الأخبار

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أعلنت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد آليات ومواعيد التسجيل في الفصل الصيفي للعام الجامعي 1441هـ لجميع الطلبة والطالبات حيث ستكون الدراسة عن بعد، والمتوقع تخرجهم هذا الصيف، والزائرين المتقدمين بطلب للدراسة بجامعة الملك خالد؛ حيث سيكون التسجيل للطلبة الخريجين لمن لديهم 12 ساعة فأقل في 28 شعبان وحتى 30 من الشهر نفسه من خلال أكاديميا ومسجلي الكليات عن طريق خدمة تواصل، فيما سيكون التسجيل متاحًا لجميع الطلبة من أول شهر رمضان المقبل وحتى الرابع من الشهر نفسه من خلال أكاديميا، وسيتم استقبال الطلبات عن طريق خدمة تواصل لجميع الطلبة من الخامس من شهر رمضان وحتى السابع من الشهر نفسه وللطلبة الزائرين من جامعة أخرى حيث يمكنهم  إدخال  طلباتهم من اليوم الثالث من شهر رمضان وحتى اليوم السابع من الشهر نفسه عن طريق أكاديميا وفق الشعب المتاحة.  أوضح ذلك عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني مؤكدًا أن بداية الفصل الصيفي ستكون بمشيئة الله يوم الأحد الثامن من شهر شوال، وسينتهي في اليوم الثاني من شهر ذي الحجة، مؤكدًا أنه يُسمح بتسجيل 12 ساعة كحد أقصى للطلبة الخريجين و10 ساعات لغير الخريجين وأن التسجيل يشمل الطلبة الزائرين بين مقرات الجامعة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال ضمن المبادرة الكريمة التي أطلقها الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير حفظه الله تنطلق المبادرة الطبية لجامعة الملك خالد والتي قدمتها كلية الطب وتنفذها إضافة للمدينة الطبية بالجامعة عبر تقديم الاستشارات الطبية عن بُعد في عدد من التخصصات. وتأتي المبادرة تماشيا مع الجهود الحكومية المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا  (COVID-19)، وتعزيزا لبرنامج التحول الوطني أحد البرامج التنفيذية لتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠، من خلال أطباء استشاریین تعزيزا  للتواصل مع المرضى وإتاحة الفرصة لهم للحصول على الاستشارات الطبية. ويمكن الاطلاع والحجز (بالضغط هنا) 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   قدمت جامعة الملك خالد منذ صدور القرار بتعليق حضور الموظفين إلى مقرات العمل عددًا من الخدمات الإلكترونية لدعم عملية التحول الإلكتروني الكامل، كما عملت على تمكين عمل منسوبيها عن بعد، وذلك من خلال الإدارة العامة لتقنية المعلومات، والإدارة العامة للأمن السيبراني. وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات والإدارة العامة للأمن السيبراني الدكتور محمد صالح الصقر أنه تم خلال 21 يومًا في مجال تمكين العمل عن بعد تنفيذ 330 ألف عملية، حيث تم عقد 107 جلسات تدريب حول VPN، وتفعيل 200 هاتف افتراضي يدعم تحويلة المكتب، و250 حساب عمل عن بعد آمن، وإنشاء 48 بريدًا إلكترونيًّا للكليات والإدارات لدعم التواصل مع الطلاب والمجتمع، إضافة إلى معالجة 400 بلاغ فني منذ بداية تعليق الحضور إلى مقرات العمل. وأشار إلى أنه تم فيما يتعلق بالتمكين أيضًا، إضافة 18 واتساب أعمال للدعم الفني، وتشكيل 6 فرق تقنية لدعم العمل عن بعد وضمان استيعاب الأنظمة الإدارية والأكاديمية للتحول، كذلك إعداد ونشر 5 أدلة للعمل والاتصال عن بعد، وتضمين 6 خدمات اتصال مرئي في حزمة "معاكم". كما عملت الإدارتان خلال هذه الفترة على إعادة توزيع سعات الإنترنت لدعم التعلم عن بعد، ودعم عدد من الاجتماعات والمجالس الرسمية، إضافة إلى تنفيذ 4 عمليات ربط إلكتروني، وإطلاق خدمة إلكترونية، كذلك تم التصدي لـ 30 ألف هجمة سيبرانية، وبث 330 ألف رسالة من نظام تواصل، و30 خبرًا مترجمًا. ورصدت احصائيات إدارتي تقنية المعلومات والأمن السيبراني، ما مجموعه 81 ألف تداول للمعاملات، و90 ألف زيارة لدليل العمل عن بعد، وكذلك أكثر من 1300 طلب عبر خدمة مباشر، إضافة إلى استقبال 3 آلاف معاملة جديدة، وعقد مجلس جامعة عن بعد، و6 مبادرات مجتمعية. يذكر أن هذه الإحصائية لا تشمل ما قدمته عمادة التعلم الإلكتروني في هذا المجال حيث تعمل على مدار الساعة في دعم جهود العمل عن بُعد وعقد المجالس والاجتماعات واللجان والندوات والورش واللقاءات.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   رأس معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، نيابة عن صاحب المعالي وزير التعليم، الاجتماع التاسع لمجلس الجامعة، الذي عُقد باستخدام تقنية الاتصال عن بعد، أمس الأربعاء، وحضر الجلسة سعادة الأمين العام لمجلس شؤون الجامعات الدكتور محمد بن عبدالعزيز  الصالح، وأعضاء وعضوات مجلس الجامعة. وقد افتتح معالي مدير الجامعة الاجتماع بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله، ثم تم استعراض الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتخذ التوصيات اللازمة حيالها. وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي -أمين مجلس الجامعة- الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن المجلس اتخذ عددًا من التوصيات شملت التوصية بإقرار الدليل الإرشادي لإنشاء وعمل الجمعيات العلمية بجامعة الملك خالد، والتوصية بإقرار آليات تقييم الاختبارات النهائية في الجامعة للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 1441هـ، وذلك في ضوء ما تم إقراره من وزارة التعليم والإجراءات والاحتياطات الاحترازية المتخذة من الجامعة خلال فترة تعليق الدراسة للوقاية من فيروس كورونا COVID-19، والتوصية بإقرار التقويم الأكاديمي للعام الجامعي 1442هـ، والتوصية بالتفرغ العلمي والاتصال العلمي لعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة. كما أوصى المجلس خلال الاجتماع بإقرار برنامج ماجستير التسويق التنفيذي في قسم التسويق والتجارة الإلكترونية بكلية الأعمال، وإقرار الحسابات الختامية لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر،  والإدارة العامة للاستثمار.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال قدمت عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد خلال شهر بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عددًا من الخدمات والجهود في مجال التعلم الإلكتروني في إطار التحول للتعلم الإلكتروني الكامل، التي من شأنها رفع كفاءة العملية التعليمية للطلاب والطالبات وزيادة تأهيل أعضاء وعضوات هيئة التدريس بالجامعة في مجال التعلم الإلكتروني. وأوضح عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد عبدالله الأحمري أن العمادة تسعى بكل الإمكانيات إلى تجويد العملية التعليمية الإلكترونية ورفع كفاءتها خلال فترة التعليق، مؤكدًا كذلك على اهتمام العمادة بالعمل على تهيئة البيئة الأكاديمية في هذا الاتجاه.  فيما أكد الأحمري أنه تم خلال مرحلة التحول للتعلم الإلكتروني الكامل تقديم 20 دورة تدريبية لأكثر من 4 آلاف عضو وعضوة هيئة تدريس، و10 دورات تدريبية أخرى للطلاب استفاد منها أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، إضافة إلى إنشاء قناة لعمادة التعلم الإلكتروني على "التلغرام"، بلغ عدد المستفيدين منها 4245 من أعضاء هيئة التدريس، و53490 من الطلاب والطالبات. وفي إطار تفعيل التعلم الإلكتروني أوضح الأحمري أن هناك نسبة عالية في تفعيل التعلم الإلكتروني والتفاعل معه وصلت إلى 92 ٪ على مدار أربعة أسابيع، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 15ألف  مقرر إلكتروني بنمط التعلم الإلكتروني الكامل، بمجموع عدد دخول 867995، و1283063 تقييما، إضافة إلى 6283876 نشاطا، و4328504 ملفا، وكذلك 46840 فصلا افتراضيا منعقدا، و42 رسالة ماجستير ودكتوراه تمت مناقشتها عن بُعد من بداية الفصل إضافة إلى 30 رسالة مجدولة للمناقشة خلال الأسبوعين القادمين. كذلك أكد الأحمري أنها تمت متابعة أداء 2847 عضو هيئة تدريس و 50866 طالبا في 29 كلية موزعة في محافظات منطقة عسير من أول يوم في الأزمة حتى اللحظة، لافتًا إلى أنه تم إنشاء 181 تقرير أداء لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، مشيرًا إلى أنه تم في مجال المحتوى الرقمي تطوير 10 مقررات لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى إنشاء 563 محتوى نوعيا وتثقيفيا ما بين (مقروء، مرئي ، مسموع)  لتفعيل التعلم الإلكتروني. كما فعّلت العمادة دور مشرفي ومشرفات وحدات التعلم الإلكتروني على مستوى فروع وكليات الجامعة من خلال الاجتماع بهم بشكل دوري، وتعريفهم بخطة التحول نحو التعلم الإلكتروني، والخطوات العملية التي يجب اتباعها لنجاح الخطة، إضافة إلى متابعة الأداء بشكل أسبوعي من خلال تزويد المشرفين والمشرفات بتقارير الأداء الأسبوعية المرتبطة بكلياتهم، ومناقشة تلك التقارير لمعالجة القصور وتقديم الدعم اللازم للكليات، إضافة إلى التنسيق مع مشرفي الوحدات لتفعيل دور زملائهم الأعضاء من منسوبي الكليات للإسهام في عملية الدعم والتأثير الإيجابي. وأتاحت عمادة التعلم الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي قناة "يوتيوب" خاصة بالتدريب والتمكين من التعلم الإلكتروني حيث بلغ عدد المشاهدات من بداية الأزمة  225,398 مشاهدة، إضافة إلى تفعيل التوعية عن طريق "تويتر" التي استفاد منها 12800 متابع، أيضًا تفعيل التواصل عن طريق البريد لكل طلاب وأساتذة الجامعة بواقع  106125 رسالة منذ بداية الأزمة، وتفعيل رسائل SMSتوعوية تجاوزت 250 ألف رسالة، وإنشاء مدونة متخصصة لكل من الطلاب والأساتذة تشتمل برامج توعوية وتدريبية وإرشادات هامة. أما في مجالات الدعم الفني فقد استقبلت العمادة أكثر من 6000 بلاغ من الأساتذة والطلاب وقد تم تقديم الدعم وحل جميع هذه البلاغات بالإضافة إلى توفير عدة وسائل للدعم والتواصل شملت الدعم عن طريق خدمة "الواتس آب"، والدعم عن طريق الهاتف، إضافة إلى الدعم عن بعد باستخدام تقنية "Anydesk"، والدعم عن طريق توفير 63 سؤالا من الأسئلة الشائعة. يذكر أنه تم في إطار جهود العمادة ومنصة kkux توقيع أول اتفاقية تعاون عن بعد بين جامعة الملك خالد وجامعة جدة في مجال التدريب الإلكتروني، وتنظيم أول ملتقى إلكتروني متكامل بعنوان ملتقى جامعة الملك خالد التربوي (كورونا.. الأزمة واستثمار الفرص)، وكذلك إتاحة محتوى ومهارات منصة KKUx  للجميع للتدريب مجانا وبشهادات معتمدة، والتعاون بين الإدارة العامة لطلاب المنح وعمادة التعلم الإلكتروني في توفير أجهزة "آيباد" لطلاب المنح الذين ليس لديهم أجهزة للاستمرار في العملية التعليمية عن بعد.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا ورشة إلكترونية بعنوان "الإدارة الاستراتيجية للعلاقات العامة والإعلام في عالم متغير"، قدمها مستشار إدارة التخطيط الإستراتيجي بالجامعة، المهندس محمد سعد البنا، وذلك بحضور نحو 1000 متدرب ومتدربة، واستمرت 4 ساعات. وتناولت الورشة التي أدارتها مساعدة المشرف العام على صحيفة آفاق الجامعة الأستاذة ريم العسيري عددًا من المحاور كان أبرزها تحديات بناء استراتيجية العلاقات العامة في عالم متغير، وماهية الاستراتيجية وأركانها، والعلاقات العامة "الفكرة والمفهوم"، وأهداف ومبادئ العلاقات العامة، والوظائف الحديثة للعلاقات العامة في عالم اليوم، والنطاقات الاستراتيجية للعلاقات العامة، و مستويات التواصل وأنماط العلاقات وعمليات الإدارة الاستراتيجية للعلاقات العامة، وخطوات إدارة العلاقات العامة، ومراحل تكوين الرأي العام والتعامل معها. ‪ وأوضح البنا أن الورشة هدفت إلى رفع الوعي بتحديات استراتيجية العلاقات العامة في عالم متغير وإدراك ماهية الإستراتيجية، وإدراك المفهوم الحديث للعلاقات العامة وأهدافها ومبادئها، والوعي بعمليات الإدارة الإستراتيجية للعلاقات العامة وبالوظائف الحديثة للعلاقات العامة، وكذلك الوعي بطرق ممارسة العلاقات العامة، وتنمية المهارات القيادية والإدارية المرتبطة بالتعامل مع الجمهور، واستهدفت الورشة القيادات الإدارية للمنظمات بمستوياتها المختلفة، ومسؤولي ومشرفي أجهزة العلاقات العامة والاتصال والإعلام والحملات الإعلامية، والمتحدثين الإعلاميين والناطقين باسم المؤسسات والمنظمات، ومسؤولي ومشرفي الموارد البشرية وشؤون العاملين والمسؤولين والمتخصصين في وظائف التعامل مع الجمهور. إلى ذلك أكد المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي بجامعة الملك خالد الدكتور مفلح القحطاني أن هذه الورشة تأتي لما لعملية البناء الاستراتيجي والتخطيط في منظومة الإعلام والعلاقات من أهمية وحساسية وصعوبة وتعقيد بصفتها تحديًا، بالنظر إلى أن العمل في هذه الجهات يتطلب مهارات خاصة واحترافية عالية، وذلك لأن الأعمال فيها متجددة وكثيرة ومتطورة بتطور الأحداث والمعطيات والأهداف. فيما أكد مبتعث الجامعة من قسم الإعلام والاتصال الأستاذ محمد شامي في مداخلة له أن صناعة الثقافة ووعي المجتمع في المملكة العربية السعودية ساهم في إيمانه بالرسالة التي قدمتها وزارة الصحة مما أثمر عن نتائج إيجابية ملموسة، الأمر الذي جعل المملكة تتصدر دول العالم في إجراءتها ووعي وتعاون المجتمع داخلها. كما طرح عدد من الإعلاميين والمتدربين والمتدربات من عدة جهات متنوعة ومن منسوبي قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ومبتعثي ومبتعثات القسم عددًا من التساؤلات والمداخلات والأفكار التي أثْرت الورشة
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   تنظم الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد ممثلة في إدارة الحوكمة والتوعية، ندوة عن بعد (webinar)، وذلك مساء يوم غد الخميس الـ 16 من شهر أبريل، بمشاركة نخبة من المتخصصين في أمن المعلومات من داخل الجامعة وخارجها. وتقام الندوة عن بعد ضمن برنامج savvy cyber الذي أطلقته إدارة الحوكمة والتوعية بالإدارة العامة للأمن السيبراني بالجامعة، وتهدف الإدارة من خلال الندوة إلى رفع مستوى الوعي المجتمعي بعلم أمن المعلومات وأبرز مساراته التخصصية. وأوضح مدير إدارة الحوكمة والتوعية بالإدارة العامة للأمن السيبراني الأستاذ فراس شحبي أن الندوة ستسلط الضوء على أبرز التحديات البحثية والأكاديمية، وتحديات سوق العمل في تخصص الأمن السيبراني، لافتًا إلى أن هذه الندوة ستقدم رؤى وإجابات لبعض التساؤلات الأكثر شيوعًا، بمشاركة نخبة من الشخصيات الوطنية البارزة في هذا المجال، حيث ستستضيف الندوة كلاً من مدير المركز الوطني لأمن المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور باسل العمير، وعميد كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور وليد الروضان، وكذلك مدير عام تطوير كفاءات الاتصالات وتقنية المعلومات بشركة الاتصالات السعودية الدكتورة موضي الجامع. ويمكن التسجيل في الندوة (بالضغط هنا) فيما يتمحور محتوى الندوة حول توجه الجامعات السعودية مؤخرًا لإنشاء برامج تخصصية في أمن المعلومات، والواقع البحثي في أمن المعلومات المأمول واتجاهاته المستقبلية، وتأثير التحول للعمل والتعلم عن بعد على الحاجة للتوعية بالأمن السيبراني لغير المتخصصين، إضافة إلى مدى ملاءمة خريجي البرامج الأكاديمية لاحتياجات سوق العمل، وكيفية تعزيز حضور المرأة في مجال أمن المعلومات، وسيدير اللقاء للحديث حول هذه المحاور الأستاذ فراس شحبي.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا ورشة إلكترونية بعنوان "إدارة الأزمات الإعلامية: كورونا نموذجًا" قدمها المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني، وذلك بحضور نحو 1900 متدرب ومتدربة. وتناولت الورشة التي أدارتها مديرة إدارة الإعلام والاتصال بالإدارة العامة للإعلام والعلاقات بالجامعة الأستاذة سارة محمد القحطاني عددًا من المحاور كان أبرزها نماذج عالمية لإدارة الأزمات في مجالات متعددة بما فيها أزمات صحية، والأسس العلمية لإدارة الأزمة من ناحية إعلامية، والتعامل العالمي مع أزمة كورونا والنموذج الذي يحدد مثل هذه الإدارات الإعلامية لهذه الأزمة، كذلك الإدارة السعودية لأزمة كورونا إعلاميًّا، وأوجه الدعم والاحتياج في ذلك، ودور المواطن والمقيم في مرحلة التلقي الإعلامي/المعلوماتي عن هذه الأزمة (بين الكفاية والإغراق). وأوضح الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن الهدف من هذه الورشة هو استعراض بعض النماذج العالمية في إدارة الأزمات والتعرف على كيفية إدارة الأزمات، وإيضاح كيف تعامل العالم مع أزمة كورونا إعلاميًّا، وكيفية إدارة أزمة كورونا إعلاميا في المملكة العربية السعودية، إضافة لتحديد احتياج المواطن والمقيم من الكم الهائل من المعلومات. وخلال الورشة أوضح القرني أنه من الطبيعي أن تستمر تبعات أزمة كورونا حتى في حال انتهاء الأزمة مضيفًا أنها أحدثت تغييرًا بدأ من تغيير النمط والنسق اليومي والحياتي للفرد وانتهاء بالتأثير السياسي والاقتصادي العالمي، مضيفًا أن مَن برز في هذه المرحلة هم "الجيش الأبيض" أو "الخبراء الجدد" والمقصود بهم منسوبو الصحة الذين برز دورهم بشكل واضح وفاعل، مشيدًا بدورهم ومشددًا على ضرورة التعاون معهم وقال "الحد الأدنى أن نسمع أصواتهم ونلتزم بما يطلبون"، مؤكدًا أن وزارة الصحة تقوم بدورها أما صناعة الرسالة الإعلامية فيجب أن تقوم بها الأجهزة الإعلامية، وأشار القرني إلى عدد من القضايا ذات الأهمية والمتعلقة بموضوع المحاضرة حيث أكد على احتياج المجتمع إلى قواعد ودروس في مجال التربية الإعلامية وما يجب أن يتحلى به المرسل والمستقبل، واستعرض القرني ملامح التغطيات الإعلامية عالميًّا لكورونا مؤكدًا أن "السمة الأساسية في التغطيات الإعلامية لأزمة كورونا على مستوى العالم هي أن المصابين مغيبون بنسبة كبيرة". واعتبر القرني وجود مركز اتخاذ قرار على مستوى عال مما سيساعد على تنظيم الجهود وإدارة الأزمة بشكل صحيح وفعال كما أشاد بتجربة إمارة منطقة عسير في إنشاء "غرفة عمليات إدارة أزمة كورونا" وما ارتبط بها من جهود أتاحت التفاعل كقناة إمارة منطقة عسير على اليوتيوب التي استضافت عددًا من الوزراء بشكل تفاعلي، مؤكدًا أن صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ينطلق في إدارته للأزمة من منطلق علمي ومنهجي. هذا وقد شهدت الورشة العديد من التساؤلات والمداخلات، وأكد المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي بجامعة الملك خالد الدكتور مفلح القحطاني أن هذه الورشة تأتي بالتزامن مع هذه الأزمة بهدف التعرف على الآليات الصحيحة في إدارة الأزمات الإعلامية محليًا وعالميًا، وتهدف لتطوير مهارات الإعلاميين والإعلاميات الممارسين، وتدريب الطلاب والطالبات المختصين في مجال الإعلام. فيما طرح عدد من الإعلاميين والمتدربين والمتدربات من عدة جهات متنوعة ومن منسوبي قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ومبتعثي ومبتعثات القسم عددًا من التساؤلات والمداخلات والأفكار التي أثْرت الورشة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال قام وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري صباح اليوم الثلاثاء بزيارة تفقدية لمباني إسكان الطلاب في لعصان؛ حيث اطلع على الخدمات المقدمة للطلاب والاحتياطات الاحترازية والوقائية التي تقوم بها الجهات المعنية حفاظًا على صحة الطلاب الساكنين. وأوضح البحيري أن الزيارة تأتي في إطار توجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية والاهتمام بسلامة منسوبي وطلاب الجامعة. كما وجّه البحيري خلال الزيارة التي رافقه فيها عدد من مديري الإدارات بمضاعفة الجهود وتقديم كل ما يمكن تقديمه لتوفير الرعاية اللازمة لطلاب إسكان الجامعة بلعصان، ورفع التقارير الدورية عن ذلك، مشددًا على أهمية الاستماع لمقترحات وملاحظات الطلاب والتعرف على احتياجاتهم ومساعدتهم الدائمة والفورية لتجاوز أي صعوبات قد يواجهونها.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   أطلقت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الهندسة مؤخرًا مبادرة تصنيع أجهزة الوقاية الطبية، و قطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد للوقاية من فيروس كورونا المستجد. وتأتي هذه المبادرة بمشاركة طلاب وطالبات كلية الهندسة عن بُعد، وبإشراف مباشر من أساتذة الكلية "فريق المبادرة"، وذلك من خلال تفعيل دور التقنية الحديثة، وتحتوي على إعادة تصنيع عدد من المنتجات التي من شأنها الإسهام في حماية خطوط الدفاع الأولى من الممارسين الصحيين، ورجال الأمن، وبقية الشرائح المستهدفة. وشكر معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي فريق المبادرة من أساتذة الكلية والطلاب والطالبات المشاركين، مؤكدًا أهمية أن تعمل جميع كليات وجهات الجامعة على المزيد من المبادرات التي تهدف إلى تعزيز المشاركة في الجهود الوطنية الفاعلة التي تسعى إلى الحد من هذا الوباء. فيما عبر رئيس فريق عمل المبادرة الدكتور أحمد علي بن دعجم عن شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي لقاء ما بذله من جهود أسهمت في تذليل وتسهيل مهام فريق العمل، وإيمانه المستمر بقدرات وإمكانات كوادر الجامعة. وأوضح ابن دعجم أن المنتجات التي سيتم إعادة تصنيعها وإنتاجها ستكون متوفرة قريبًا بأعداد مناسبة، لافتًا إلى أن المنتجات تشمل واقي الوجه المطبوع ثلاثي الأبعاد، ومسحات اختبار مطبوعة ثلاثية الأبعاد، ومقسمًا لجهاز التنفس الصناعي مطبوع ثلاثي الأبعاد أيضًا، إضافة إلى تحويل مقابض الأبواب التقليدية. يذكر أن فريق المبادرة من الأساتذة يضم إضافة إلى الدكتور أحمد بن دعجم كلا من الدكتور علي عنقي والدكتور صقر العمري والدكتور سعد القحطاني.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة القبول والتسجيل مواعيد فتح البوابة الإلكترونية (أكاديميا) على موقع الجامعة، للتحويل الداخلي والخارجي، وذلك للطلبة الراغبين في التحويل داخل كليات الجامعة، والتحويل إلى جامعة الملك خالد من جامعات أخرى، للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي القادم 1442هـ. وأوضح عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني أنه سيبدأ استقبال طلبات التحويل من الجامعات السعودية إلى جامعة الملك خالد اعتبارًا من 15 رمضان وحتى 15 شوال، كما ستستقبل العمادة طلبات التحويل الداخلي بدءًا من10  شوال وحتى 15 من الشهر نفسه.    وأضاف القرني أن التحويل سيكون آليًّا، ولا يحتاج إلى إحضار وثائق أو مستندات، كما أنه لا يحتاج إلى مراجعة عمادة القبول والتسجيل، مبينًا أن على الطلاب والطالبات الراغبين في التحويل، تقديم طلب التحويل عن طريق موقع الجامعة الإلكتروني خلال فترة التحويل المعلنة، ومتابعة الطلب من خلال الموقع.  وأشار القرني إلى أن قبول طلبات التحويل الداخلي والخارجي سيتوقف على العدد المتاح في كل قسم، وأن تغيير الدرجة العلمية (التحويل من بكالوريوس إلى دبلوم) سيبدأ يوم 20 شوال وحتى يوم 23 ذي الحجة. ودعت العمادة الراغبين في التقدم بطلبات التحويل إلى الاطلاع على شروط وآليات التحويل على موقع الجامعة الإلكتروني (اضغط هنا).
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أعلنت عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد قبول 707 من الطلاب والطالبات ببرامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات بكليات الجامعة، للعام الجامعي القادم 1442هـ، وذلك ضمن مرحلة القبول الأولى في برامج الدراسات العليا والمتمثلة في البرامج غير المدفوعة الرسوم. وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن ذلك يأتي بعد الانتهاء من جميع مراحل القبول وإجراءاته، واعتماد النتائج في المجالس العلمية المختصة، وأكّد آل فائع أن جميع إجراءات القبول تمت إلكترونيًّا، وفق خطط تنفيذية وزمنية معلنة، بهدف تحقيق الموضوعية والعدالة بين جميع المتقدمين والمتقدمات. وأضاف آل فائع أن العام القادم يشهد بدء الدراسة في عدد من التخصصات والمجالات الجديدة والحيوية التي تتواكب مع رؤية المملكة 2030 في عدد من أقسام وكليات الجامعة، داعيًا جميع المتقدمين والمتقدمات إلى الاطلاع على النتائج والإجراءات (بالضغط هنا) مشيرًا إلى أنه سيتم البدء في الاستدعاء من قوائم الاحتياط عند تعذّر استكمال المقبولين الأساسيين إجراءات قبولهم.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني ورشة عمل إلكترونية بعنوان "جاهزية الجامعة لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة"، قدمها سعادة الدكتور زبن بن عيضة الثبيتي المدير التنفيذي لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة سابقًا، وتناول الثبيتي خلال اللقاء معايير الجائزة ومتطلباتها وأبرز الملاحظات على تقرير السيرة الذاتية للجامعة ومدى جاهزيتها  للحصول على الجائزة. وأوضح وكيل جامعة الملك خالد للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني أن الدخول في هذه التجربة من قبل الجامعة يعد مفيدًا جدًّا، بالنظر إلى أنها تتضمن أهم المعايير والممارسات العالمية للتميز المؤسسي. وأكد الشهراني أن جميع الجهات بالجامعة تحتاج إلى تضافر الجهود والعمل الجاد، والاهتمام بهذه المعايير ليس فقط للحصول على الجائزة كهدف ولكن لتجويد العمل المؤسسي بالجامعة. وفي ختام اللقاء وجه الشهراني شكره الجزيل لمعالي مدير الجامعة على دعمه ومتابعته المستمرة  لحصول الجامعة على  هذه الجائزة وعلى الاستفادة من جميع الهيئات والمراكز المحلية والعالمية لتطوير وتحسين أداء الجامعة في جميع المجالات الأكاديمية والإدارية والبحثية والمجتمعية، مشيدًا بجهود عمادة التطوير الأكاديمي والجودة وجميع اللجان العاملة على هذه المعايير، والتي كان لها دورٌ كبيرٌ وبارزٌ في إعداد متطلبات التقدم للجائزة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أطلقت كلية العلوم والآداب بجامعة الملك خالد في محافظة سراة عبيدة مبادرة لتفعيل التعاون بين الطالبات وعضوات اللجنة التوعوية والثقافية بالكلية، وذلك للتقليل من مشاكل الشبكات وانقطاعها ودعم الطالبات اللاتي يسكنّ في مناطق نائية قد تضعف فيها خدمات الاتصالات. وأوضحت رئيسة قسم الرياضيات والقائمة على المبادرة الأستاذة أميرة آل ثقفان أن هذه المبادرة التي تقام تحت عنوان "معًا لنتعلم أفضل" تهدف إلى دفع الجميع للتكاتف، والوقوف صفًّا واحدًا من أجل تحقيق تعليم عن بعد أفضل يصل للجميع، إضافة إلى أهمية إيصال كل الفيديوهات والشروحات للطالبات في المناطق ضعيفة الاتصال بالإنترنت عن طريق زميلاتهن، كما تهدف هذه المبادرة تعزيز العمل بروح الفريق الواحد لدى منسوبي ومنسوبات وطلاب وطالبات الكلية.  فيما يتم تنفيذ المبادرة من خلال توزيع المهام بين أعضاء اللجنة وفريق الطالبات المشاركات في المبادرة، إضافة إلى توزيع ونشر الفيديوهات التوعوية والإعلانات للوصول لأكبر عدد من الطالبات، واختيار عدد من الطالبات للدعم والمساعدة لخدمة زميلاتهن ممن لا يستطعن الوصول للمحاضرات وحل الواجبات، بسبب ضعف تغطية الاتصال بالإنترنت في بعض القرى، وكذلك يتم تنفيذ المبادرة من خلال توصية العضوات بنشر الإعلانات لحصر الطالبات، وتخصيص جائزة للطالبات المتعاونات، وإرسال الواجبات والبحوث من الطالبة على جوال اللجنة مع إرفاق الرقم الجامعي ليتم الإرسال إلى الأعضاء والعضوات. يذكر أن تنفيذ المبادرة يتم بشكل يومي وحتى نهاية الفصل الدراسي.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال ضمن المبادرة الكريمة التي أطلقها الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير حفظه الله تنطلق المبادرة الطبية لجامعة الملك خالد والتي قدمتها كلية الطب وتنفذها إضافة للمدينة الطبية بالجامعة عبر تقديم الاستشارات الطبية عن بُعد في عدد من التخصصات. وتأتي المبادرة تماشيا مع الجهود الحكومية المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا  (COVID-19)، وتعزيزا لبرنامج التحول الوطني أحد البرامج التنفيذية لتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠، من خلال أطباء استشاریین تعزيزا  للتواصل مع المرضى وإتاحة الفرصة لهم للحصول على الاستشارات الطبية. ويمكن الاطلاع والحجز (بالضغط هنا)
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   عقدت الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد ممثلة في إدارة الحوكمة والتوعية دورة تدريبية بعنوان "كيف تحمي بياناتك في عصر الهجمات السيبرانية" في إطار برنامجها التوعوي والتدريبي الشامل (cyber savvy)، والذي يأتي في سياق مبادرة تدريب 1000 من منسوبي الجامعة على الأمن السيبراني وحماية البيانات. فيما أوضح المشرف العام على الإدارة العامة للأمن السيبراني بالجامعة الدكتور محمد الصقر أن الدورة التدريبية أقيمت على مرحلتين الأولى لشريحة أعضاء وعضوات هيئة التدريس والموظفين والموظفات بواقع 7 ساعات تدريبية، واستهدفت المرحلة الثانية تدريب شريحة طلاب وطالبات الجامعة بواقع 6  ساعات تدريبية. كما وجه الصقر شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على دعمه واهتمامه بتنفيذ المبادرة وبمخرجاتها، لافتًا إلى أن برنامج Cyber Savvy)) هو الإطار العام الذي تندرج تحته خطط التوعية في الأمن السيبراني بجامعة الملك خالد، ومشيرًا إلى أن ظروف أزمة كورونا الحالية أسهمت في تحقيق الوصول لأكبر شريحة من المستفيدين وتدريبهم عن بعد، مؤكدًا أن المبادرة حققت نجاحًا كبيرًا في أوساط الجامعة من خلال استراتيجية تدريبية مميزة قامت عليها إدارة الحوكمة والتوعية. من جانبه أبان مدير إدارة الحوكمة والتوعية بالإدارة العامة للأمن السيبراني الأستاذ فراس شحبي أن عدد المستفيدين من الدورة تجاوز 500 متدرب ومتدربة، مشيرًا إلى أن هذه الدورة تقدم للمتدربين محتوى شاملا عن الأمن السيبراني، وتتميز بمساهمتها في تمكين المشارك من تمييز الهجمات السيبرانية وماهية الفروق بينها عن طريق محاكاة عملية، إضافة إلى رفع مستوى الوعي الأمني وتوضيح وشرح الإجراءات اللازم اتباعها لمواجهة الهجمات السيبرانية. وأضاف شحبي أن العامل البشري هو العنصر الأهم والحلقة الأضعف أيضًا في أمن المعلومات، مشيرًا إلى أن المسافة ما بين حماية بيئة حاسوبية وما بين اختراق واسع التأثير هي فقط ضغطة زر، وجهل مستخدم، مؤكدًا أن هذه المبادرة جاءت انطلاقًا من أهمية نشر أمن المعلومات كثقافة مجتمعية، ولاسيما في هذا الوقت الذي أصبحت فيه الهجمات السيبرانية هاجسًا عالميًّا وواقعًا يهدد الأفراد والمؤسسات على حد سواء. يذكر أن إدارة الحوكمة والتوعية بالإدارة العامة للأمن السيبراني بالجامعة نفذت خلال الفترة الماضية عددًا من المبادرات الناجحة بهذا الصدد مثل مبادرة "كوني آمنة" ومبادرة "نساء في الأمن السيبراني".
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   وافق مجلس جامعة الملك خالد مؤخرًا على عدد من الإجراءات الاستثنائية المرفوعة من اللجنة الدائمة للابتعاث والتدريب، وذلك لمعالجة أوضاع المبتعثين والمبتعثات من الجامعة في ظل الظروف الراهنة. وأوضح وكيل جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن هذه الإجراءات تجسد حرص واهتمام الجامعة على تمكين مبتعثيها من الاستمرار في برامجهم الأكاديمية، وتقليل معاناتهم من الآثار المترتبة على أزمة كورونا، مشيدًا بتضافر الجهود وما يوليه ولاة الأمر والقيادة الرشيدة وكافة الجهات المختصة من عناية بالغة بالمواطنين في داخل المملكة وخارجها، ومقدمًا شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على ما يحظى به مبتعثو ومبتعثات الجامعة من دعم واهتمام. فيما شملت الإجراءات الاستثنائية السماح للمبتعثين في الخارج لجميع المراحل التعليمية بالدراسة عن بعد للفصل الدراسي الحالي وفق الإجراءات التي تتبعها المعاهد أو الجامعات التي يدرسون بها، وكذلك السماح للمبتعثين العائدين من بلدان الابتعاث بسبب الظروف الاستثنائية الحالية ويرغبون في استمرار دراستهم للفصل الدراسي الحالي في بلدان الابتعاث بالدراسة عن بعد للفصل الدراسي الحالي وفق الإجراءات التي تتبعها المعاهد أو الجامعات التي يدرسون بها، إضافةً إلى إتاحة إمكانية تأجيل الدراسة في بلدان الابتعاث أو للعائدين للمملكة لمدة فصل دراسي دون إيقاف مستحقاتهم المالية أو إنهاء ابتعاثهم، وعدم احتساب فترة التأجيل ضمن المدة النظامية للابتعاث. كما ستقوم الجامعة ضمن هذه الإجراءات بمخاطبة الملحقيات الثقافية السعودية بعدم إيقاف صرف مخصصات المبتعثين في الحالات التي يتم فيها عادةً إيقاف الصرف، وكذلك إعادة الصرف لمن تم إيقاف مخصصاتهم شريطة وجودهم في بلد الابتعاث، وذلك لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من أبريل ٢٠٢٠م، وبالنسبة لمبتعثي الداخل أكدت الجامعة أنه يلزمهم اتباع الأنظمة والتعليمات التي تقرها المؤسسات التعليمية والصحية التابعون لها.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أوضحت جامعة الملك خالد آليات الاختبارات والعملية التعليمية التي تقوم على تنفيذها بعد توجيهات وزارة التعليم الصادرة مؤخرًا، وذلك لتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس "كورونا المستجد" حرصًا على سلامة الجميع، واستمرارًا للعملية التعليمية. وأكدت الجامعة على استمرار العملية التعليمية بفاعلية وجودة حتى يوم الخميس ٣٠ / ٨ / ١٤٤١هــ وفق التقويم المعتمد من المقام السامي، وفيما يتعلق بالاختبارات الفصلية أكدت الجامعة على استمرار تنفيذ التقويم الفصلي في كلياتها المختلفة بوسيلة أو أكثر بحسب طبيعة الدراسة فيها، وذلك من خلال تقييم الطلاب أثناء سير عملية التعليم عن بعد، أو الاختبارات الإلكترونية عبر البلاك بورد، أو الاختبارات القصيرة المقرونة المتعددة والمتنوعة، وكذلك اختبار الكتاب المفتوح Open book Exam، والاختبارات الشفوية عن طريق أنظمة التعلم الإلكتروني، والعروض التقديمية والمشاركات أثناء المحاضرات في الفصول الافتراضية، إضافة إلى التكليفات والواجبات المنزلية والأنشطة، ومنتديات النقاش Discussion Board، ملف الإنجاز الإلكتروني E – portfolio، والمشاريع العلمية والبحثية، والامتحان بالمنزل Take home exam، على أن يكون مجموع الدرجات للأعمال الفصلية (۸۰) درجة، فيما عدا ما يخص المقررات ذات الطبيعة الخاصة التي تحددها مجالس الأقسام والكليات المعنية، ويتم استخدام نظام إدارة التعلم، أو البريد الإلكتروني الرسمي لعضو هيئة التدريس، لاستلام التقييمات وتقييمها. كذلك أكدت الجامعة اتاحة الكليات المجموع الفصلي للطلاب والطالبات قبل يوم الخميس ٣٠ /٨ /١٤٤١هــ لكي يتخذوا القرار المناسب حيال استمرارهم في المقرر أو الفصل الدراسي من عدمه، موضحة أنه سيتم التعامل مع المقررات التي لا يعقد لها اختبارات فصلية أو نهائية مثل (التدريب الميداني، والتعاوني، وما شابهها) للطالب والطالبة عن الفترة التي قضاها في التدريب، وعن فترة ما بعد التعليق بما يكلف به، أما المقررات التي يعقد لها اختبارات نهائية فقط مثل مشاريع التخرج وما شابهها فيستمر استكمال متطلبات هذه المقررات بالتنسيق مع أستاذ المقرر ويعقد لها اختبار نهائي بالآلية المناسبة لطبيعتها وفق ما يقره مجلس القسم والكلية. وفيما يتعلق بالاختبارات النهائية أوضحت الجامعة عقد الاختبارات والتقييمات النهائية عن طريق نظام التعلم الإلكتروني بداية من 3 رمضان  1441هــ، حسب التقويم الدراسي المعتمد من المقام السامي، وحتى آخر يوم في التقويم ووفق ما يرد للكليات من عمادة القبول والتسجيل، على أن يكون مجموع الاختبار أو التقييم النهائي من الدرجات (٢٠ ) درجة، ويستثنى من ذلك بعض المقررات في الكليات الصحية والتي لها خصوصية معينة، لافتة إلى أن مدة التقييمات أو الاختبارات النهائية الإلكترونية ساعة واحدة لكل اختبار. كما تمت إتاحة الانسحاب عن مقرر، أو عدد من المقررات (لطلاب/ طالبات مرحلتي البكالوريوس ودبلوم كليات المجتمع)، أو الاعتذار عن الاستمرار في دراسة الفصل لجميع الدرجات العلمية، وذلك حتى يوم الخميس ٣٠ /٨ /١٤٤١هـ، وأوضحت الجامعة أن الاعتذار عن هذا الفصل لا يدخل في مدة الدراسة النظامية ولا في احتساب عدد الفصول النظامية في الحصول على المكافآت، لافته إلى أنه سيتم إعفاء الطالب والطالبة من حرمان دخول الاختبار النهائي لكل مقررات هذا الفصل الدراسي، وأن الاحتياج للتقييمات الفصلية يتم قبل بدء التقييمات للاختبارات النهائية. أيضًا أوضحت جامعة الملك خالد أنه سيتم تفعيل خاصية تحليل درجة الطالب في الفصول الماضية بصورة آلية من قبل عمادة القبول والتسجيل بما يخدم معدلهم التراكمي؛ فإن حصل على معدل لهذا الفصل في مقرر ما يساوي أو أعلى من معدله التراكمي فيسجل له تقدير وفق المعتاد، وإن حصل في مقرر ما على أقل من معدله التراكمي فيحسب مجتاز / غير مجتاز  حسب درجته المكتسبة النهائية ولا تدخل في المعدل، مشيرة إلى أن المعدل التراكمي لهذا الفصل الدراسي لا بدخل في احتساب الإنذار الأكاديمي للطالب والطالبة، ويتاح الاختيار للطالب الذي ليس لديه معدل بين رصد تقدير (مجتاز / غير مجتاز) في جميع المقررات المسجلة له، أو احتساب المعدل وفق المعتاد قبل يوم 30/8/1441هــ، ولا يشمل ذلك طلاب المستوى الأول من المسار الصحي بالبرامج المشتركة حيث إن التخصيص يعتمد اعتمادًا كليًّا على المعدل التراكمي للفصلين، ويُمكن الطالب الاعتذار عن مقرر أو أكثر أو الاعتذار عن الفصل الدراسي إن رغب في ذلك، كذلك يتم اعتماد نظام التقديرات لكافة المقررات لطلاب المسار الصحي في البرامج المشتركة، ويُمكن الطالب الانسحاب عن مقرر أو أكثر أو الاعتذار عن الفصل الدراسي إن رغب في ذلك. وحول اختبارات طلاب وطالبات الانتساب بيًنت الجامعة أنه سيتم تكليفهم بأداء اختبار واحد أو ما يكافئه من وسائل التقييم الأخرى لكل مقرر (مثل: الواجبات، اختبارات الكتاب المفتوح open book exam.، التكاليف، والامتحان بالمنزل take home exam.  وغيرها)، على أن تكون درجة الاختبار من ١٠٠ درجة، ويستخدم البريد الإلكتروني الرسمي لعضو هيئة التدريس في استقبال المهام والتكاليف، أو أي وسيلة تراها الكلية، فيما تبدأ اختبارات الانتساب يوم السبت 18 / ٨ / ١٤٤١ هـ، وإذا لم تكن الظروف مُهيأة لطلاب / طالبات الانتساب فيعطى الطالب/ الطالبة تقدير غير مكتمل ويعقد له اختبار بديل لاحقًا وفق الآلية. كذلك حددت الجامعة عددًا من الإجراءات شملت استخدام التقييمات لقياس تحصيل الطلاب في مفاهيم التجارب، وذلك في الشعب العملية ببعض الكليات (العلوم والهندسة والاقتصاد المنزلي وما شابهها)، إضافة إلى التسجيل المسبق لهذه التجارب، كذلك تقدر اللجنة العليا لمتابعة أعمال التعلم الإلكتروني بالجامعة الصعوبات التي تواجهها البرامج النوعية المهارية، مثل: برنامج بكالوريوس الطب والجراحة وغيرها من الكليات الصحية في جانب التدريس والتقويم والصعوبة في إجرائها إلكترونيًّا، في ضوء ما توصلت إليه مجالس الكليات بهذا الخصوص وإمكانية تأجيل عقد الاختبارات بالطرق الاعتيادية بعد استكمال متطلبات التدريب (العملي والسريري).  كما أكدت الجامعة أنها وضمن إجراءاتها الخاصة ستقوم بترحيل الرسوم إلى الفصل التالي بالنسبة للطلبة المعتذرين لهذا الفصل في البرامج المدفوعة الرسوم، معلنة استمرار كلياتها في إجراء مناقشة الرسائل العلمية في الدراسات العليا عن بُعد، ومشيرة إلى أنه سيتاح للكليات اتخاذ ما تراه مناسبًا بشأن تأجيل الاختبار الشامل في مرحلة الدكتوراه، بحيث يُعقد الاختبار في وقت لاحق ووفق الآلية المتاحة، إضافة إلى عرض ما يلزم على المجالس المختصة فيما يخص بعض برامج الدراسات العليا والبت فيها نظرًا لاختلاف طبيعتها.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   أطلقت منصة KKUx بجامعة الملك خالد مساء أمس الأربعاء مبادرة "تعلم أكثر"، وهي مبادرة تهدف إلى إتاحة جميع مهارات منصة KKUx للجميع للتدريب والتأهيل والحصول على شهادة معتمدة من الجامعة مجانًا حتى نهاية شهر أبريل 2020 ، وذلك من خلال وجود 27 مهارة نوعية وأكثر من 1000 فيديو تعليمي. وأوضح وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي أن هذه الخطوة تأتي استشعارًا للمسؤولية المجتمعية المنوطة بجامعة الملك خالد ممثلة في وكالة الأعمال والاقتصاد المعرفي في هذه الفترة الاستثنائية، وأضاف "هذه المبادرة تهدف إلى تشجيع وتحفيز الناس على التعلم واستثمار أوقات مفيدة في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي الذي اتخذته الدولة حفظها الله لمواجهة تفشي جائحة كورونا، وتتيح المبادرة التعلم للجميع بشكل مجاني وبشهادة معتمدة من جامعة الملك خالد. وأشار الحديثي إلى أن المنصة ترحب بالمدربين والخبراء والمؤسسات التعليمية والتدريبية للتعاون في توفير فرص تعلم أكثر تخدم مهارات ووظائف المستقبل، ويمكن الراغبين في الانضمام لهذه المهارات النوعية التسجيل من خلال موقع المنصة الرئيسي عبر الرابط التالي https://kkux.org وللاتفاقيات والتعاون التواصل على الايميل kkux@kku.edu.sa .. وتحتوي منصة KKUx بجامعة الملك خالد على مقررات مهارية نوعية مثل التفكير التصميمي، وريادة الأعمال، وتأسيس الشركات الناشئة، والذكاء الاصطناعي، ولغة البايثون، وأساسيات اللغة الصينية، وغيرها، وجميعها تمت إتاحتها للمتدربين والمتعلمين في أي وقت ومن منازلهم كي يتمكنوا من استثمار الفرص في التعلم والتدريب. يذكر أن منصة KKUx تحرص على الجودة ونوعية ما تقدمه للمتعلم وقد حصلت على أفضل ابتكار رقمي في فرع التعليم والتعلّم على مستوى المملكة العربية السعودية، لعام 2019م، من الأمم المتحدة، في مسابقة جائزة مشاريع القمة العالمية لمجتمع المعلومات WSIS.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   عقدت الجمعية السعودية للتعليم الطبي بجامعة الملك خالد مؤخراً اجتماع مجلسها الرابع. تم تشكيل لجنة من خبراء التعليم الطبي والتقييم لدراسة قضية الفحص السريري من أجل الخروج بالتوصيات والمقترحات. وقد تم عرض بعض هذه المقترحات على لجنة عمداء كليات الطب بالجامعات السعودية.   وأوضح مدير الجمعية السعودية للتعليم الطبي ، رئيس قسم الجراحة والتعقيم الطبي بكلية الطب ، د. عبد العزيز العامري ، أن ذلك كان ضمن عملية إصدار وثائق توجيهية لآلية الفحص السريري. خاصة بعد التحول السريع إلى التعلم الإلكتروني الكامل بسبب أزمة COVID-19.   وأكد الدكتور العامري أن التوصيات والمقترحات المقدمة تشمل استبدال امتحانات منتصف المدة بمهام ومهام محددة. من ناحية أخرى ، ستشمل الاختبارات النهائية النظرية 60 سؤالاً من أسئلة الاختيار من متعدد والتي تم تصميمها لتقييم مهارات التفكير العليا. أما بالنسبة للفحص السريري فقد تم اقتراح ثلاث طرق. الطريقة الأولى هي امتحان شفهي عبر الإنترنت حيث يتم طرح أسئلة لتقييم المهارات السريرية. سيكون من خلال مقاطع فيديو لطالبين أو أكثر. ستكون هذه الطريقة مناسبة للطلاب ذوي المعرفة السريرية المتقدمة. كما يفضل تدريب الفاحصين في هذا المجال. هذه الطريقة هي أداة موثوقة للغاية لتقييم حل المشكلات والتفكير النقدي والتفكير السريري وتفسير البيانات وخطة التشخيص والعلاج. الطريقة الثانية المقترحة للفحص السريري تشبه الفحص الموضوعي السريري المنظم (OSCE). يتم عرض بيانات الحالة أو التشخيص ويجيب الطالب على أسئلة الاختيار من متعدد والأسئلة القصيرة المتعلقة بها. تقيم هذه الطريقة المهارات السريرية المعرفية وليس المهارات العملية. الطريقة الثالثة هي تأجيل الفحص السريري حتى انتهاء هذه الأزمة. ثم سيحصل الطلاب على تدريب سريري مكثف ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا كالمعتاد. وأضاف الدكتور العامري أنه تم التوصية باختيار طريقة تعتمد على التدريب السريري الذي حصل عليه الطالب قبل الإغلاق. مهارات أعضاء هيئة التدريس في كتابة الأسئلة. ولوحظ أن الخيارين الأولين ليسا بديلين للتدريب والتقييم السريري.