديرية بجامعة الملك خالد، وإقرار الحسابات الختامية لمعهد البحوث والدراسات الاستشارية وصندوق الطلاب بالجامعة عن السنة المالية المنتهية في 31/12/2019م، وأوصى المجلس بإعادة هيكلة المراكز البحثية بالجامعة بما يتوافق مع الاتجاهات البحثية الحديثة، وقبول عدد من التبرعات لدعم عدد من البرامج الطلابية بالجامعة، بالإضافة إلى التوصية بالاستعانة ببعض أعضاء هيئة التدريس السعوديين في كليات الجامعة المختلفة، وإقرار أعداد الطلاب والطالبات المقترح قبولهم في كليات الجامعة للعام الجامعي 1442هـ. كما أوصى المجلس بإقرار 7 برامج جديدة للدراسات العليا شملت دكتوراه الفلسفة في الكيمياء بقسم الكيمياء بكلية العلوم، ودكتوراه الفلسفة في الفيزياء بقسم الفيزياء بكلية العلوم، ودكتوراه الفلسفة في اللغويات التطبيقية بقسم اللغة الإنجليزية بكلية اللغات والترجمة، وماجستير الأحياء الدقيقة والمناعة الإكلينيكية بقسم الأحياء الدقيقة والطفيليات الإكلينيكية بكلية الطب، وماجستير الإشراف التربوي التنفيذي "نظام المقررات " بقسم الإدارة والإشراف التربوي بكلية التربية، وماجستير التربية في تخصص الإدارة والإشراف التربوي "نظام الرسالة " بقسم الإدارة والإشراف التربوي بكلية التربية، والدبلوم العالي في الإرشاد الأسري بقسم علم النفس بكلية التربية. يذكر أن المجلس العلمي بالجامعة عقد أمس الثلاثاء اجتماعه الخامس عشر من خلال تقنية الاتصال عن بُعد.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظم اليوم الأربعاء قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد ورشة إلكترونية شارك فيها حوالي 50 شخصية من أساتذة القسم ومبتعثيه وطلاب وطالبات الماجستير بالقسم، وامتدت إلى أكثر من 3 ساعات وتنوعت المشاركات من مبتعثي القسم في أوروبا وأمريكا، إضافة الى أساتذة القسم متعددي الجنسيات العربية ونخبة من السعوديين من الأساتذة والطلاب. وذكر المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن الورشة ناقشت كيفية تعامل دول العالم مع أزمة كورونا إعلاميًّا، حيث تم استرجاع بعض دراسات الحالة لأمراض وأزمات مشابهة حول العالم، وكيف نجح أو فشل الإعلام فيها، وتم تحديدا مناقشة  دور الإعلام العالمي في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وغيرها من الدول العربية والخليجية  في معالجة الأزمة الحالية، حيث تباينت الأدوار الإعلامية في هذه الدول، بما يمكن تصنيفه في 3 فئات: إنكار وتجاهل، أو مبالغة وتهويل،  أو توازن في المعالجة الإعلامية. وأضاف الدكتور القرني أن الورشة ركزت بشكل أساسي على الوظيفة الإعلامية التي يقوم بها الإعلام السعودي حاليًّا في مواجهة هذه الأزمة، حيث تمت مراجعة العمل الإعلامي للمملكة وتقييمه وفق أسس علمية ومهنية، وستصدر عن الورشة توصيات إستراتيجية في الشأن الإعلامي، بما فيها إمكانية توظيف المعطيات الحالية في تأسيس كيان إداري في الدولة معني بالأزمات، ويكون ذراعا أساسيا في أي أزمة من الأزمات التي قد تمر بها.
المصدر: جامعة الملك خالد- ادارة الاعلام والاتصال أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مؤخرًا عددًا من قرارات التعيين والتكليف، وقد هنأ معالي مدير الجامعة المعينين والمكلفين، داعيًا لهم بالتوفيق، وحاثًا الجميع على مضاعفة الجهود.  وأوضح المتحدث الرسمي للجامعة الدكتور مفلح القحطاني أن قرارات التعيين والتكليف شملت: تمديد تكليف الدكتور محمد بن حامد البحيري بالعمل عميدًا لعمادة الموارد البشرية إضافةً إلى عمله وكيلا للجامعة. تمديد تكليف الدكتور ناصر بن محمد آل قميشان بالعمل وكيلا لتطوير الموارد البشرية بعمادة الموارد البشرية. تمديد تعيين الدكتور محمد بن زيدان آل محفوظ بالعمل وكيلاً لكلية التربية. تكليف الدكتورة غيداء بنت علي العمري بالعمل وكيلة للشؤون التعليمية والأكاديمية بكلية العلوم والآداب بمحايل عسير – شطر الطالبات، إضافة إلى تكليفها برئاسة قسم الاقتصاد المنزلي في نفس الكلية. تعيين الدكتور سامي بن مصبح الشهري وكيلا لعمادة التطوير الأكاديمي والجودة للتطوير. تعيين الدكتور أحمد بن إسماعيل آل حيدر وكيلًا لعمادة الدراسات العليا. تمديد تكليف الدكتورة تهاني بنت مصلح الميلبي بالعمل وكيلة لكلية الصيدلة - شطر الطالبات. تمديد تكليف الدكتورة منى بنت عبدالله الشهري بالعمل وكيلة لكلية اللغات والترجمة - شطر الطالبات. تمديد تعيين الدكتور علي بن ناصر السهلي بالعمل وكيلا لكلية العلوم والآداب بسراة عبيدة للشؤون التعليمية والأكاديمية. تمديد تكليف الدكتور محمد بن عبادي آل سليم بالعمل وكيلا لكلية الطب للدراسات العليا والبحث العلمي. تمديد تكليف الدكتور عبدالله بن يحيى الزهراني بالعمل وكيلا للدراسات العليا والبحث العلمي بكلية العلوم والآداب بمحايل عسير. تمديد تكليف الدكتور عبدالعزيز بن سعيد الهاجري بالعمل مشرفًا على وحدة التطوير التنظيمي إضافة إلى عمله عميدًا لعمادة التطوير الأكاديمي والجودة. تمديد تكليف الدكتورة هدى بنت أحمد الغامدي بالعمل مشرفة على قسم الأحياء بكلية العلوم - شطر الطالبات. تكليف الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري بالعمل مشرفًا على وحدة التصميم ومنصة "kkux" إضافة إلى عمله عميدًا لعمادة التعلم الإلكتروني. تعيين الدكتور سالم بن فائز العلياني مديرًا لمركز الذكاء الاصطناعي. تمديد تعيين الدكتور حسن بن محمد آل موسى بالعمل رئيسًا لقسم طب الأسرة بكلية الطب. تمديد تكليف الدكتور سعد بن جبران القحطاني بالعمل رئيسًا لقسم الجغرافيا بكلية العلوم الإنسانية، إضافة إلى تمديد تكليفه بالعمل مديرًا لمركز الأمير سلطان للبحوث والدراسات البيئية والسياحية. تمديد تكليف الدكتور علي بن سفر آل بسام بالعمل رئيسًا لقسم الصيدلانيات بكلية الصيدلة. تمديد تكليف الدكتور عبدالله بن حسين الشهري بالعمل رئيسًا لقسم القرآن وعلومه بكلية الشريعة وأصول الدين. تكليف الأستاذ منصور بن مسفر القحطاني بالعمل مستشارًا لمعالي مدير الجامعة. تكليف الأستاذ سعد بن مسفر الفصيلي بالعمل مديرًا عامًّا للإدارة العامة للمراجعة الداخلية. تكليف الأستاذ سعد بن علي الشهراني بالعمل مساعدًا لمدير عام الشؤون الإدارية والمالية
المصدر:جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تواصل جامعة الملك خالد ممثلة في إدارة التشغيل والصيانة بأبها والشؤون الفنية بفرع جامعة الملك خالد بتهامة وكذلك كليات المحافظات تنفيذ الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الجهات العليا بالإضافة إلى أعمال تعقيم المباني والمرافق في مقرها الرئيس وفرع تهامة والمقرات التابعة لها في المحافظات، وذلك في سياق تفعيل خطة الوقاية الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس "كورونا المستجد".  وأوضح مدير إدارة التشغيل والصيانة بجامعة الملك خالد بأبها المهندس عامر الزيلعي أن الجامعة بمتابعة وتوجيه معالي مديرها اتخذت العديد من الإجراءات التي تتماشى مع القرارات التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" بهدف الحفاظ على سلامة منسوبي الجامعة وزوارها. كما أكد الزيلعي أن الإدارة تقوم بأعمال التعقيم لجميع المباني التابعة للجامعة بشطريها الرجالي والنسائي وبصفة دورية ومستمرة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال رفع سعادة الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري  الشكر والعرفان لمعالي وزير التعليم رئيس مجلس شؤون الجامعات الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ولمعالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، بمناسبة صدور قرار تكليفه وكيلًا لجامعة الملك خالد. وعبّر الدكتور البحيري  عن امتنانه بهذه الثقة، سائلاً المولى – عز وجل – أن يكون عند حسن ظن الجميع و أن يوفق لبذل المزيد من الجهد والعطاء لتحقيق مزيد من الإنجازات لهذه الجامعة الرائدة، وأن يديم على هذا الوطن أمنه ورخاءه في ظل قيادته الرشيدة. يذكر أن الدكتور محمد بن حامد البحيري شغل قبل تعيينه وكيلًا  لجامعة الملك خالد عددًا من المناصب الإدارية كان آخرها عميدا لعمادة الموارد البشرية بالجامعة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال صدر قرار معالي وزير التعليم رئيس مجلس شؤون الجامعات الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بتجديد تكليف سعادة الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم وكيلًا لجامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية لمدة ثلاث سنوات، كما صدر قرار معاليه بتكليف سعادة الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري وكيلًا للجامعة لمدة مماثلة.  وقد عبّر ابن دعجم والبحيري عن شكرهما لمعالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومعالي وزير التعليم على ثقتهما، سائلَين الله أن يوفقهما لخدمة الجامعة والوطن.
المصدر:  جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال قامت الإدارة العامة لطلاب المنح بجامعة الملك خالد بالتنسيق مع مختلف الجهات بالجامعة بإجراء العديد من الاحترازات الوقائية لمواجهة فايروس كورونا، وذلك ضمن الجهود التي تنفذها الجامعة في هذا المجال، إضافة إلى التحول السريع نحو التعلم الإلكتروني الكامل. وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أنه بناء على الإجراءات الاحترازية المتبعة تم إيقاف جميع الأنشطة والبرامج المقدمة للطلاب، كما تم تشكيل لجان لإدارة الأزمة ومتابعة كل المستجدات في هذا الشأن، والعمل على تثقيف طلاب المنح عبر المنشورات التوعوية التي تقدمها وزارة الصحة، والتأكيد على الطلاب بأن يبقوا في غرفهم بالإسكان الجامعي وأن يتبعوا التعليمات حيال ذلك.  كما استمرت الإدارة في تقديم خدماتها للطلاب عن بُعد، حيث أصبح الموظفون يعملون من منازلهم ويسهمون في إنجاز المعاملات المتعلقة بالطلاب، كما تم إنجاز العديد من المعاملات منها الانتهاء من فرز الطلاب والطالبات المتقدمين على بوابة القبول للعام الجامعي القادم 1442هـ، ومتابعة طلبات طلاب الدراسات العليا المرسلة إلى الكليات وفرزها، والعمل على رفعها على بوابة وزارة التعليم، بالإضافة إلى إكمال وإنجاز المئات من معاملات وإجراءات الطلاب عن بُعد والتواصل مع مختلف الجهات داخل الجامعة وخارجها لإنجاز ذلك. وأضاف ابن دعجم أنه في سياق الاهتمام بجودة التعليم لطلاب المنح الدوليين تم العمل على حل الإشكالات المتعلقة بالإنترنت في الإسكان الجامعي، بالإضافة إلى التعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني في توزيع عدد من أجهزة الآيباد على الطلاب ليستمروا في تلقي محاضراتهم عبر البلاك بورد والفصول الافتراضية والمنظومة الإلكترونية كاملة، كما يعمل فريق الإدارة العامة لطلاب المنح بشكل مباشر مع الطلاب عبر مختلف الوسائط الإلكترونية المتاحة لتلبية متطلباتهم بشكل فوري، وكذلك وحرصًا من الجامعة على سلامة الطلاب تم التعاقد مع إحدى المؤسسات للقيام بالتعقيم الدوري لمباني إسكان طلاب المنح الدوليين بالجامعة.  الجدير بالذكر أنه يدرس في الجامعة ما يزيد عن 1100 طالب وطالبة من طلاب المنح الدوليين من أكثر من 60 دولة، وتعمل الجامعة حاليًّا على خدمتهم بشكل إلكتروني كامل. 
المصدر:جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال وقعت جامعتا الملك خالد وجدة مساء اليوم من خلال الاتصال عن بُعد اتفاقية تعاون بين الجامعتين في مجال التدريب الإلكتروني على مهارات المستقبل، وذلك للاستفادة من منصة جامعة الملك خالد kkux من قبل جامعة جدة كأحد مصادر التعلم والتدريب في مجالات البرامج التدريبية والأحداث والفعاليات. وقد مثل جامعة الملك خالد في توقيع الاتفاقية معالي مديرها الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي فيما مثل جامعة جدة معالي مديرها الأستاذ الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، وتم توقيع الاتفاقية بحضور وكيل جامعة الملك خالد للأعمال والاقتصاد المعرفي وكيل الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي وعميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الاحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي وأكثر من 75 من منسوبي الجامعتين حضروا توقيع الاتفاقية من خلال المنظومة الإلكترونية. وخلال مراسم توقيع الاتفاقية إلكترونيًّا عبر معالي مدير جامعة الملك خالد عن أمله في أن تحقق الاتفاقية أهدافها وتعود بالنفع على الجامعتين وأن تكون باكورة للمزيد من التعاون والتنسيق فيما يخدم منسوبي وطلاب الجامعتين فيما أكد معالي مدير جامعة جدة اهتمام جامعة جدة بمهارات المستقبل مشيدًا بما حققته جامعة الملك خالد في المجال التقني والتدريب الإلكتروني معتبرًا إياها نموذجًا مميزًا في هذا المجال. وخلال توقيع الاتفاقية أكد عميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الأحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي أن آلية تنفيذ الاتفاقية تتمثل في تشكيل فريق عمل مشترك من المتخصصين لتفعيل مجالات التعاون وإعداد خطة مفصلة مؤكدين اشتراك جامعتي الملك خالد وجدة في الاستعداد للمستقبل ورغبة الجامعتين في التكامل لتقديم فرص التعليم والتعلم المناسبة والتي تواكب رؤية المملكة 2030.