كورونا

هندسة الجامعة تسلم أمانة عسير 1200 من الأدوات تم تصنيعها للوقاية من كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أنتج فريق مبادرة تصنيع الأجهزة وقطع الغيار الطبية للوقاية من فيروس كورونا في كلية الهندسة بجامعة الملك خالد أول دفعة للأدوات التي ستساهم بإذن الله في الوقاية من انتشار وباء كوفيد-19، كما بدأ فريق المبادرة أمس الخميس في تسليم الأجهزة والأدوات لأمانة منطقة عسير عبارة عن 400 (بكج) تضم 1200 قطعة. وأوضح رئيس فريق المبادرة الدكتور أحمد علي بن دعجم أن الدفعة الأولى التي تم إنتاجها شملت أكثر من ٤٠٠ حامٍ للوجه لثلاثة تصاميم مختلفة وباستخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد، كما تم تصنيع ٤٠٠ مقبض يساعد في فتح الأبواب بجميع أشكالها ويستعمل كذلك لفتح الأدراج وفتح وإغلاق الإنارة وحمل الأكياس البلاستيكية، وتم أيضا تقديم 400 قطعة مع حامي الوجه والمقابض، مضيفًا أنه تم التنسيق مع عدد من الجهات إضافة إلى أمانة عسير لتسليمها احتياجها من هذه المنتجات بالتنسيق مع إمارة منطقة عسير عبر غرفة إدارة أزمة كورونا، كما سيقوم الفريق بالبدء في تصنيع بعض قطع الغيار وأجزاء من أجهزة التنفس وكذلك أداة اختبار مسحة الأنف خلال الفترة القادمة. ورفع ابن دعجم باسم أعضاء فريق المبادرة الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على توجيهات سموه بتسهيل أعمال الفريق في سياق مبادرة نشامى عسير، كما شكر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله  السلمي على الدعم المتواصل لفريق المبادرة.
عربية

مبتعث من الجامعة يشارك فريقًا بحثيًّا في نشر مقالة علمية لمواجهة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال يشارك طالب الدكتوراه السعودي عادل محمد أبو منصور، المبتعث من جامعة الملك خالد (كلية العلوم الطبية التطبيقية بأبها) إلى جامعة برمنقهام ببريطانيا عددًا من الباحثين من جامعة برمنقهام وجامعة نابولي في إيطاليا في نشر مقالة علمية بمجلة "أبحاث الدواء" وذلك ضمن التعاون البحثي الدولي لمواجهة فيروس كورونا. وتتناول المقالة ابتكارًا دوائيًا للحد من الالتهاب الرئوي الذي يشكل تهديدًا على حياة المصابين بفيروس كورونا، حيث تتلخص فكرة آلية الدواء نظريًا في إغلاق بعض مستقبلات الجسم التي تلعب دورًا مهمًّا في تفشي سلوك الالتهاب في الحالات المرضية مما ينجم عنه ضرر لأنسجة الجسم. وتلعب هذه النظرية دورًا مهمًّا في خفض نسبة الالتهاب من الناحية المناعية، وليست مضادًا لقتل الفيروس، مما يجعلها حلاً مناسبًا للحد من الالتهابات في حالة عدم توافر المضاد الفيروسي. فيما أشاد وكيل جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري بالدور الذي قدمه المبتعث مع الفريق البحثي على مستوى عالمي تحت ظل الجهود العالمية التي تبذل في التصدي لفيروس كورونا. وأضاف العمري أن الجامعة تشجع جهود مبتعثيها ومبتعثاتها وأن هذه الجهود تحظى بتقدير معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومنسوبي ومنسوبات الجامعة، وأشار إلى حرص الجامعة على إسهام مبتعثيها ومبتعثاتها في دراسة القضايا المهمة التي تخدم الجهود الوطنية والدولية في توفير الحلول المناسبة وتجسيد التعاون البحثي الدولي والعناية بمسارات ومجالات البحث التي تخدم رؤية المملكة 2030 ومتطلبات التنمية.
عربية

إجراءات استثنائية بالجامعة لمعالجة أوضاع مبتعثيها خلال أزمة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   وافق مجلس جامعة الملك خالد مؤخرًا على عدد من الإجراءات الاستثنائية المرفوعة من اللجنة الدائمة للابتعاث والتدريب، وذلك لمعالجة أوضاع المبتعثين والمبتعثات من الجامعة في ظل الظروف الراهنة. وأوضح وكيل جامعة الملك خالد للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري أن هذه الإجراءات تجسد حرص واهتمام الجامعة على تمكين مبتعثيها من الاستمرار في برامجهم الأكاديمية، وتقليل معاناتهم من الآثار المترتبة على أزمة كورونا، مشيدًا بتضافر الجهود وما يوليه ولاة الأمر والقيادة الرشيدة وكافة الجهات المختصة من عناية بالغة بالمواطنين في داخل المملكة وخارجها، ومقدمًا شكره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي على ما يحظى به مبتعثو ومبتعثات الجامعة من دعم واهتمام. فيما شملت الإجراءات الاستثنائية السماح للمبتعثين في الخارج لجميع المراحل التعليمية بالدراسة عن بعد للفصل الدراسي الحالي وفق الإجراءات التي تتبعها المعاهد أو الجامعات التي يدرسون بها، وكذلك السماح للمبتعثين العائدين من بلدان الابتعاث بسبب الظروف الاستثنائية الحالية ويرغبون في استمرار دراستهم للفصل الدراسي الحالي في بلدان الابتعاث بالدراسة عن بعد للفصل الدراسي الحالي وفق الإجراءات التي تتبعها المعاهد أو الجامعات التي يدرسون بها، إضافةً إلى إتاحة إمكانية تأجيل الدراسة في بلدان الابتعاث أو للعائدين للمملكة لمدة فصل دراسي دون إيقاف مستحقاتهم المالية أو إنهاء ابتعاثهم، وعدم احتساب فترة التأجيل ضمن المدة النظامية للابتعاث. كما ستقوم الجامعة ضمن هذه الإجراءات بمخاطبة الملحقيات الثقافية السعودية بعدم إيقاف صرف مخصصات المبتعثين في الحالات التي يتم فيها عادةً إيقاف الصرف، وكذلك إعادة الصرف لمن تم إيقاف مخصصاتهم شريطة وجودهم في بلد الابتعاث، وذلك لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من أبريل ٢٠٢٠م، وبالنسبة لمبتعثي الداخل أكدت الجامعة أنه يلزمهم اتباع الأنظمة والتعليمات التي تقرها المؤسسات التعليمية والصحية التابعون لها.
عربية

قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ينظم ورشة إلكترونية عن استراتيجيات التعامل مع "كورونا" إعلاميًّا

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظم اليوم الأربعاء قسم الإعلام والاتصال بكلية العلوم الإنسانية في جامعة الملك خالد ورشة إلكترونية شارك فيها حوالي 50 شخصية من أساتذة القسم ومبتعثيه وطلاب وطالبات الماجستير بالقسم، وامتدت إلى أكثر من 3 ساعات وتنوعت المشاركات من مبتعثي القسم في أوروبا وأمريكا، إضافة الى أساتذة القسم متعددي الجنسيات العربية ونخبة من السعوديين من الأساتذة والطلاب. وذكر المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن الورشة ناقشت كيفية تعامل دول العالم مع أزمة كورونا إعلاميًّا، حيث تم استرجاع بعض دراسات الحالة لأمراض وأزمات مشابهة حول العالم، وكيف نجح أو فشل الإعلام فيها، وتم تحديدا مناقشة  دور الإعلام العالمي في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وغيرها من الدول العربية والخليجية  في معالجة الأزمة الحالية، حيث تباينت الأدوار الإعلامية في هذه الدول، بما يمكن تصنيفه في 3 فئات: إنكار وتجاهل، أو مبالغة وتهويل،  أو توازن في المعالجة الإعلامية. وأضاف الدكتور القرني أن الورشة ركزت بشكل أساسي على الوظيفة الإعلامية التي يقوم بها الإعلام السعودي حاليًّا في مواجهة هذه الأزمة، حيث تمت مراجعة العمل الإعلامي للمملكة وتقييمه وفق أسس علمية ومهنية، وستصدر عن الورشة توصيات إستراتيجية في الشأن الإعلامي، بما فيها إمكانية توظيف المعطيات الحالية في تأسيس كيان إداري في الدولة معني بالأزمات، ويكون ذراعا أساسيا في أي أزمة من الأزمات التي قد تمر بها.
عربية