الأخبار

المصدر:  جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال ابتكرت الطالبة بكلية علوم الحاسب الآلي في جامعة الملك خالد ندى سعيد القحطاني "روبوت" يحمل اسم "حواء" لدعم المناهج الدراسية لأطفال متلازمة داون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و15 سنة.  وشكر معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي الطالبة والمشرف على مشروعها مبينًا أن الطالبة قدمت نموذجًا مميزًا في البحث العلمي والابتكار ومؤكدًا حرص الجامعة على دعم جميع الأعمال والأفكار البنّاءة والمهمة والتي يمكن أن تكون جزءًا من الحلول وتسهم في التطوير وتحقيق رؤية 2030.  وتفصيلا، أوضحت الطالبة ندى القحطاني أن فكرة المشروع انطلقت في ضوء تنوع مستويات الطلاب بالفصول واختلاف قدراتهم الأمر الذي يخلق حاجة إلى طرق للتدريس تراعي الفروق الفردية، حيث تأتي نتيجة ذلك أهمية التعلم بمساعدة الروبوت والذي يقدم فوائد خاصة للأطفال الذين يعانون صعوبات في التعلم بشكل عام والأطفال الذين يعانون متلازمة داون بشكل خاص، وذلك من خلال تقديم العرض المرئي والتعلم الذاتي والرسومات والأصوات المحفزة والاستجابات الفورية والقدرة على إدارة التعلم الخاص بهم والتفاعل بشكل اجتماعي مع الطلاب بطريقة مشابهة لتفاعل المعلمين مع طلابهم. ويعتمد الروبوت على نظام ذكي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي للقدرة على التعرف على الطلاب وكذلك للقدرة على تمييز الأصوات ليتمكن الروبوت من الاستجابة وإعطاء ردود فعل صحيحة، كما يتكون نظام الروبوت من خمس وحدات أساسية وهي تعليم العمليات الحسابية والأرقام والقراءة والاستماع وحل الألغاز حيث يتم عرضها اعتمادًا على المستوى المعرفي لكل طالب. كما تم إنشاء تطبيق للهواتف الذكية متصل بنظام الروبوت لإضافة معلومات الطفل من قبل الوالدين ليسهل عملية التعرف على الطفل من قبل الروبوت، وكذلك لتمكين الوالدين من متابعة مستوى التقدم لدى الطفل عن طريق إرسال نتائج المهام التي تم إنجازها. وتضيف القحطاني "يهدف المشروع إلى استخدام الروبوت لمساعدة أطفال متلازمة داون على بناء وتطوير مهارات الذكاء العاطفي ومهاراتهم المعرفية ومهارات السلوك من خلال الأنشطة التفاعلية وحل الألغاز، ويهدف إلى تطوير جميع هذه المهارات، كما يقدم هذا الروبوت فرصة فريدة لأطفال متلازمة داون للمشاركة في التعلم واللعب والتواصل وتكوين صداقات". وكشفت القحطاني أنها قامت بتصميم الروبوت الذي يتكون من هيكل الروبوت ومحركاته وشاشة تفاعلية وتمييز للصوت والصورة وتطبيق لمتابعة أداء كل طالب، مؤكدة أن جميع تفاعلات الطالب ترفع لمنصة خاصة بشكل تلقائي. وحول طريقة العمل على الروبوت أكدت أنه تم طباعته كاملا باستخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد، وتركيب جميع أجزائه وبناء الأنظمة الذكية باستخدام عدد من التقنيات المختصة حسب المهمة، معربةً عن شكرها للمشرف على المشروع ولمركز الذكاء الاصطناعي وللكلية ولإدارة الجامعة لدورها في بناء قدراتها المعرفية والمهارية.  من جهته، أوضح مدير مركز الذكاء الاصطناعي بالجامعة والمشرف على مشروع الطالبة الدكتور سالم بن فايز العلياني أن الذكاء الاصطناعي يهدف إلى حل كثير من المشكلات التي تواجه العالم اليوم الاجتماعية والتعليمية والصناعية والطبية وغيرها، وذلك بتمكين الآلة من العمل بقدرات إدراكية عالية تضاهي قدرات الإنسان.  وأضاف "أحد أكبر التحديات التعليمية اليوم هو تعليم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بطرق تساعدهم في زيادة الاندماج التعليمي والاستيعاب وتنمية مهارات الاتصال والتواصل ورصد جميع تفاعلاتهم في بيئة التعليم بطريقة ابتكارية، ومن هنا جاءت فكرة المشروع؛ حيث قامت الطالبة ندى القحطاني بعمل التصميم والتنفيذ كاملا، وأظهرت مهارات تقنية وشخصية متميزة، والطالبة وزملاؤها وزميلاتها في كليات الجامعة المختلفة بشكل عام وكلية علوم الحاسب الآلي بشكل خاص قادرون على تنفيذ الأفكار الابتكارية وهذا كله نتاج معرفة متراكمة وتعليم متميز". من جانبه شكر وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري الطالبة على هذا المشروع المتميز مؤكدًا أن مثل هذه المشاريع تعكس اهتمام الجامعة بالأبحاث التطبيقية ذات المخرجات العلمية التي تخدم أهداف رؤية المملكة 2030،  مشيرًا إلى أن  دعم هذه المشاريع أحد أهم أدوار الجامعة ومركز الذكاء الاصطناعي بشكل خاص، موضحًا  أن المركز يعمل بالشراكة مع عدة كليات ككلية علوم الحاسب الآلي وكلية الهندسة وكلية العلوم الطبية التطبيقية وكلية العلوم الإنسانية؛ سعيًا إلى العمل على مشاريع بحثية تطبيقية ذات قيمة عالية ومتعددة المجالات.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال في إطار تفعيل مشروع ترشيد المياه والكهرباء بمنطقة عسير، الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير المنطقة، خصص قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد جميع مشروعات التخرج لطلاب وطالبات القسم لهذا الفصل الصيفي لمساندة المشروع والتفاعل معه من خلال حملات ومشروعات إلكترونية في إطار التعريف بالمشروع وتحقيق أهدافه بالتوعية والتثقيف ونشره بين مختلف شرائح المجتمع. وأوضح المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أنه في إطار اهتمامات القسم وتماشيًا مع دور الجامعة في خدمة المجتمع واستجابة لتوجيهات معالي رئيس الجامعة قرر قسم الإعلام والاتصال تخصيص جميع هذه المشروعات لخدمة مشروع مهم ليس فقط على مستوى المنطقة بل على مستوى المملكة وهو جزء أساسي من العملية التعليمية والتدريبية لطلاب وطالبات القسم على الحملات التوعوية والتثقيفية عبر وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في موضوع من موضوعات وقضايا الوطن والمجتمع الحيوية. وأضاف القرني أنه "من المتوقع أن تصل هذه المشروعات إلى حوالي ثلاثين مشروعًا ما بين طلاب وطالبات القسم، وتحت إشراف هيئة تدريسية مباشرة لمتابعة سير هذه المشروعات وتوجيهها إلى تحقيق الأهداف العلمية والتطبيقية لمشروع الترشيد"، مشيرًا إلى أنه سيشارك في كل مشروع تخرج عدد من الطلاب والطالبات يصل إلى خمسة تحت إشراف أحد أعضاء أو عضوات هيئة التدريس بالقسم.
المصدر:  جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تنظم عمادة البحث العلمي بجامعة الملك خالد ورشة تدريبية بعنوان "الكتابة الأكاديمية والنشر العلمي"، يقدمها البروفيسور توماس ليزكيفيتش مساء يومي الأربعاء والخميس 18 – 19 شوال بواقع 3 ساعات يوميًّا. وأوضح عميد عمادة البحث العلمي بالجامعة الدكتور حامد مجدوع القرني أن الورشة ستقام باللغة الإنجليزية وتأتي في إطار برنامج "مبادرون" الذي أطلقته الجامعة مؤخرًا وتستهدف الباحثين والباحثات، مضيفًا أنها تهدف إلى تعزيز وتنمية مهارات الكتابة الأكاديمية والنشر العلمي.
 المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال  تنظم جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا ضمن مشروع "مبادرون" مساء غد الثلاثاء الـ 17 من شهر شوال، دورة تدريبية لطلاب وطالبات الدراسات العليا بعنوان "فن إدارة الضغوط"، يقدمها أستاذ أصول التربية المساعد الدكتور خضران السهيمي. وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فايع أن الدورة تقام عن بعد لمدة ساعتين 7 – 9 مساء، مشيرًا إلى أن هناك شهادات حضور يتم إرسالها إلى بريد المتدرب بعد إتمامه حضور الدورة، شاكرًا كل من ساهم في تقديم هذه الدورة من مختلف جهات الجامعة. فيما تهدف الدورة إلى التعرف على الضغوط التي تواجه طلبة الدراسات العليا بشتى أنواعها، والكشف عن أبرز المسببات، بالإضافة إلى بيان أهم مهارات التعامل مع الضغوط.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تنفذ جامعة الملك خالد ممثلة في مركز حوكمة الشركات ضمن مشروع "مبادرون" مساء غد الثلاثاء الـ 17 من شهر شوال، لقاءً إلكترونيًّا بعنوان "الحوكمة والاستدامة". وأوضح مدير مركز حوكمة الشركات الأستاذ الدكتور مريع الهباش أن اللقاء يقام عن بعد لمدة ساعتين 7 – 9 مساء، ويستهدف جميع فئات المجتمع، شاكرًا كل من ساهم في إقامة هذا اللقاء من مختلف جهات الجامعة، وأضاف أن اللقاء يأتي في إطار التوعية بمواضيع الحوكمة والاستدامة في ظل الظروف الحالية، وذلك تحقيقًا لرسالة المركز وفي ضوء اختصاصه.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تنفذ جامعة الملك خالد ممثلة في مركز حوكمة الشركات ضمن مشروع "مبادرون" مساء غد الثلاثاء الـ 17 من شهر شوال، لقاءً إلكترونيًّا بعنوان "الحوكمة والاستدامة". وأوضح مدير مركز حوكمة الشركات الأستاذ الدكتور مريع الهباش أن اللقاء يقام عن بعد لمدة ساعتين 7 – 9 مساء، ويستهدف جميع فئات المجتمع، شاكرًا كل من ساهم في إقامة هذا اللقاء من مختلف جهات الجامعة، وأضاف أن اللقاء يأتي في إطار التوعية بمواضيع الحوكمة والاستدامة في ظل الظروف الحالية، وذلك تحقيقًا لرسالة المركز وفي ضوء اختصاصه.
المصدر:  جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أشاد معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بمشروع ترشيد استهلاك المياه والكهرباء في منطقة عسير الذي أطلقه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير المنطقة لدعم جهود الدولة في مواجهة فايروس كورونا واستشعارًا لمسؤولية الجميع في الترشيد الاستهلاكي.  وأكد معاليه أن الجامعة تفاعلت مع المشروع من خلال تعزيز وترسيخ الثقافة الاستهلاكية الواعية باعتبارها واجبًا وطنيًّا، وعملت على خفض استهلاك الكهرباء بنسبة 35% كما رشّدت استخدام المياه في جميع وحداتها ومقراتها كونها أحد القطاعات الحكومية المستهدفة في هذا المشروع. وأوضح السلمي أن الجامعة تعمل على ترسيخ هذه القيمة الوطنية والثقافية العليا المتمثلة في الترشيد والمحافظة على المقدّرات، مضيفًا أن موضوع هذا المشروع سيكون محورًا للعديد من الأوراق العلمية والورش والمحاضرات والحملات التوعوية، إضافة إلى أنه سيتم تخصيص بعض مشروعات التخرج في الفصل الصيفي لخدمة أهداف هذا المشروع.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تنفذ جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ضمن مشروع "مبادرون" مساء اليوم الأحد الـ 15 من شهر شوال، برنامج "التثقيف الصحي لكبار السن: المشكلات الصحية وطرق الوقاية". وأوضح عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الأستاذ الدكتور عمر علوان عقيل أن البرنامج يأتي بالتعاون بين العمادة وكلية التمريض بخميس مشيط، وذلك لمدة ساعتين عن بُعد 7 – 9 مساء، مستهدفًا النساء من فئة كبيرات السن ومن يعولهم وكافة أفراد المجتمع، شاكرًا كلية التمريض بخميس مشيط على تعاونها وكل من ساهم في إقامته وتنفيذه. فيما يهدف البرنامج إلى التعرف على العوامل المساعدة التي تؤثر في اختلاف ظهور التغيرات الجسمانية في مرحلة الشيخوخة، ومعرفة التغيرات الفسيولوجية الطبيعية التي تحدث بأجهزة الجسم المختلفة، إضافة إلى إكساب المسن المعلومات والمهارات الخاصة للتكيف مع المشاكل الشائعة مع التقدم في العمر، وأن يصل المسن إلى شيخوخة صحية مليئة بالنشاط والحيوية. يذكر أن مشروع "مبادرون" موجه لمختلف شرائح المجتمع بهدف تنمية الشراكة المجتمعية واستغلال أوقات الفراغ بما يخدم المجتمع.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال في سياق اهتمام جامعة الملك خالد ومسؤوليتها العلمية والمجتمعية في ضوء الإجراءات المتخدة من الدولة أيدها الله لمواجهة جائحة فيروس كورونا COVID-19, عملت الجامعة على دعم عدد من المشاريع البحثية والمبادرات المجتمعية بهذا الصدد. وأوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن المشاريع البحثية المدعومة تمثلت في 45 مشروعًا بحثيًّا لدراسة جائحة فيروس كورونا COVID-19،  وأضاف أنه تم تشكيل لجنة إشرافية تضم في عضويتها عددًا من المختصين لمتابعة سير المشاريع البحثية المقدمة. وأبان العمري أن الجامعة بادرت بتقديم عدة مشاريع ومبادرات أخرى منها مشروع "تطوير وتصنيع منتجات الوقاية الصحية" الذي قدمته كلية الهندسة بالجامعة ضمن مبادرة "نشامى عسير", والذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير وقد بدأ المشروع في تزويد عدد من الجهات بالمنطقة كالأمانة وصحة عسير بمنتجات الوقاية الصحية من فيروس كورونا.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال برعاية وكيلة جامعة الملك خالد لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة ، نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات مؤخرًا لقاءً افتراضيًّا مع منسوبات الجامعة، وذلك بمناسبة عيد الفطر المبارك، والعودة إلى مقرات العمل. وقد بدأ اللقاء الذي أدارته مديرة إدارة التطوير والتدريب الإعلامي بالإدارة العامة للإعلام والعلاقات الأستاذة خلود الرنيني بكلمة ترحيبية لمستشارة الإدارة العامة للإعلام والعلاقات الأستاذة نورة عامر، ثم ألقت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة كلمة هنأت فيها منسوبات الجامعة بالعيد السعيد والعودة إلى مقرات العمل، منوهةً بما قدمته القيادة الرشيدة للإنسان السعودي داخل المملكة وخارجها وكذلك المقيم في المملكة من رعاية واهتمام كبيرين للحد من انتشار فيروس كورونا كما أكدت أبوملحة على ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية، تلا ذلك كلمة مساعدة عميد كلية الطب بالجامعة الدكتورة سارة الشهري ألقتها بالنيابة عنها أستاذ صحة الطفل المساعد بكلية الطب الدكتورة أشواق عسيري، ثم قدمت وكيلة عمادة الموارد البشرية الدكتورة شنيفاء القرني كلمة حول آلية عودة الموظفين لمقرات العمل وما يجب الالتزام به. وخلال اللقاء الافتراضي ألقت كلمة عضوات هيئة التدريس مشرفة قسم الفيزياء بكلية العلوم الدكتورة حليمة السعيدي، كما تضمن اللقاء كلمة لمنسوبات الجامعة الموظفات ألقتها الأستاذة عهود الغامدي من كلية الهندسة. هذا وقد اشتمل اللقاء على عدد من البرامج المتنوعة الأخرى والتي تتمحور حول التهنئة بعيد الفطر المبارك والعودة إلى مقرات العمل وما يجب الالتزام به من إجراءات واحترازات.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال في سياق اهتمام كليتي العلوم والآداب والمجتمع بجامعة الملك خالد في محافظة رجال ألمع بتسليط الضوء على أبرز الإبداعات لطالباتهما الموهوبات، أصدرت الكليتان مجلة خاصة بالموهوبات، وذلك بالتنسيق مع مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال بالجامعة وبهدف تقديم وعرض أعمال الطالبات الموهوبات والمبتكرات ورائدات الأعمال. وأوضحت عميدة الكليتين الدكتورة سهام موسى آل حيدر أنه في كل عام دراسي جديد تحتضن الكليتان برجال ألمع كوكبة من الطالبات الموهوبات، والمتميزات، اللواتي يُعتبرن فخرًا للكلية والوطن، مشيرة إلى أن قسم الموهبة والإبداع في الكلية يسعى بشكل مستمر إلى البحث عن المواهب وتوجيهها التوجيه الصحيح إضافة إلى صقلها وتنميتها. كما بينت آل حيدر أن الكليتين في رجال ألمع تهدفان من خلال هذه المجلة إلى تحقيق رسالة مضمونها "كن مبدعًا، لتكن مختلفًا"، مشيرة إلى أن المجلة تهتم بدعم الموهوبات واكتشافهن انطلاقًا من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، وما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام ودعم غير محدود لجميع ما يتعلق بمجال اكتشاف الموهوبين ورعايتهم. وأضافت آل حيدر أن جامعة الملك خالد تستشعر أهمية توحيد الجهود في اكتشاف ورعاية الموهوبين المتمثلة في مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال، مشيرة إلى أن مجلة الموهوبات بكليتي العلوم والآداب والمجتمع برجال ألمع تم تصميمها للفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 1441هـ، وذلك بإشراف عميدة الكليتين وإعداد ومتابعة منسقة مركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال الأستاذة عهود سعود القحطاني. فيما تركز المجلة على الإسهام في تقديم الموهوبات للمجتمع، وذلك لرفع الوعي بأهمية المواهب والابتكارات وريادة الأعمال، وذلك من خلال محتوى المجلة الذي يركز على نشر قصص الطالبات الملهمة والمحفزة، لمواكبة متطلبات العصر، والمشاركة في تحقيق رؤية 2030 الرؤية الوطنية.  
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نفذت إدارة التشغيل والصيانة بفرع جامعة الملك خالد بتهامة مبادرة تمثلت في توفير كمامات قماشية وبعض مستلزمات الوقاية من "كورونا" لجميع منسوبي ومنسوبات الفرع. وأوضح  المشرف العام على فرع الجامعة بتهامة الدكتور أحمد بن عاطف الشهري أن هذه المبادرة تأتي في إطار الالتزام بالتعليمات والاحتياطات للوقاية من فيروس "كورونا" الجديد وتزامنًا مع شعار "نعود بحذر"، وأضاف أن ذلك يأتي بمتابعة وحرص معالي رئيس الجامعة على سلامة المنسوبين والمراجعين، وفي إطار الجهود التي تبذلها الشؤون الفنية بالفرع ممثلة في إدارة التشغيل والصيانة. من جانبه، أوضح مساعد المشرف العام على فرع الجامعة بتهامة للشؤون الفنية الأستاذ عبدالرحمن مريع أن الإنسان هو المورد الأغلى والأثمن لدى أي منظمة ولذا فإن المحافظة على صحته هي أولوية قصوى، مشيرًا إلى أن هذه المبادرة تأتي ضمن الجهود التي تبذلها  الشؤون الفنية بفرع الجامعة في تهامة للرقي بجميع خدماتها. إلى ذلك بيّن مدير التشغيل والصيانة بالفرع الأستاذ متعب الشهري أن هذه المبادرة هي امتداد لسلسلة من المبادرات التي نفذتها الإدارة بدعم وتوجيه من سعادة المشرف على الفرع ومساعده للشؤون الفنية وإيمانًا منها بتقديم خدمة تليق بمنسوبي ومنسوبات الفرع.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال فذت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا وضمن برنامج "مبادرون" الذي أطلقته الجامعة مؤخرًا ورشة تدريبية بعنوان "أخطاء شائعة في كتابة الرسائل العلمية" قدمها أستاذ الأدب والنقد بكلية العلوم الإنسانية الأستاذ الدكتور محمد بن يحيى أبو ملحة، واستهدفت طلاب وطالبات الدراسات العليا، وهدفت إلى التعرف على الأخطاء الشائعة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه وتضمنت الأخطاء الشائعة عند اختيار موضوع البحث والأخطاء في صياغة العنوان والأخطاء في متن البحث وفي التوثيق والفهرسة وكذلك التعرف على بعض الأخطاء اللغوية الشائعة، كما نفذت الجامعة ممثلة في عمادة البحث العلمي ورشة تدريبية أخرى بعنوان "أسس إعداد الأوراق البحثية والنشر" قدمتها الأستاذ المشارك بقسم الرياضيات ووكيلة عمادة البحث العلمي الدكتورة زهبة آل رائزة، وهدفت إلى تقديم الأسس العلمية لكتابة البحث العلمي من الفكرة حتى النشر. وتأتي هذه الدورات ضمن حزمة من البرامج التدريبية المتنوعة التي تقدمها الجامعة من خلال برنامج "مبادرون" مستهدفة طلاب الجامعة ومنسوبيها وجميع فئات المجتمع. 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال رفع معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وللمملكة العربية السعودية بمناسبة الذكرى الثالثة لبيعة ولي العهد. وأكد السلمي أن هذه المناسبة الغالية والعزيزة محطة لاستلهام قصص البناء والإنجاز ورؤية الوطن الطموحة 2030 لقائد فذ استطاع أن يرسم مسار التقدم ويسجل اسمه ضمن القيادات الفاعلة والمؤثرة عالميًّا. وأضاف السلمي أن الجهود التي بذلها سمو الأمير محمد بن سلمان خلال الفترة الماضية والإنجازات التي حققها في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية واهتمام سموه الكريم وتركيزه على التنظيم الإداري والحوكمة والاستغلال الأمثل للموارد آتت ثمارها على مستويي الوعي والممارسة حيث تعززت ثقافة الوعي بهذه المفاهيم عند الجميع كما أصبحت ممارسة عملية على مستوى المؤسسات، مشيدًا بما تحقق للمملكة بفضل هذا التخطيط والعمل المثمر من إنجازات على مختلف الأصعدة والمجالات. واختتم السلمي تصريحه داعيًا الله -عز وجل- أن يحفظ بلادنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يعيد على وطننا جميع مناسبات الخير وهو في أمن وأمان وتقدم.. 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   اختتمت جامعة الملك خالد برنامج "رمضانك قرآن" بفروعه الأربعة، والذي نظمته عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع كلية الشريعة وأصول الدين بالجامعة ضمن مشروع "مبادرون" الذي أطلقته الجامعة مؤخرًا. وأوضح عميد عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة الأستاذ الدكتور عمر علوان عقيل أن البرنامج بدأ منذ الرابع من رمضان وحتى يوم ٢٠ من الشهر نفسه مشتملا على أربعة أفرع وهي حلقات تصحيح التلاوة، وفرع حفظ القرآن الكريم وهي مسابقة لحفظ القرآن تنقسم لثلاثة أقسام القسم الأول حفظ عشرة أجزاء والقسم الثاني حفظ عشرين جزءًا، والقسم الثالث حفظ القرآن كاملاً، وفرع أعذب تلاوة وهي مسابقة للأطفال من 7-14 سنة، وفرع القراءات الخاص بالمشاركين في مجال علم القراءات. وأضاف عقيل أن العمادة أعلنت أسماء الفائزين في مسابقة حفظ القرآن وأعذب تلاوة حيث تم فرز الفائزين من بين ٧٧٠ متسابقا ومتسابقة من عدة دول في العالم، وفي القسم الأول (حفظ عشرة أجزاء) فازت بالمركز الأول موضي الحامد، والمركز الثاني محمد الفيفي، والمركز الثالث بشائر الحارثي.  وفي القسم الثاني حفظ عشرين جزءا فاز بالمركز الأول لسعيد جمباي - جزر القمر، وبالمركز الثاني خلود الصيعري، وبالمركز الثالث خالد الغامدي، وفي قسم حفظ القرآن كاملاً فاز بالمركز الأول أيام الدين فخر – روسي الجنسية، والمركز الثاني سعاد خليق – باكستانية الجنسية، والمركز الثالث عبد الله أمين، وفي فرع أعذب تلاوة فاز بالمركز الأول أروى أحمد، وبالمركز الثاني بلال كورتابيغو – نمساوي الجنسية، والمركز الثالث عبد العزيز القحطاني.
المصدر:جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   حققت جامعة الملك خالد نجاحًا في تجربة التحول إلى التعلم الإلكتروني الكامل  خلال الفصل الدراسي الثاني من العام 1441هـ بعد قرار تعليق الحضور والتحول إلى التعلم الإلكتروني تزامنًا مع جائحة كورونا.  خطة التعلم الإلكتروني وأوضح معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أن عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة اعتمدت خطة لتصميم تجربة التحول نحو التعلم الإلكتروني أثناء الجائحة  قائمة على أربعة جوانب وهي التدريب من خلال قيام فريق بتدريب أعضاء هيئة التدريس الجدد على التعلم الإلكتروني الكامل واستكمال المقرر عن بعد، والدعم من خلال فريق يرد على كافة استفسارات المستفيدين وتقديم الدعم الفني والتقني لهم، والمتابعة من خلال فريق مخصص لمتابعة العملية التعليمية اليومية وإصدار التقارير اليومية للكليات والجهات المهنية ورصد نقاط القوة والضعف والرفع بها لاتخاذ القرارات المناسبة، والمحتوى من خلال فريق مخصص لخدمات المحتوى  يقدم محتوىً جديدًا ومباشرًا وغير مباشر ومحتوًى مخصصًا للفئات كذوي الاحتياجات الخاصة.  إحصاءات العملية التعليمية  وبلغة الأرقام كشف السلمي عن الأرقام الخاصة بالعملية التعليمية في فترة التحول حيث بلغ عدد الفصول الافتراضية 84684 فصلا افتراضيا بحضور متكرر ومستمر للطلاب والطالبات بلغ 770342، كما بلغ عدد المحاضرات المسجلة 56043 محاضرة، فيما بلغ عدد التقييمات الإلكترونية 1806718 تقييما (غير شاملة  الاختبارات الإلكترونية النهائية)، كما بلغ عدد لوحات النقاش 11215350 لوحة نقاش بمعدل 373845 لوحة نقاش يوميا.  كما تجاوز متوسط تفعيل أعضاء هيئة التدريس للتعلم الإلكتروني 93% منذ بداية تعليق الدراسة وحتى الاختبارات النهائية، حيث قام 95% منهم بإضافة محتوى إلكتروني غير متزامن، كما قام 90% بإنشاء محاضرات افتراضية متزامنة، و92% استخدموا أدوات التقييمات الإلكترونية، كما استخدم 96% أدوات التواصل مع الطلاب. وأضاف السلمي أن الإحصاءات كشفت أن متوسط تفاعل الطلاب مع التعلم الإلكتروني بشكل عام تجاوز 92% منذ بداية تعليق الدراسة وحتى الاختبارات النهائية حيث استفاد أكثر من 98% منهم من المحتوى الإلكتروني غير المتزامن، واستفاد أكثر من 80% من المحاضرات الافتراضية المتزامنة، وتفاعل أكثر من 95% مع أدوات التقييمات الإلكترونية، واستخدم أكثر من 96% أدوات التواصل مع أستاذ المقرر.  الرسائل العلمية  وكشف السلمي أن عدد الرسائل العلمية لمرحلتي الماجستير والدكتوراه التي تمت مناقشتها عن بعد بلغت 159 رسالة، 113 رسالة لمرحلة الماجستير و46 رسالة لمرحلة الدكتوراه.  الدعم الفني وقُدمت عدد من آليات الدعم الفني للمستفيدين خلال فترة التحول والتي تمثلت في إجراء 14248 اتصالا من خلال الهاتف، وإرسال 4810 رسائل عبر واتساب وعقد 329 اجتماعا مباشرا، وتقديم مساعدة عن بعد من خلال 96 تذكرة، وإرسال 87 إيميلا، والدعم من خلال بلاك بورد بـ4984 طلبا، والدعم من خلال  500 جهاز آيباد  للطلاب الدوليين.  دورات ولقاءات إلكترونية وحول الدورات  واللقاءات الإلكترونية خلال فترة التحول للتعلم الإلكتروني  أبان السلمي أنه تم تقديم 19 دورة إلكترونية ولقاءين إلكترونيين لأعضاء هيئة التدريس، ولقاءين إلكترونيين للطلاب بمشاركة 12 مدربا وبحضور 3788 مستفيدا من أعضاء هيئة التدريس و485 مستفيدا من الطلاب،  كما تم إعداد 15 دليلا تعريفيا مصورا pdf  وإنفوجرافيك،  وإنشاء ونشر 3 صفحات مساعدة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب باللغتين العربية والإنجليزية، وإرسال 106125 رسالة بريد إلكتروني، وإرسال أكثر من 250000 رسالة جوال نصية sms.  قناة تمكين  وكشف السلمي عن إحصائيات قناة تمكين على اليوتيوب  حيث تم تقديم 229 فيديو تعليميا لأعضاء هيئة التدريس و44 فيديو تعليميا للطلاب كما بلغت عدد المشاهدات منذ بداية الأزمة 225398 مشاهدة، فيما بلغ عدد المشتركين في القناة 11534.  مجتمع التعلم الإلكتروني  وفي سياق تفعيل مجتمع التعلم الإلكتروني على البلاك بورد بلغ عدد المستفيدين منه من أعضاء هيئة التدريس 4245 مستفيدا، و53490 مستفيدا من الطلاب والطالبات، كما بلغ عدد مكونات مجتمع التعلم الإلكتروني 4 مكونات،  ومنتديين للنقاش والأسئلة.  تقارير العمادة وفي مجال التقارير فقد قامت عمادة التعلم الإلكتروني بإعداد 270 تقريرا خلال فترة التحول، 190 تقريرا تم رفعها أسبوعيا عن تفعيل أعضاء هيئة التدريس والطلاب لأدوات التعلم الإلكتروني، و45 تقريرا تم رفعها عن الطاقة الاستيعابية لأنظمة التعلم الإلكتروني في الجامعة أو مستوى تفعيل التعلم الإلكتروني بشكل عام، و23 تقريرا تم رفعها عن مستوى تفعيل التعلم الإلكتروني بشكل عام أو مستوى تفعيل أدوات محددة في نظام إدارة التعلم أو الطاقة الاستيعابية لأنظمة التعلم الإلكتروني في الجامعة، و12 تقريرا تم رفعها عن مستوى تفعيل التعلم الإلكتروني بشكل عام.  الاختبارات والتقييمات وفي مجال الاختبارات والتقييمات الإلكترونية النهائية أوضح السلمي أن تقارير عمادة التعلم الإلكتروني كشفت أن عدد المقررات بلغ 5257 مقررا، في 29 كلية، وبلغ عدد المراحل العلمية 4 مراحل وهي: (دبلوم، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه) وبلغ عدد الذين أجروا اختبارات نهائية إلكترونية من الطلاب 50866 طالبا وطالبة بواقع 20888 طالبا و29978 طالبة، كما بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس في الاختبارات النهائية الإلكترونية 2847 عضو هيئة تدريس من الجنسين.  وبلغ عدد التقييمات الإلكترونية 7628 تقييما لـ226770 طالبا وطالبة تمثلت في الاختبارات الإلكترونية التي بلغ عددها 5759 اختبارا بعدد مختبرين بلغ 203921 بشكل مستمر ومتكرر حيث يؤدي الطالب الواحد عددا من التقييمات والاختبارات بحسب المقررات، و656 مشروعا لـ9293 طالبا وطالبة، و487 بحثا لـ4527 طالبا وطالبة، و452 عرضا تقديميا لـ4072، و292 اختبارا شفويا لـ4957 طالبا وطالبة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   ناقشت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا والكليات عن بُعد خلال فترة تعليق الحضور للطلاب والطالبات والمنسوبين 159 رسالة ماجستير ودكتوراه، حيث نُوفشتت 113 رسالة ماجستير، و46 رسالة دكتوراه، في مختلف كليات وأقسام الجامعة، فيما شهدت كل مناقشة حضورًا إلكترونيًّا مرتفعًا. وأوضح عميد عمادة الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن العمادة عملت أيضًا على إجراءات القبول في 84 برنامج ماجستير ودكتوراه ودبلوم عال حيث تمت إجراءات التسجيل في 50 برنامج ماجستير ودكتوراه غير مدفوعة الرسوم (مجانية) وتم إعلان أسماء المقبولين، فيما تم وضع الإطار التفصيلي للقبول في 34 برنامج دبلوم عال وماجستير ودكتوراه للمرحلة الثانية من القبول (مدفوعة الرسوم وغير مدفوعة) وتم إعلان فتح القبول بهذه البرامج حيث يبدأ في 10 شوال القادم. وحول بعض إحصائيات العمل عن بعد في العمادة خلال فترة تعليق حضور الطلاب والطالبات والمنسوبين أوضح آل فايع أنه تم اتخاذ 478 قرارًا عن بُعد خلال هذه الفترة حيث تم عقد 8 اجتماعات لمجلس عمادة الدراسات العليا ومناقشة 144 موضوعًا فيها واتخاذ التوصيات اللازمة حيالها كما تم اتخاذ 312 قرارا بناء على التفويض الممنوح من مجلس العمادة لعميد العمادة في بعض الأعمال منها 121 قرارا للخطط و15 للفرص الإضافية و165 لتشكيل لجان المناقشة و6 قرارات متعلقة بقيد الطلاب وقراران لتعيين مشرف بديل و3 قرارات لتعديل عناوين البحوث كما عقدت لجنة الإلحاق الداخلي بالعمادة اجتماعين ناقشت فيهما 22 موضوعا واتخذت حيالها القرارات اللازمة وبلغ عدد البرامج والدورات التي قدمتها العمادة 12 منها 3 برامج و9 دورات تدريبية.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أعلنت جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة القبول والتسجيل مواعيد وشروط التقديم للالتحاق بالانتظام التكميلي لمواصلة درجة البكالوريوس للفصل الدراسي الأول للعام الجامعي ١٤٤٢هـ، وذلك لخريجي وخريجات كليات المجتمع بالجامعة للتخصصات المناظرة في درجة البكالوريس.  وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبد المحسن بن عيد القرني أن العمادة حددت موعدًا للتسجيل اعتبارًا من الـ 24 من رمضان الجاري وحتى الـ 10 من شهر شوال القادم عبر البوابة الإلكترونية من خلال موقع الجامعة.  وأكد القرني أن تقديم الطلبات سيكون إلكترونيًّا فقط مع ضرورة حضور المتقدم للاختبار التحريري في الكلية المعنية، وسيعلن عن موعد الاختبار وآليته لاحقًا، كما أنه لا يوجد اختبار بديل في حال عدم حضور المتقدم أو تأخره عن موعد الاختبار المحدد من قبل الكلية، ويُتاح للخريج الدخول للاختبار مرتين فقط.  وأضاف القرني أن آلية المفاضلة بين المتقدمين ستكون في حال الحصول على 60٪ فأعلى في اختبار تحديد المستوى وسيتم احتساب النسبة المركبة لمن اجتاز شرط الاختبار 50٪ من درجة اختبار تحديد المستوى و٥٠٪ من المعدل التراكمي للدبلوم، كما ستتم المفاضلة على المقاعد وفقًا للنسب المركبة حسب الأعلى.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   أثنى أمير منطقة عسير المشرف العام على غرفة إدارة أزمة كورونا الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، على استثمار الكفاءات الوطنية الشابة في التطوير والتصنيع المحلي لمنتجات وقائية طبية، وفتح المجال الابتكاري الاستشرافي لتطوير منتجات طبية جديدة تستخدم في المجالات الصحية والأمنية والبلدية، إضافة لتفعيل استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في تصنيع وتطوير قطع غيار أجهزة التنفس الصناعي.  جاء ذلك خلال تدشينه مشروع "تطوير وتصنيع منتجات الوقاية الصحية"، بإشراف كلية الهندسة في جامعة الملك خالد ومشاركة وزارة الداخلية والشؤون الصحية وأمانة المنطقة. ويسعى المشروع لتحقيق الهدفين الإستراتيجيين الأول والثالث من أهداف المبادرة، وهما مساندة تقديم الخدمات الصحية التوعوية والوقائية والعلاجية للفئات المستهدفة، ودعم تخفيف الآثار الاقتصادية على أصحاب العمل والعمال، فالمشروع يجمع بين المجالين الصحي والاقتصادي، ويسعى إلى توطين طرق التصنيع الحديثة المطلوبة للاستخدامات الطبية ضمن مبادرة نشامى عسير، بهدف تطوير وتصنيع 15 ألف قطعة من المنتجات الوقائية الطبية، وتصنيع وتعديل قطع غيار أجهزة التنفس الصناعي لرفع كفاءة استخدام الأجهزة عن طريق استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد، مع الحفاظ على أعلى معايير الجودة وفق المواصفات الطبية العالية، لمد الأسواق بالكميات المطلوبة من المواد الطبية التي يتم تصنيعها من قبل فريق المبادرة بكلية الهندسة بجامعة الملك خالد، وبمشاركة الطلاب، وذلك بعد اجتيازهم دورات تدريبية مكثفة في ذات المجال لتجويد المخرجات، لتكون أزمة كورونا من جديد مفتاحًا لفرص إبداعية يتدرب فيها عدد كبير من الطلاب المتميزين على الإنتاج والتصنيع، ليستمر عطاؤهم ويتنوع بعد انجلاء الجائحة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال بمناسبة تخريج الدفعة الـ22 هنأ وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري الخريجين والخريجات وأسرهم الكريمة، رافعًا تهانيه أيضًا للوطن وقيادته بهذه الكوكبة من الخريجين والخريجات الذين سيسهمون باذن الله في رسم مستقبل مشرق للوطن الذي قدم لهم الكثير حتى بلغوا ما بلغوه من العلم والرقي. فيما أشار وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم إلى أن هناك ذكريات في حياة كل منا وأياما مشهودة لايمحوها الزمن، ويأتي يوم التخرج الأسعد بين تلك الأيام، لتظل ذكراه مصاحبة لرحلة الحياة، ونقطة انطلاق نحو آفاقها الرحبة وآمالها العريضة، وعبّر عن سعادته بالمشاركة بالتهنئة في يوم حصاد وتتويج لجهد دائم ومتواصل، سائلاً المولى أن يديم على الجميع عافيته وأن يجعل خريجي وخريجات هذه الدفعة سواعد بناء لهذا الوطن العظيم الذي قدم الغالي والثمين من أجلهم. وبهذه المناسبة رفع وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري الشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على الدعم المتواصل لمسيرة التعليم، ولوزارة التعليم ممثلة في معالي الوزير على دعمه المستمر، وسمو أمير منطقة عسير على جهوده في دعم الجامعة ومنسوبيها وطلابها، كما هنأ العمري معالي رئيس الجامعة بهذا الإنجاز، وبارك للخريجين هذا التميز، موصيًا إياهم باستثمار كل ما تعلموه في خدمة دينهم ووطنهم، والترقي في سلم التعلم. كذلك أشار وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن بن عوضة الشهراني إلى أن جامعة الملك خالد كغيرها من الجامعات السعودية تحتفل بتخريج كوكبة جديدة من الكوادر البشرية المؤهلة، وذلك في ظل دعم واهتمام قيادتنا الرشيدة بالتعليم والتعلم وأبنائها وبناتها الشباب، مباركًا للخريجين إنجازهم وآملاً أن يحققوا النجاح في حياتهم وتقدم وازدهار وطنهم. كما هنأ وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف بن إبراهيم الحديثي جميع الطلاب الخريجين داعيًا إياهم إلى ترجمة ما اكتسبوه من معارف وعلوم إلى عمل وانتماء للدين والوطن والقيادة مؤكدًا أن الجامعة تحتفي بهذه الكوكبة من أبنائها الخريجين وذلك يندرج ضمن رسالتها لتأهيل الكوادر الوطنية لأخذ دورهم للمشاركة في بناء وطنهم وتنمية مجتمعهم، منوهًا بما وفرته قيادتنا الحكيمة - أيدها الله - للعلم وطلابه. كذلك عبرت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود سعد أبوملحة عن سعادتها بتخريج هذه الدفعة التي أمضت عدة سنوات في الجامعة اكتسبوا من خلالها العلم والمعرفة في شتى المجالات والتخصصات، كما أكدت أنهم سيصبحون عماد ومستقبل وطننا الغالي الذي سخر لنا الغالي والنفيس تحت ظل قيادته الحكيمة. وأوضح المشرف العام على فرع الجامعة بتهامة الدكتور أحمد عاطف الشهري أنه في ظل ظروف الأزمة الحالية التي ألقت بظلالها على العالم أجمع، أبت جامعة الملك خالد إلا أن تحتفل بأبنائها الخريجين والخريجات وترسم الفرحة على محياهم ومحيا أسرهم، وحق لهم الفرح والسرور بقطف الثمار بعد سنوات من الجد والاجتهاد والمثابرة، فخالص التهاني نزجيها لكل مجتهد وعميق الشكر لكل مسؤول وكل أستاذ وكل موظف كان له دور تهيئة سبل العلم والمعرفة ليتخرج جيل متسلح بالعلم والمعرفة ويساهم في بناء وطنه ويحافظ على مقدراته ومكتسباته. كما أكد عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني أنه وفي ظل الظروف الاستثنائية لهذا العام، والتي وضعت الدولة خلالها ضمن أولوياتها الحفاظ على صحة المواطنين والمقيمين على أرضها لتضرب للعالم أجمع المثل الأعلى في قيمة الإنسان، حرصت الدولة أيضًا على استمرار قطاعاتها كاملة في أداء مهامها دون أن تتأثر بهذه الظروف ومنها قطاع التعليم، الذي تزف من خلاله جامعة الملك خالد هذا العام الدفعة الـ22 التي تضم أكثر من 13 ألف خريج وخريجة من أبناء وبنات هذا الوطن، ليسهموا في بناء اقتصاد مزدهر لوطن طموح، مبارِكًا خلال هذه المناسبة للوطن أولاً ثم للخريجين على ما حققوه من إنجاز في مسيرتهم العلمية. بدوره عبر عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد آل فائع عن سعادته بإعلان نتيجة الدفعة الـ22 من خريجي وخريجات برامج الدراسات العليا بجامعة الملك خالد، وذلك بعد أن أتموا تحصيلهم العلمي العالي في مختلف تخصصات الجامعة، الشرعية، والإنسانية، والتربوية، والعلمية، والطبية، لافتًا إلى أنه بلغ عددهم 535 خريجًا وخريجةً، منهم 75 خريجًا وخريجةً في مرحلة الدكتوراه، و460 خريجًا وخريجةً في مرحلة الماجستير، مؤكدًا سعادة وفخر منسوبي الجامعة بتخريج هذه الكوكبة المتميزة. كذلك بيّن عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الأستاذ الدكتور عمر علوان عقيل أن حفل التخرج يمثل لنا في جامعة الملك خالد مناسبة نسعد بها لأننا ونحن نزفُّ هؤلاء الخريجين نهدي للوطن كوكبة من أبنائهِ، بعد أن نهلوا من العلم والمعرفة وطوروا قدراتهم، ولا شك أن إعداد الكوادر البشرية المؤهلة مسؤولية عظيمة، فبناء العقول ليس بالأمر الهين، بل عملية معقدة لا يتقنها إلا المجتهدون ممن قدر لهم أن يكونوا في هذه المواقع، وأضاف: بهذه المناسبة أثق أن خريج جامعتنا سيكون -بإذن الله- مميزا في عمله، وفوق هذا في دينه وأخلاقه، فأنتم أيها الخريجون من أهم منجزاتنا، وأبواب جامعتكم بكلياتها وعماداتها ستظل مفتوحة لكم، كما هنأ عقيل خريجي الدبلومات التطبيقية في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر وعددهم نحو 566 خريجًا وخريجة.