الأخبار

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة خدمة المجتمع بتهامة قحطان التابعة لكلية العلوم والآداب بسراة عبيدة مساء أمس الاثنين، لقاءً بعنوان "السلم المجتمعي في تهامة قحطان الحدودية ــ الماهية والأثر"، وذلك بالتعاون مع إدارة تعليم سراة عبيدة في مركز وادي الحيا. وقد حظي اللقاء برعاية محافظ سراة عبيدة الأستاذ محمد بن سعيد بن جزوا وحضور عدد من المشايخ والنواب ورؤساء المراكز ومديري الإدارات الحكومية في تهامة قحطان الحدودية. فيما ناقش نخبة من منسوبي الجامعة خلال اللقاء 3 محاور رئيسة، تناولت تقديم أستاذ المناهج في كلية التربية وأمين عام لجنة إرساء السلم المجتمعي في إمارة منطقة عسير الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن سعيد الهاجري نبذة عن ماهية اللجنة وتقديم صور عامة عنها للحضور. كما تناول أستاذ أصول الفقه في كلية الشريعة وأصول الدين بالجامعة الأستاذ الدكتور سعيد بن متعب كردم خلال حديثه محور الفاعلية من ناحية نظرة مقاصدية، إضافة إلى مناقشة أستاذ المناهج في كلية التربية الأستاذ الدكتور عبدالله آل كاسي للسلم المجتمعي من ناحية السلوكيات التربوية. واختتم اللقاء بتكريم المشاركين والحضور من القيادات والمشايخ والنواب والتقاط الصور التذكارية بهذه المناسبة. من جانبه رفع عميد كلية العلوم والآداب بسراة عبيدة الأستاذ الدكتور محمد بن متعب بن كردم شكره لسمو أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز على جهوده الكبيرة في مجال إرساء السلم المجتمعي والموافقة على عقد هذا اللقاء، ولمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح السلمي على دعمه واهتمامه. يذكر أنه صدر مؤخرًا قرار معالي رئيس الجامعة بإنشاء وحدة خدمة المجتمع بتهامة قحطان، وذلك تحت مظلة كلية العلوم والآداب بسراة عبيدة، استجابة لتوصية مجلس المنطقة بافتتاح مراكز ثقافية لاستثمار طاقات الشباب في منطقة تهامة قحطان وضمن خطط الجامعة لخدمة المجتمع.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   رفع معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد حفظه الله على اهتمامهما المستمر ودعمهما المتواصل لقطاع التعليم والجامعات، منوهًا باهتمام وزارة التعليم ومعالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ. ونوه معالي رئيس الجامعة بما حققته الجامعات السعودية من منجزات كبيرة يأتي منها إحرازها المركز الأول عربيًا والـ 17 عالميًا في نشر أبحاث كورونا. وأضاف السلمي أن هذا المنجز يجسد ما تتميز به الجامعات السعودية من كفاءات علمية وبحثية ومن بنية تحتية ساهمت في صناعة هذا الإنجاز، مضيفًا أن تقديم الجامعات السعودية ما نسبته 83.4 من أبحاث كورونا بالمملكة أمر يدعو إلى الفخر.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال استقبل معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي في مكتب معاليه مؤخرًا وكيل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الأستاذ الدكتور عبدالله بن حسين القاضي، كما جرى لقاء نظمته وكالة الجامعة للتطوير والجودة بحضور أعضاء مجلس الجامعة. وشمل اللقاء استعراضًا لتجربة جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في منظومة دعم اتخاذ القرار والتي بدأت بتنفيذها الجامعة في عام 2013م لتكون نموذجًا لأسلوب ابتكاري لحوكمة الإدارة بمؤسسات التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية من خلال العمل على جمع البيانات ومعالجتها وتحليلها وعرضها على متخذي القرار بالجامعة على كافة المستويات بصورة تيسر عليهم التعرف على البدائل المختلفة واتخاذ القرار المناسب. وأوضح السلمي أن هذه الزيارة تأتي انطلاقًا من مبدأ التعاون بين الجامعات وتبادل الخبرات والممارسات المتميزة، والحرص على التطوير المستمر للجامعات السعودية ودعم مسيرتها في تحقيق الريادة والتميز، وأشاد معاليه بتجربة جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في منظومة دعم اتخاذ القرار، مؤكدًا أن عملية اتخاذ القرار لا تقوم بالاعتماد على الحدس، وإنما تتطلب تحليلات ووقائع مبنية على تدفق سريع لمعلومات دقيقة خالية من الأخطاء ومحدثة، مؤكدًا أن تميز المؤسسة التعليمية وجودة أدائها هي محصلة لجودة قراراتها الاستراتيجية والتكتيكية والتشغيلية. وأبان القاضي في كلمة ألقاها أهداف منظومة دعم اتخاذ القرار والتي تشمل تقديم معلومات وبيانات دقيقة لمتخذ القرار في الجامعة بلغة الأرقام والرسومات البيانية، واتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب، وتحسين العملية التعليمية لرفع الكفاءة والأداء من خلال الإحصائيات الدقيقة التي تصب في مصلحة المستفيدين، وكذلك  سرعة تحقيق رؤى الإدارة العليا في الجامعة، إضافة إلى ما يتبع الجامعة من مصادر للبيانات من جهات مختلفة مثل الكليات والإدارات والمشاريع التنموية وماله علاقة بالجوانب الإدارية والمالية والفنية والأكاديمية. فيما أكد مستشار وكيل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع المهندس عبدالرحمن بن محمد أن المنظومة تعتبر المتحدث الرسمي للبيانات بالجامعة وأنها تسهم في حل مشكلة تشتت البيانات في الجامعة من خلال وضع معايير موحدة لبيانات الجامعة ومن ثم تقييم البيانات الحالية على أساسها ليتم بعد ذلك  تنقيحها وإعادة هندسة بنائها ووضعها في مستودع تقني حديث موحد للبيانات يضم جميع أنواع المعلومات التي تخص الجامعة ومن ثم بناء مؤشرات أداء نوعية باستخدام تقنية ذكاء الأعمال، كما استعرض مجموعة منها عبر موقع الجامعة الإلكتروني.  فيما نوه وكيل جامعة الملك خالد للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني في نهاية اللقاء بأهمية استغلال الفوائد الكبيرة من وجود منظومة لدعم اتخاذ القرار في الجامعة والذي سيحقق زيادة في عائد الاستثمار لكافة الأنشطة والفعاليات الخدمية (المعرفية والبحثية والمهنية) والتنموية التي تجري داخل الجامعة نتيجة لتحسين كفاءة وفعالية عملية اتخاذ القرار، كما سيؤدي وجود مثل هذه المنظومة إلى خفض تكاليف عمليات تكنولوجيا المعلومات وفريق العمل المكرس لإعداد التقارير وتقليل الأخطاء والتعارضات والتكرار غير الضروري والذي سيؤدي إلى رفع مستوى جودة البيانات.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال ترجم عدد من طالبات قسم اللغة الإنجليزية بكلية العلوم والآداب بأحد رفيدة التابعة لجامعة الملك خالد في إطار مشاركتهن ضمن مبادرة "مشروع ويكي دوِّن" ما يقارب 400 مقال من اللغة الإنجليزية إلى العربية، وذلك في الموسوعة العالمية "ويكيبيديا" بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز ممثلة في مركز التاريخ السعودي الرقمي. وتأتي المبادرة للإسهام في رفع عدد المقالات العربية التي لا تتجاوز 13% من إجمالي اللغات الأخرى في الموسوعة. فيما أكدت عميدة الكلية الأستاذة هدى مسعود القحطاني أن المبادرة نُفذت بمشاركة طالبات قسم اللغة الإنجليزية بالكلية، وإشراف ومتابعة عدد من عضوات هيئة التدريس من القسم أيضًا، شاكرة مركز التاريخ السعودي الرقمي على تعاونهم وجهودهم في تذليل الصعاب أمام الطالبات المشاركات، مشيرة إلى أن من أبرز تلك الجهود تقديمهم دورة - عن بعد - تضمنت كيفية نشر ترجمة المقالات في الموسوعة، إضافة إلى التنسيق مع إدارة الموسوعة. كما بينت رئيسة قسم اللغة الإنجليزية بكلية العلوم والآداب بأحد رفيدة الأستاذة سمر آل النمر أن المقالات نُشِرت بعد إجازتها وتدقيقها من قِبل محررين وإداريين بالموسوعة، لافتة إلى أن الطالبات حظين بفرصة التدريب للعمل كمنسقات للمبادرة ومساعدتهن في استخدام أدوات الترجمة والتنسيق مع الموسوعة، مؤكدة أيضًا رغبة القسم في الاستمرار في التعاون مع دارة الملك عبدالعزيز في مجالات الترجمة، إضافة إلى تطوير المبادرة في المراحل المقبلة. يذكر أن الطالبات المشاركات عددهن 356 وأن المبادرة هدفت إلى إتاحة الثقافة وتفعيلها كنمط حياة من خلال نقل المعارف والعلوم إلى اللغة العربية، وتعزيز مكانة المملكة العربية السعودية عالميًا.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك خالد ممثلة في وحدة النشاط الكشفي بوكالة الأنشطة الثقافية والاجتماعية معسكرًا كشفيًّا عن بعد على مستوى القطاعات الكشفية بالمملكة، حيث تمت إقامة هذا البرنامج بالتعاون مع جمعية الكشافة العربية السعودية. وقد اشتمل برنامج المعسكر الكشفي على دورات تدريبية وندوة كشفية، حيث قدم الدكتور محمد قائد هزازي رئيس وحدة النشاط الكشفي بإدارة التعليم بعسير ندوة بعنوان "إعداد البرامج والأنشطة الكشفية"، كما قدم الدكتور منصور بن عبدالرحمن الشريف أخصائي التدريب بجمعية الكشافة العربية السعودية دورة بعنوان "التطوع في العمل الكشفي"، وقدم الأستاذ عبدالله محمد نيازي مشرف النشاط الكشفي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورة بعنوان "الهوايات الكشفية". هذا وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج ١٤٠ مستفيدًا من مختلف القطاعات الكشفية بالمملكة.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال برعاية معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، عقد ممثلو أوقاف الجامعات السعودية صباح الخميس الماضي، اللقاء التنسيقي الـ12 لأوقاف الجامعات السعودية، وذلك بحضور رئيس جامعة الطائف الدكتور يوسف بن عبده عسيري. وتضمن اللقاء ثلاث جلسات بدأت أولاها بكلمة لراعي اللقاء معالي رئيس جامعة الملك خالد أكد خلالها على دور أوقاف الجامعات في تحقيق أهداف هذه الجامعات وتوفير موارد ذاتية تسهم في دفع عجلة العمل الأكاديمي وخدمة المجتمع. تناولت ثانية جلسات اللقاء كلمة لأمين أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر آل مشيط أشار فيها إلى الجهود المبذولة في هذا الاتجاه، إضافة إلى عرض ما تم إنجازه من اللقاء التنسيقي السابق قدمه المدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام كوثر. كما قدم أمين عام أوقاف جامعة الملك سعود الدكتور خالد بن سعد الظافر خلال الجلسة الثالثة لمحة عن التحديات التي تواجه الأوقاف الجامعية حاليًّا وأهمية التنسيق لمواجهتها، إضافة إلى ورقة بحثية بعنوان "المبادرات المشتركة بين الأوقاف الجامعية : تعاون وثمار" قدمها الدكتور  ماجد الدويش، إضافة إلى مناقشة ورقة "تجربة الشركات الوقفية : المزايا والتحديات" بمشاركة الدكتور عصام كوثر، والدكتور خالد الظافر، والدكتور ماجد الدويش. وكان معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي رعى مساء الأربعاء ندوة " الأوقاف الجامعية في ظل نظام الجامعات الجديد .. تجربتي جامعتي الملك سعود والملك عبدالعزيز" المقامة ضمن فعاليات اللقاء التنسيقي الـ12 للأوقاف الجامعية. وقد شهدت الندوة حضور معالي رئيس جامعة الطائف الأستاذ الدكتور يوسف بن عبده عسيري، وأمناء أوقاف الجامعات السعودية، وأعضاء مجلس النظارة، وعدد من وكلاء الجامعة ومنسوبيها.  فيما رحب معالي رئيس جامعة الملك خالد بداية انطلاق أعمال الندوة بالأستاذ الدكتور يوسف عسيري رئيس جامعة الطائف، وأمناء وممثلي أوقاف الجامعات السعودية والحضور، مؤكدًا على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات التي ستسهم بشكل واضح في تعزيز دور الجامعات في ظل نظام الجامعات الجديد وفي ضوء رؤية المملكة 2030، لافتًا إلى اهتمام القيادة الرشيدة أيدها الله بتعزيز دور الجامعات وتمكينها، إضافة إلى عمل وزار التعليم على تهيئة الجامعات للنظام الجديد وإعادة هيكلتها لتحقيق كفاءة الإنفاق وتعزيز مواردها الذاتية بصفتها مؤسسات قادرة على الإنتاج وعلى تعزيز دورها في هذا الاتجاه، موكدًا على أن الوقف يمثل جزءًا مهمًا من هذه المنظومة وأساسًا لكثير من المنجزات المستقبلية.  بعد ذلك افتتح أمين عام أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط أعمال الندوة بالترحيب بضيوفها والتعريف بهم، حيث استهل المدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام كوثر أعمال الندوة بالحديث عن تجربة وقف الجامعة وسبل تقوية وتعزيز استثماراته، لافتًا إلى أهم مقومات العمل الوقفي واستقلاليته، وأبرز الأنشطة والمجالات التي تحقق عوائد وقفية تستفيد منها الجامعات من خلال تجربة جامعة الملك عبدالعزيز، مؤكدًا على أهمية عقد الشراكات مع الجهات والأشخاص من رجال الأعمال والاستفادة من خبراتهم في كافة مجالات الاستثمار.  كما تناول أمين عام أوقاف جامعة الملك سعود الدكتور خالد بن سعد الظافر خلال حديثه في الندوة أبرز مقومات الوقف الناجح، مشيدًا بما تمتلكه المنطقة الجنوبية من عناصر سياحية وبيئية تتيح لأوقاف جامعة الملك خالد آفاقا استثمارية جيدة، لافتًا إلى أن جامعة الملك سعود خلال تجربتها في مجالات الوقف حققت نتائج مميزة في مجالات تأجير عقاراتها للمطورين والمستثمرين، كما أكد على أهمية تركيز الجامعات على نقاط قوتها في الشراكة مع القطاع الخاص.  واختتمت الندوة بالرد على أسئلة واستفسارات عدد من الحضور ومن أبرزها سبل تفعيل دور طلاب الجامعات ومجتمعاتها في دعم أوقاف جامعاتهم، إضافة إلى تكريم المشاركين والتقاط الصور التذكارية.  إلى ذلك رعى معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح الخميس، توقيع اتفاقية تعاون بين أوقاف جامعة الملك خالد والوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز، وذلك على هامش اللقاء التنسيقي الـ 12 لأوقاف الجامعات السعودية. ومثل الطرفين في توقيع الاتفاقية أمين عام أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط، والمدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام بن حسن كوثر. وتهدف الاتفاقية إلى تنفيذ مبادرات مجتمعية، وفعاليات علمية وتدريبية وتوعوية وتثقيفية، تتمثل أبرزها في التعاون في مجال الخدمات الاستشارية والدراسات العلمية، وكذلك في مجال التدريب وتنفيذ البرامج والدورات التدريبية والتطويرية والدبلومات المهنية داخل الجامعة وخارجها، إضافة إلى تطوير المشاريع الاستثمارية الواعدة التي تحقق التنمية المستدامة لدى الطرفين، وتبادل الخبرات والتعاون المستمر.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بعمادة شؤون الطلاب ندوة بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة بعنوان "التحديات التي تواجه ذوي الإعاقة في التعلم عن بعد في ظل جائحة كورونا وأبرز الحلول"، حيث قدمت الندوة عدة محاور شملت "الطلاب الجامعيون من ذوي الإعاقة والتعلم الطارئ عن بعد" قدمتها الدكتورة سيرين البكري، كما تحدث الدكتور خالد أبو الغيث عن التحديات التي تواجه الأفراد من ذوي الإعاقة العقلية وعائلاتهم أثناء جائحة كورونا والحلول المبتكرة، وقدمت المحور الثالث الدكتورة بسمة الشهراني مشرفة قسم التربية الخاصة بالجامعة بعنوان "أثر جائحة كورونا على تعليم ذوي الإعاقة والمستفيدين من وجود الدمج وأثرها على تعليمهم". واختتمت الندوة بمحور "واقع الخدمات المقدمة لذوي اضطراب طيف التوحد أثناء جائحة كورونا وأثرها على السلوك وتفاعلاتهم الاجتماعية" قدمها الدكتور عامر علي جعفر المشرف على مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بعمادة شؤون الطلاب. يجدر بالذكر أن عدد المستفيدين من هذه الندوة بلغ نحو 150 مستفيدًا. من جانب آخر شارك مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بالعمادة بمجمع الراشد مول التجاري بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة وبالتعاون مع جمعية "عازم"، حيث أقيمت فعاليات للأطفال من ذوي الإعاقة بحضور اللجنة المنظمة والمشرف على المركز الدكتور عامر جعفر والمتطوعين. كما شارك مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بركن تعريفي عن الخدمات المقدمة لطلاب وطالبات جامعة الملك خالد من ذوي الإعاقة واختتمت المشاركة بقصيدة عن ذوي الاعاقة قدمها الطالب علي فارس.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت كلية العلوم والآداب بالمجاردة (فرع جامعة الملك خالد بتهامة) مؤخرًا برنامجًا توعويًّا عن السمنة وأمراض السكري، وذلك بالتعاون مع وكالة عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمربفرع تهامة ومستشفى المجاردة العام وكلية العلوم الطبية التطبيقية.  واستهدف البرنامج جميع شرائح المجتمع بمحافظة المجاردة، وذلك من خلال إقامة عدد من الفعاليات والمحاضرات الطبية التوعوية والمسابقات الثقافية، إضافة إلى أجنحة صحية ضمت نماذج من الغذاء الصحي، وعيادة للكشف المبكر. وقدمت عميدة كلية العلوم والآداب بالمجاردة الدكتورة مها محمد الشهري شكرها لمعالي رئيس الجامعة والمشرف العام على فرع الجامعة بتهامة لدعمهما ومتابعتهما للبرنامج ومخرجاته، مقدمة شكرها لمحافظة المجاردة، ومستشفى المجاردة العام، والبلدية، على تعاونهم ودعمهم الكبير لإنجاح البرنامج وتقديم خدماته بالشكل المطلوب.  فيما أوضح وكيل عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بتهامة الدكتور عبدالله بن حسن غرمان أن البرنامج يأتي ضمن البرامج التوعوية التي تقدمها الجامعة ممثلة في فرعها بتهامة والتي تستهدف جميع شرائح المجتمع بشكل مباشر وتلامس احتياجاتهم، و تهدف إلى الارتقاء بجودة الحياة لتحقيق أحد أهم أهداف رؤية المملكة ٢٠٣٠. يذكر أن البرنامج حظي بحضور عدد كبير من سكان وأهالي المحافظة والقرى والهجر التابعة لها، كما حرصت الكلية على تطبيق الإجراءات الاحترازية في مقر تنفيذ البرنامج.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أعلنت عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد مواعيد التسجيل والقبول في برامج الدراسات العليا (غير المدفوعة الرسوم) لمرحلتي (الماجستير – الدكتوراه) المتاحة للقبول للعام الجامعي القادم 1443هـ. وأوضح عميد عمادة الدراسات العليا بالجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أنه سيكون التقديم عن طريق البوابة الإلكترونية للجامعة (من هنا) اعتبارًا من صباح يوم غد الأحد 21 ربيع الآخر إلى مساء يوم السبت 11 جمادى الأولى. ودعا آل فائع جميع الراغبين والراغبات في التقدم لبرامج الدراسات العليا إلى الاطلاع على جميع المعلومات والشروط (من هنا) لافتًا إلى أنه سيكون الإعلان عن القبول في برامج الدراسات العليا (المدفوعة الرسوم) في المراحل الثلاث (الدبلومات العالية والماجستير والدكتوراه)، في آخر شهر رجب من العام الحالي.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال اختتمت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية العلوم والآداب بمحايل عسير اللقاء العلمي   "البحث العلمي ودوره في التطوير" الذي انطلق في العاشر من شهر ربيع الآخر الحالي، وذلك برعاية عميد الكلية الدكتور إبراھیم آل قاید عسيري. وفي حفل الافتتاح شكر عميد الكلية لجنة الدراسات العليا والبحث العلمي بالكلية والقائمين على اللقاء، فيما أكد وكيل الدراسات العليا والبحث العلمي ورئيس الملتقى الدكتور عبدالله الزهراني أهمية الملتقى لارتباطه بأحد مهام الجامعة الرئيسة والمتمثلة في البحث العلمي. هذا وقد شملت فعاليات اللقاء ست جلسات علمية على مدار يومين، شارك فيها 24 باحثًا بأوراق علمية متنوعة؛ شملت الدراسات اﻹسلامية، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والكيمياء، والفيزياء، وعلوم الحياة، والرياضيات، والاقتصاد المنزلي، ونظم المعلومات، وشهدت الجلسات العلمية مداخلات ومناقشات أسهمت في فتح آفاق المعرفة وتعدد الرؤى. وقد اختتم عميد الكلية اللقاء العلمي بشكر المساهمين في نجاح فعاليات اللقاء من منظمين ومشاركين وحضور، كما شكر الدكتور عبدالله الزهراني والدكتور صالح السهيمي والفريق العلمي. يذكر أن الكلية قدمت خلال الفترة الماضية عددًا من الملتقيات العلمية التي تهدف إلى تنمية المجتمع وتحقيق الشراكة المجتمعية، وفي الوقت نفسه تعزز ثقافة البحث العلمي، وتفعل دور الشراكات والمجموعات البحثية.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال رعى معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الخميس، توقيع اتفاقية تعاون بين أوقاف جامعة الملك خالد والوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز، وذلك على هامش اللقاء التنسيقي الـ 12 لأوقاف الجامعات السعودية الذي تستضيفه الجامعة هذه الأيام. ومثل الطرفين في توقيع الاتفاقية أمين عام أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط، والمدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام بن حسن كوثر. وتهدف الاتفاقية إلى تنفيذ مبادرات مجتمعية، وفعاليات علمية وتدريبية وتوعوية وتثقيفية، تتمثل أبرزها في التعاون في مجال الخدمات الاستشارية والدراسات العلمية، وكذلك في مجال التدريب وتنفيذ البرامج والدورات التدريبية والتطويرية والدبلومات المهنية داخل الجامعة وخارجها، إضافة إلى تطوير المشاريع الاستثمارية الواعدة التي تحقق التنمية المستدامة لدى الطرفين، وتبادل الخبرات والتعاون المستمر.  
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال رعى معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مساء اليوم الأربعاء ندوة "الأوقاف الجامعية في ظل نظام الجامعات الجديد.. تجربة جامعتي الملك سعود والملك عبدالعزيز" المقامة ضمن فعاليات اللقاء التنسيقي الـ12 للأوقاف الجامعية بالمملكة الذي تستضيفه الجامعة هذا العام. وقد شهدت الندوة حضور معالي رئيس جامعة الطائف الدكتور يوسف بن عبده عسيري، ومسؤولي أوقاف الجامعات السعودية، وعدد من أعضاء مجلس النظارة ومن وكلاء الجامعة ومنسوبيها. فيما رحب معالي رئيس جامعة الملك خالد في بداية انطلاق أعمال الندوة برئيس جامعة الطائف الدكتور يوسف عسيري، وأمناء وممثلي أوقاف الجامعات السعودية والحضور، مؤكدًا على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات التي ستسهم بشكل واضح في تحقيق نظام الجامعات الجديد في ضوء رؤية المملكة 2030، لافتًا إلى اهتمام القيادة الرشيدة أيدها الله بتعزيز دور الجامعات وتمكينها، إضافة إلى عمل وزار التعليم الحثيث على تهيئة الجامعات للنظام الجديد وإعادة هيكلتها لتحقيق كفاءة الإنفاق وتعزيز مواردها الذاتية بصفتها مؤسسات قادرة على الإنتاج وعلى تعزيز دورها في هذا الاتجاه، موكدًا على أن الوقف يمثل جزءًا مهمًا من هذه المنظومة وأساسًا لكثير من المنجزات المستقبلية. بعد ذلك افتتح أمين عام أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط أعمال الندوة بالترحيب بضيوفها والتعريف بهم، حيث استهل المدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام بن حسين كوثر الندوة بالحديث عن تجربة وقف الجامعة وسبل تقوية وتعزيز استثماراته، لافتًا إلى أهم مقومات العمل الوقفي واستقلاليته، وأبرز الأنشطة والمجالات التي تحقق عوائد وقفية تستفيد منها الجامعات من خلال تجربة جامعة الملك عبدالعزيز، مؤكدًا على أهمية عقد الشراكات مع الجهات والأشخاص من رجال الأعمال والاستفادة من خبراتهم في كافة مجالات الاستثمار. كما تناول أمين عام أوقاف جامعة الملك سعود الدكتور خالد بن سعد الظافر خلال حديثه في الندوة أبرز مقومات الوقف الناجح، مشيدًا بما تمتلكه المنطقة الجنوبية من عناصر سياحية وبيئية تتيح لأوقاف جامعة الملك خالد آفاقا استثمارية جيدة، لافتًا إلى أن جامعة الملك سعود خلال تجربتها في مجالات الوقف حققت نتائج مميزة في مجالات تأجير أراضيها للمطورين والمستثمرين، كما أكد على أهمية تركيز الجامعات على نقاط قوتها في الشراكة مع القطاع الخاص. واختتمت الندوة بالرد على أسئلة واستفسارات عدد من الحضور ومن أبرزها سبل تفعيل دور طلاب الجامعات ومجتمعاتها في دعم أوقاف جامعاتهم، إضافة إلى تكريم المشاركين والتقاط الصور التذكارية.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال شهد وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري أمس الثلاثاء انطلاق برنامج تدريبي متخصص على نظام (MAXIMO) في أنظمة الصيانة وإدارة المرافق، وخلال اللقاء أوضح البحيري أن الجامعة حريصة على توفير أحدث البرامج التي من شأنها الرفع من مستوى كفاءة العمل وزيادة الإنتاجية، والعمل على تطبيق أفضل الممارسات لتحسين بيئة العمل تحقيقًا لرؤية المملكة 2030م. من جانبه ذكر مدير إدارة الشؤون الهندسية مدير مشروع نظام (MAXIMO) بالجامعة المهندس مشعل بن جابر آل شريم، أن مكونات النظام تخدم عدة تطبيقات في مجال إدارة العمل وإدارة الأصول وإدارة المشتريات والمخزون وإدارة الخدمات وإدارة العقود، وأوضح أن النظام له فوائد عدة منها أنه يساهم في تحسين كفاءة الاستثمار في أعمال الصيانة من خلال الحد من انقطاع الأعطال الرئيسة وانقطاع الخدمة وزيادة الرقابة والتحكم وتقليل احتمالية التعرض للخطر، كما أن البرنامج يساعد في تحسين الكفاءة التشغيلية من خلال استخدام الموارد بشكل أفضل وزيادة الإنتاجية وتحسين تأمين المواد المطلوبة لأعمال الصيانة، وكذلك تقليل حجم الأنشطة والأعمال الإدارية.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال تستضيف جامعة الملك خالد صباح بعد غد الخميس اللقاء التنسيقي الـ 12 للأوقاف الجامعية بالمملكة بحضور عدد من ممثلي الأوقاف في الجامعات السعودية، وذلك بهدف تبادل الخبرات، وتبني بعض المبادرات الوقفية المشتركة، وتذليل بعض الصعوبات والتحديات التي تواجه أوقاف الجامعات، إلى جانب دراسة الأنظمة واللوائح والاستفادة من التجارب العالمية. ورحب معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بممثلي أوقاف الجامعات السعودية آملا أن يحقق اللقاء أهدافه، فيما أوضح أمين عام أوقاف جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عمر بن سعيد آل مشيط، أن اللقاء سيشهد حضور عدد من أمناء أوقاف الجامعات السعودية، وذلك للمشاركة في برنامج اللقاء، مشيرًا إلى أنه سيعقد على هامش اللقاء ندوة " الأوقاف الجامعية في ظل نظام الجامعات الجديد.. تجربة جامعتي الملك سعود والملك عبدالعزيز" ظهر غد الأربعاء. وقد التقى آل مشيط على هامش اللقاء مساء اليوم الثلاثاء، المدير التنفيذي للوقف العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عصام بن حسين كوثر والوفد المرافق له، وذلك لبحث سبل التعاون بين الجهتين، وتبادل الخبرات العملية والعلمية في مجالات الأوقاف. يذكر أن أبرز أهداف الندوة التي ستنظمها أوقاف جامعة الملك خالد تتمثل في نشر الثقافة الوقفية في المجتمع، إضافة إلى تبادل الخبرات الوقفية بين الجامعات.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال كرم معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح أمس الاثنين، 30 فائزًا وفائزة من منسوبي الجامعة المميزين، وذلك ضمن الدورة السادسة لجوائز التميز التي تشرف عليها وكالة الجامعة للتطوير والجودة، وتم تكريم المتميزين بالتزامن مع احتفال الجامعة باليوم العالمي للجودة 2020.   وقد هنأ معالي رئيس الجامعة الفائزين باختلاف مجالاتهم، مؤكداً على أهمية الجائزة في بث روح التنافس الشريف بين منسوبي وطلاب الجامعة في الجوانب الأكاديمية والإدارية، وفق معايير التطوير والجودة، مؤكدًا حرص الجامعة على تطوير الجائزة وشموليتها خلال السنوات القادمة.   بدوره قدم وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي كلمة نيابة عن الفائزين شكر خلالها معالي رئيس الجامعة على دعمه واهتمامه بالجائزة ومخرجاتها، مقدمًا شكره للقائمين على الجائزة في وكالة الجامعة للتطوير والجودة وعمادة التطوير الأكاديمي والجودة، مهنئًا الفائزين بما حققوه من تميز في هذا العام. فيما جاءت الجوائز في 10 مجالات شملت التميز في مجال التعليم لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، ومجال البحث العلمي في مساري التخصصات العلمية والنظرية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب أيضًا، إضافة إلى التميز في مجال خدمة المجتمع فرع الأفراد، وفرع المسؤولية المجتمعية للكليات والأقسام والإدارات، والتميز في مجال التعلم الإلكتروني، والتميز في مجال الابتكار، والكلية أو الإدارة المميزة، والموظف المميز. كما بلغ عدد الأفراد الفائزين من أعضاء هيئة التدريس 17 فائزًا، و7 فائزين آخرين من الموظفين، و6 من الطلاب، إضافة إلى 7 جهات شملت كليات وعمادات وإدارات، وللاطلاع على أسماء الفائزين (اضغط هنا).
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال رعى معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الاثنين، احتفال عمادة التطوير الأكاديمي والجودة باليوم العالمي للجودة 2020، وذلك بحضور مدير المكتب التنفيذي للاستراتيجية الوطنية للجودة الدكتور خالد الزهراني، ورئيس قسم المملكة العربية السعودية بالجمعية السعودية الأمريكية للجودة المهندس أحمد الملحم، في مسرح المدينة الجامعية بأبها. وفي بداية الاحتفال رحب معالي رئيس جامعة الملك خالد بالمشاركين من المكتب التنفيذي للاستراتيجية الوطنية للجودة والجمعية السعودية الأمريكية للجودة، وجميع حضور الاحتفال من منسوبي ومنسوبات الجامعة، مشيدًا بجهود الجامعة في مجالات التطوير والجودة الأمر الذي أسهم بشكل كبير في تقدمها في التصنيفات الدولية واعتماد العديد من برامجها، مؤكدًا سعي الجامعة إلى تحقيق أعلى معايير الجودة خلال السنوات القادمة، شاكرًا كل من ساهم في تنظيم هذا الاحتفال ومهنئًا الفائزين بجوائز التميز والحاصلين على شهادة كبير المدققين وكذلك الكليات الحاصلة برامجها على الاعتماد الأكاديمي. كذلك ألقى وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني كلمة رحب فيها بحضور الحفل، شاكرًا من خلالها كل من ساهم في تميز الجامعة في مجالات التطوير والجودة، مؤكدًا أن تحقيق معايير الجودة في مختلف جهات الجامعة أسهم في تقدمها لدى العديد من التصنيفات الدولية، مهنئًا بدوره البرامج الأكاديمية الحاصلة على الاعتماد، والفائزين بجوائز الجامعة للتميز، إضافة إلى الحاصلين على شهادة كبير المدققين. كما شهد الحفل كلمة للفائزين بجوائز التميز قدمها نيابة عنهم وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي ومحاضرة قدمها مدير المكتب التنفيذي للاستراتيجية الوطنية للجودة الدكتور خالد الزهراني حول موضوع الاستراتيجية الوطنية للجودة، ولمحة عن القسم السعودي في الجمعية الأمريكية للجودة قدمها رئيس القسم المهندس أحمد الملحم، إضافة إلى عرض مرئي تناول أبرز معايير الجودة وآليات تقييمها، وكذلك لمحة عن البرامج الحاصلة على الاعتماد الأكاديمي، وجهات الاعتماد. فيما بلغ عدد البرامج الحاصلة على الاعتماد من منظمة "ABET" وهيئة تقويم التعليم والتدريب "NCAAA" 9 برامج بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والصناعية والمدنية وكذلك الهندسة الميكانيكية، إضافة إلى نظم المعلومات، وعلوم الحاسب الآلي، وهندسة الحاسب الآلي، والطب والجراحة، وإدارة الأعمال، وتم تكريم المميزين في 10 مجالات للتميز في الجامعة شملت التميز في مجال التعليم لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، و مجال البحث العلمي في مساري التخصصات العلمية والنظرية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب أيضًا، إضافة إلى التميز في مجال خدمة المجتمع فرع الأفراد، وفرع المسؤولية المجتمعية للكليات والأقسام والإدارات، والتميز في مجال التعلم الإلكتروني، والتميز في مجال الابتكار، والكلية المميزة، والموظف المميز. وفي ختام الحفل كرم معالي رئيس الجامعة مجتازي برنامج تأهيل كبير المدققين الداخلي الذين بلغ عددهم 18 متدربًا ومتدربة، والبرامج الحاصلة على الاعتماد، إضافة إلى تكريم 7 جهات، و30 فائزًا من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب بجوائز الجامعة للتميز.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال تواصل عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد تقديم خدماتها الإلكترونية، حيث أظهرت إحصائيات العمادة للأسبوع الثالث عشر من الدراسة في الفصل الأول للعام الجامعي 1442هـ، تسجيل 7626 جلسة افتراضية، و7796 محاضرة افتراضية مسجلة.     أوضح ذلك عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور نايف جبلي وأضاف أن عمادة التعلم الإلكتروني أشرفت ضمن جهودها في الأسبوع الثالث عشر على ندوتين إلكترونيتين بلغ عدد المستفيدين منها 1017، إضافة إلى تقديم دورة تدريبية بعنوان "التعليم الإلكتروني في عصر الذكاء الاصطناعي" والتي استفاد منها 2862 مستفيدا.  يذكر أن العمادة قدمت خلال الأسبوع الثالث عشر أيضًا خدمات دعم فني تمثلت في 239 دعمًا فنيًّا عبر الهاتف، و312 عن طريق الواتس آب، و34 من خلال مكتب العمادة، إضافة إلى 17 بريدًا إلكترونيًّا، وذلك بواقع 63% لدعم أعضاء هيئة التدريس، و37% لدعم الطلاب والطالبات، إضافة إلى 317 دعمًا عبر خدمة وlive Chat.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال حصل أستاذ الأدب والنقد بقسم اللغة العربية وآدابها في كلية العلوم الإنسانية بجامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور عبد الحميد سيف الحسامي على جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم لهذا الموسم في مجال النقد الأدبي، عن دراسته المعنونة بـ "السرد البصري في رواية (حرب الكلب الثانية)" والتي استحق بها الجائزة الثانية في النقد الأدبي، في دورة الجائزة الـ 37 التي أعلن عن نتائجها مؤخرًا في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد جاء فوز الحسامي ضمن 34 باحثًا وباحثة من المشاركين البالغ عددهم 312 مشاركًا من دول مجلس التعاون الخليجي، في مجالات البحوث العلمية والإبداع الأدبي. وقد عبر الحسامي عن سعادته بالفوز، موضحًا أن بحثه (الفائز بالجائزة) جاء منهجيًّا وفق المنهج السيميائي الذي يسعى لاستنطاق دلالات العلامات في الرواية، لتشكيل الدلالة العامة للرواية. يذكر أن جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم تعد إحدى الجوائز العربية المهمة، وقد قرر مجلس أمناء الجائزة هذا العام وبعد النجاح الكبير الذي حققته الجائزة على المستوى المحلي والخليجي على مدى 37 عامًا، فتح باب المشاركة على مستوى الوطن العربي، وذلك بهدف إحداث حراك ثقافي وعلمي.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال شارك فريق من جامعة الملك خالد في أعمال الحملة الوطنية "علم واستريح" التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات مؤخرًا للتوعية بالتنمر الإلكتروني وسبل الوقاية منه، وذلك من خلال ندوة بعنوان "التنمر الإلكتروني والألعاب الإلكترونية.. رؤية نفسية وتقنية"، إضافة إلى دورة تدريبية بعنوان "كيف نحمي أبناءنا من مخاطر التقنية". وقد مثل فريق الجامعة خلال الندوة كل من أستاذة علم نفس التعلم بكلية التربية والباحثة والمتخصصة في علم النفس السيبراني الدكتورة صالحة أحمد حديش، والمدربة المعتمدة رئيسة وحدة تقنية المعلومات والإعلام بمركز الموهبة والإبداع وريادة الأعمال بالجامعة الأستاذة عائشة موسى الشهراني، ومساعدة المشرف العام على صحيفة آفاق في شطر الطالبات ريم العسيري في إدارة الندوة. فيما تناولت الندوة عددًا من المحاور تمثلت أبرزها في أنواع وأشكال التنمر، والفرق بين التنمر التقليدي والتنمر الإلكتروني، والأبعاد النفسية للتنمر الإلكتروني، والأسباب التقنية والنفسية المؤدية إلى ظهوره، إضافة إلى عرض عدد من الـفيديوهات والصور التوضيحية والتوعوية. وأوضحت الدكتورة صالحة حديش خلال الندوة أنماط الشخصيات من الجانب النفسي، وأنماط الشخصيات وعلاقتها بالمتنمر، وكيف أن الأسرة تستطيع التعرف على أبنائها إذا كانوا متنمرين أو ضحايا، لافتة إلى أضرار الألعاب الإلكترونية حين تصل إلى حد الإدمان من جوانب نفسية وأكاديمية وأسرية واجتماعية ودينية وصحية، فيما استعرضت خلال الندوة الأستاذة عائشة الشهراني عدة جوانب مؤكدة أنه "لا شيء أصعب من مواجهة عدو يتسلل عبر الإنترنت الذي بات الاستغناء عنه مستحيلاً، خاصة مع ارتباطه بكل معاملات الحياة، فقد تعددت مخاطر الألعاب الإلكترونية". كما بينت الأستاذة عائشة الشهراني خلال الدورة مدى ارتباط الثورة التقنية والإعلام بالتنمر الإلكتروني، وذلك من خلال مشاهد العنف والاستهانة بالنفس البشرية في بعض المواد المرئية في التلفزيون، وكذلك من خلال الألعاب الإلكترونية وما تتضمنه من مفاهيم مثل القوة الخارقة وسحق الخصوم واستخدام كافة الأساليب دون أي هدف تربوي، مما يسهم في تغير سلوك الأطفال المدمنين على هذا النوع من الألعاب، ومدى تأثير ذلك في حياتهم اليومية في مدارسهم أو بين معارفهم والمحيطين بهم بنفس الكيفية.   وخلصت مشاركة فريق الجامعة في هذه الحملة إلى أهمية دور الأسرة في مراقبة الأبناء عند استخدامهم للأجهزة الإلكترونية وبرامج التواصل المختلفة، إضافة إلى وضع قوانين أسرية يمكن لها الحد من حدوث حالات تنمر إلكتروني مثل عدم الحديث مع أشخاص مجهولين، وعدم فتح أية رسالة من جهة مجهولة، والتأكيد على أهمية إبلاغ أحد الوالدين في حال حدوث حالات تنمر إلكتروني مهما كانت، إضافة إلى دور المدارس والجامعات من خلال رفع مستوى الرقابة في الأماكن التي يمكن حدوث التنمر الإلكتروني بها بصورة أكبر من غيرها مثل الغرف والفصول التي يوجد بها أجهزة الحاسب الآلي (معامل الحاسب – مراكز مصادر التعلم). يذكر أن مبادرة العطاء الرقمي هي مبادرة مدعومة من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لنشر المعرفة الرقمية بين جميع شرائح المجتمع، وإثراء المحتوى التقني العربي، وقد بلغ عدد الحاضرين في الندوة والدورة 4084 مستفيدًا ومستفيدة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت كلية الصيدلة بجامعة الملك خالد مؤخرًا "ملتقى الإرشاد الجامعي في زمن الجائحة" بالتعاون مع مركز التوجيه والإرشاد بعمادة شؤون الطلاب وعمادة التعلم الإلكتروني، والذي قُدمت فيه عدد من الندوات الموجهة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات عبر شبكة الإنترنت. وأوضح عميد كلية الصيدلة الدكتور عبدالرحمن الصيعري أن الملتقى ناقش عبر ندواته عددًا من المواضيع ذات الأهمية المتعلقة بالتعليم وفنونه، لافتًا إلى أنه بلغ عدد المستفيدين من أعضاء هيئة التدريس 710، وفي جانب الطلاب والطالبات بلغ عدد المستفيدين أكثر من 1560، شاكرًا كل من شارك في تنظيم هذه الندوات وتقديمها. فيما شملت مواضيع الندوات الموجهة لأعضاء هيئة التدريس الإرشاد الجامعي والتعليم عن بعد، والتي قدمها أستاذ علم الاجتماع المساعد بقسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد آل مقبل، وكذلك ندوة قدمها الدكتور وضّاح الألمعي أستاذ الطب النفسي المساعد بكلية الطب والمشرف على مركز التوجيه والإرشاد في جامعة الملك خالد تحت عنوان "فنيّات الجلسة الإرشادية الناجحة". وحول ما يتعلق بندوات الطلاب والطالبات قدمت أستاذ الصيدلة السريرية المساعد في جامعة الملك خالد الدكتورة منى المناسف ندوة بعنوان "أساليب وطرق التعلم الذاتي"، كما قدم الدكتور وضاح الألمعي ندوة أخرى لهم تحت عنوان "فنون تقوية الذاكرة".