كورونا

225 رسالة علمية ناقشتها الجامعة عن بُعد منذ بدء انتشار جائحة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال ناقشت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات عن بُعد منذ بدء انتشار جائحة كورونا 225 رسالة علمية (ماجستير ودكتوراه) للطلاب والطالبات، وذلك في مختلف كليات وأقسام الجامعة، فيما شهدت كل مناقشة حضورًا إلكترونيًّا مرتفعًا. وأوضح عميد عمادة الدراسات العليا بالجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أنه تم مناقشة 159 رسالة خلال الفصل الثاني من العام الجامعي الماضي 1441هـ، فيما تجاوز عدد الرسائل التي تمت مناقشتها خلال هذا الفصل 66 رسالة علمية، لافتًا إلى أن هناك عددًا من الرسائل العلمية في طور المناقشة حتى نهاية الفصل. وأضاف آل فائع أن المناقشات عن بُعد هيأت للطلاب والطالبات وذويهم ولجان المناقشة وكذلك لجميع الراغبين والراغبات في الحضور من مختلف المناطق الفرصة للاطلاع والمتابعة وحضور هذه المناقشات واستخدام الوسائط التقنية المصاحبة أثناء المناقشة ولاسيما في ظل وجود تنسيق ممتاز بين العمادة والكليات وما تبذله عمادة التعلم الإلكتروني من جهود في هذا الاتجاه. وأشار آل فائع إلى تنوع مجالات وموضوعات رسائل الماجستير والدكتوراه في الجامعة بما يلبي الحاجة المعرفية ويسهم في إيجاد الحلول ومناقشة العديد من الظواهر في مختلف المجالات مع التركيز على احتياجات ومتطلبات التنمية في ضوء رؤية المملكة 2030. يذكر أن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الدراسات العليا، بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني والكليات المعنية كانت سباقة في التحول الإلكتروني، وتعد من أوائل الجامعات التي أقرت المناقشات عن بُعد ونفذتها بنجاح.
عربية

رئيس الجامعة : تحقيق الجامعات السعودية المركز الأول عربيًا والـ17 عالميًا في نشر أبحاث كورونا تجسيد لاهتمام القيادة الرشيدة

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   رفع معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد حفظه الله على اهتمامهما المستمر ودعمهما المتواصل لقطاع التعليم والجامعات، منوهًا باهتمام وزارة التعليم ومعالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ. ونوه معالي رئيس الجامعة بما حققته الجامعات السعودية من منجزات كبيرة يأتي منها إحرازها المركز الأول عربيًا والـ 17 عالميًا في نشر أبحاث كورونا. وأضاف السلمي أن هذا المنجز يجسد ما تتميز به الجامعات السعودية من كفاءات علمية وبحثية ومن بنية تحتية ساهمت في صناعة هذا الإنجاز، مضيفًا أن تقديم الجامعات السعودية ما نسبته 83.4 من أبحاث كورونا بالمملكة أمر يدعو إلى الفخر.
عربية

كلية التربية بالجامعة تنظم ندوة حول التعامل مع تحديات أزمة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال تنظم كلية التربية بجامعة الملك خالد مساء غد الأربعاء ندوة بعنوان "تحديات أزمة كورونا المستجد"، وذلك عن بعد، ويتم التسجيل (من هنا) حيث تقوم بتنظيم الندوة لجنة خدمة المجتمع بالكلية. وأوضح عميد كلية التربية الأستاذ الدكتور ثابت بن سعيد آل كحلان أن الندوة تأتي إسهامًا من الكلية في تحقيق دورها في خدمة المجتمع، مضيفًا أن الندوة تشتمل على محورين يتمثلان في محور المرونة النفسية داخل المؤسسات يقدمه الدكتور جبران مخضي ومحور الاحتراق النفسي الوظيفي تقدمه الدكتورة عبير الشهري ويدير الندوة الأستاذ الدكتور ناصر الشهراني. وأشار آل كحلان إلى أن الندوة تهدف إلى تخفيف تداعيات أزمة كورونا على المستوى الاجتماعي والنفسي بما يحقق المرونة النفسية ويعزز ثقة المواطن في بناء مستقبله وتفادي الأزمة السلوكية والنفسية التي تركتها الجائحة وإيجاد الوسائل التي تخفف آثارها على الفرد والمجتمع وتصنع الإيجابية. 
عربية

رئيس الجامعة يكرم فريق مبادرة كلية الهندسة لتصنيع وتطوير الأدوات الواقية من كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال كرم معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مؤخرًا، فريق مبادرة تصنيع الأدوات والمنتجات الوقائية للحد من كورونا، التي قدمتها كلية الهندسة ضمن جهودها المجتمعية في التصدي لجائحة كورونا، وذلك بمشاركة عدد من طلاب وطالبات الكلية وأساتذتها، وقد حضر التكريم عميد الكلية الدكتور محمد آل مسفر، والمشرف على المبادرة الدكتور أحمد بن دعجم. وتناولت المبادرة تصنيع أجهزة الوقاية الطبية، وقطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد للوقاية من فيروس كورونا المستجد. فيما وجه معالي رئيس الجامعة شكره لفريق المبادرة من أساتذة الكلية والطلاب والطالبات المشاركين، مشيدًا بجهودهم في تقديم خدمات مجتمعية ذات قيمة تسهم في تعزيز المشاركة ضمن الجهود الوطنية الفاعلة التي تسعى إلى الحد من هذا الوباء. كما أوضح المشرف على المبادرة الدكتور أحمد بن دعجم أن فريق عمل المبادرة قام بتصنيع أكثر من 17800 قطعة، شملت 6 منتجات متنوعة، مؤكدًا أن هذه المبادرة أسهمت أيضًا في تدريب أكثر من 21 طالبًا وطالبة على خطوات التصنيع والتركيب والتغليف، شاكرًا معالي رئيس الجامعة على دعمه واهتمامه بهذه المبادرة ومخرجاتها. يذكر أن مبادرة التصنيع التي قدمتها كلية الهندسة ضمت فريقًا طلابيًّا، وفريقًا من أعضاء هيئة التدريس برئاسة الدكتور أحمد بن دعجم وعضوية الدكتور صقر العمري والدكتور علي عنقي والدكتور أحمد القحطاني، وقد وزعت منتجاتها على عدة جهات بالتعاون مع مشروع "نشامى عسير"، وحصلت المبادرة أيضًا على مركز متقدم ضمن 12 مشروعًا تطوعيًّا كرمها سمو أمير منطقة عسير على مستوى المنطقة.
عربية

أمير عسير يرعى افتتاح 100 سرير عناية مركزة لمرضى كورونا بالمدينة الطبية بالجامعة

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال   بحضور وزير الصحة ونائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار   أمير عسير يرعى افتتاح 100 سرير عناية مركزة لمرضى كورونا بالمدينة الطبية بجامعة الملك خالد  رعى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة عسير صباح اليوم الأربعاء حفل افتتاح 100 سرير عناية مركزة لمرضى كورونا بالمدينة الطبية بجامعة الملك خالد في القرعاء، وذلك بحضور معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، ومعالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الأستاذ الدكتور محمد السديري، ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي.  وافتتح سمو أمير منطقة عسير فور وصوله لمقر الحفل الدور الخامس من مبنى مستشفى المدينة الطبية الجامعية، والذي يضم 100 غرفة عناية مركزة، مطلعًا على آليات العمل فيه من خلال جولة تعريفية شهدها أصحاب المعالي وزير الصحة، ونائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار، ورئيس الجامعة.  وفي بداية الحفل أشاد سموه بالإنجاز، لافتًا إلى أهمية الهيكل القيادي في تنفيذ هذا الإنجاز، وتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – حول توفير كل ما من شأنه راحة المواطن، شاكرًا معالي وزير التعليم، ومعالي وزير المالية، ومعالي وزير الصحة، ومعالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على تعاونهم المثمر، مقدمًا شكره لمعالي رئيس الجامعة وفريقه على ما قدموه من جهد في سبيل الانتهاء من هذه الخطوة في فترة وجيزة، وكذلك فريق الشؤون الصحية بمنطقة عسير، والشركة المنفذة للمشروع.  كما أكد سمو أمير منطقة عسير اهتمامه البالغ بالمدينة الجامعية، لافتًا إلى أنه تم عقد اجتماعات برئاسة سموه مع المقاولين كما سيتم عقد اجتماعات دورية اعتبارًا من نوفمبر المقبل وذلك لتحريك كافة الأمور المتعلقة بالمدينة الجامعية كاملة.   فيما أوضح معالي وزير الصحة أن افتتاح 100 سرير خاصة بمرضى كورونا في المدينة الطبية بجامعة الملك خالد تعد إضافة متميزة لمنطقة عسير، مؤكدًا على أن الخدمات الصحية تعد أولوية لقيادة بلادنا تحقيقًا منها لكل سبل الراحة والاطمئنان للمواطنين في جائحة كورونا COVID-19، الأمر الذي جعل المملكة في مصاف أفضل دول العالم في التعامل مع هذه الجائحة، شاكرًا سمو أمير منطقة عسير على حرصه ومتابعته على تنفيذ وانطلاق عمل هذه المنشأة الطبية، مقدمًا شكره لمعالي وزير التعليم الأستاذ الدكتور حمد آل الشيخ على دعمه واهتمامه بدعم القطاع الصحي في عسير من خلال هذه المنشأة.  كذلك رحب معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بسمو أمير المنطقة، ومعالي وزير الصحة، ومعالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار، وكافة الحضور، مؤكدًا على أن التكامل فيما بين الجهات يجعلنا قادرين على التحدي، وأن المحن والأزمات مصانع للفرص، لافتًا إلى أن التحدي يكمن في إنجاز 100 سرير عناية مركزة خلال شهر واحد فقط بدلاً من 6 أشهر، مشيدًا بجهود سمو أمير منطقة عسير المتمثلة في التنسيق والتكامل والدعم واستنهاض مكامن القوة في مقدرات الجهات ذات العلاقة، مؤكدًا أن انطلاق هذا المشروع في المدينة الجامعية الجديدة بالقرعاء يشكل بداية مرحلة جديدة متميزة بالعمل وخدمة المجتمع، مؤكدًا أمل الجميع في منطقة عسير وثقتهم في قيادتهم واستمرار العطاء لاكتمال مشروع المدينة الجامعية التي ستسهم في رفع الخدمات التعليمية والطبية.
عربية

الجامعة تدرب منسوبي السلامة والأمن على كيفية التعامل مع كورونا

المصدر:جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة الموارد البشرية وبالتعاون مع كلية العلوم الطبية التطبيقية بخميس مشيط، لقاءً تثقيفيًا إلكترونيًا بعنوان "كيفية التعامل مع كورونا -الإصابة والفحص والوقاية -"، وذلك بحضور أكثر من ٣٠٠ متدرب ومتدربة من منسوبي الإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي.  وتضمن اللقاء الذي قدمه عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية بخميس مشيط الدكتور عبدالله السبعاني والدكتور عبدالرحمن التيجاني والدكتور آدم عبدالقادر، عددًا من المحاور كان من أبرزها التعريف بمرض كورونا والأعراض الظاهرة للمرض وطرق الانتقال والإجراءات الوقائية. وأوضح مدير إدارة التطوير الإداري بعمادة الموارد البشرية الأستاذ علي صالح آل دميح أن هذا اللقاء يأتي ضمن حزمة من البرامج التدريبية التي تنفذها العمادة، وهدف لتدريب منسوبي الإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي على آليات التعامل مع مرض كورونا وكيفية ضبط الاحترازات الوقائية في منطقة العمل وخارجها.
عربية

الجامعة تواصل تطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال تواصل جامعة الملك خالد ممثلة في وكالة الجامعة والجهات التابعة لها العمل على الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الجهات ذات العلاقة بالإضافة الى أعمال تعقيم المباني والمرافق في جميع مقرات الجامعة ومبانيها.  وأوضح وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري أن الجهات التابعة للوكالة والمعنية بالتشغيل والصيانة والسلامة والأمن الجامعي تواصل جهودها في هذا الاتجاه وفق البروتوكولات المعتمدة مؤكدًا أن هذه الجهات كثفت جهودها استعدادا للعام الجامعي الجديد 1442هـ وتزامنا مع عودة من تتطلب الإجراءات التي تم إقرارها عودته وحرصاً على سلامة منسوبي ومنسوبات الجامعة والطلاب والطالبات الذين تضمنت آلية الدراسة للفصل الدراسي القادم حضورهم إلى المقرات. من جهته أوضح مدير الإدارة العامة للتشغيل والصيانة بجامعة الملك خالد بأبها المهندس عامر الزيلعي أن الإدارة اتخذت العديد من الإجراءات التي تتماشى مع القرارات التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار فايروس كورونا بهدف الحفاظ على سلامة منسوبي الجامعة. كما أكد الزيلعي أن الإدارة تعمل على تنظيف وتعقيم جميع مرافق الجامعة عبر فريق مهيأ للالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية من لبس الكمامات والقفازات اللازمة حيث تم إعداد نماذج للتعقيم بجداول زمنية وبشكل يومي تشمل جميع مباني الجامعة ومرافقها. وفي السياق ذاته أوضح مدير الإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي الأستاذ علي القحطاني أن الإدارة تعمل على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية وتواصل توزيع المعقمات والكمامات وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية بالخدمات الطبية والتشغيل والصيانة بالجامعة لمكافحة جائحة كورونا.
عربية

الجامعة تعلن وجود وظائف صحية لمكافحة كورونا

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال أعلنت المدينة الطبية بجامعة الملك خالد بمدينة أبها عن حاجتها للتعاقد على وظائف أطباء وأخصائيين صحيين على برنامج التشغيل الذاتي ضمن الفريق الطبي الموجّه لمعالجة المرضى المصابين بمرض كورونا المستجد (كوفيد-19)، ودعت المدينة الطبية بالجامعة الراغبين والراغبات في التقدم للوظائف إلى التقدم (بالضغط هنا)ويمكن الاطلاع على التخصصات والمؤهلات المطلوبة لكل وظيفة (من هنا) وذلك وفق عدد من الشروط.  وشملت الشروط العامة للتقدم على هذه الوظائف أن يكون المتقدم سعودي الجنسية وألا يكون مرتبطًا بعقد مع أي جهة أخرى عند قبوله أو يتعهد بإحضار خطاب إخلاء طرف مصدق من جهة عمله خلال أسبوع من قبوله، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، وألا يكون قد صدر بحقه حكم شرعي أو فصل من وظيفة أو برنامج تدريبي، وأن يكون المتقدم لائقًا صحيًّا ونفسيًّا وأن يرفق بطاقة التصنيف المهني والتسجيل في التخصص المطلوب سارية المفعول من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بالإضافة إلى إرفاق صورة من الشهادات والمؤهلات المطلوبة للوظيفة المتقدم عليها بصيغة (PDF) وإرفاق خطاب مصدق بالخبرات المطلوبة من الجهات التي سبق له العمل بها بصيغة (PDF) وأن يجتاز المقابلة الشخصية والاختبار، وأن يقدم الطلب ويُحَمِّله مكتملاً خلال خمسة أيام من ظهور الإعلان على موقع الجامعة. وأضافت المدينة الطبية بالجامعة أنه يبدأ التقدم للوظائف اليوم الاثنين 29 ذي القعدة 1441هـ الموافق 20 يوليو 2020م وينتهي بنهاية يوم الجمعة 3 ذي الحجة 1441هـ الموافق 24 يوليو 2020م.
عربية

الجامعة تنظم لقاء القيادات النسائية الأول حول الجامعات السعودية وأزمة كورونا غدًا الاثنين

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال تنظم جامعة الملك خالد ممثلة في وكالة الجامعة لشؤون الطالبات لقاءً إلكترونيًّا بعنوان "لقاء القيادات النسائية الأول حول الجامعات السعودية وأزمة كورونا" وذلك مساء يوم غد الاثنين. وأوضحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة أن اللقاء يهدف إلى عرض تجارب الوكالات والعمادات والكليات في التعامل مع جائحة كورونا في إنهاء متطلبات الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 1441هـ، كما يهدف إلى عرض المبادرات التي ساهمت في دفع العمل الأكاديمي والمجتمعي ودعم منسوبي ومنسوبات الجامعة، ومناقشة الحلول المبتكرة للاستعداد للفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 1442هـ، في حال استمرار الأزمة.  
عربية

ضمن مبادرة تصنيع منتجات الوقاية من كورونا.. كلية الهندسة بالجامعة تسلم أكثر من ١١ ألف قطعة لعدد من الجهات

المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال تواصل جامعة الملك خالد ممثلة في كلية الهندسة أعمالها في تنفيذ مبادرة تطوير وتصنيع منتجات الوقاية الصحية وقطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، للوقاية من فيروس كورونا، ولرفع كفاءة الأجهزة، عن طريق استخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد، مع الحفاظ على أعلى معايير الجودة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية، بمشاركة طلاب وطالبات كلية الهندسة بالجامعة، وتحت إشراف فريق المبادرة من أساتذة الكلية، وذلك في إطار مشروع "مبادرون"، وبمتابعة وتوجيه معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي. وأوضح عميد كلية الهندسة الدكتور محمد آل مسفر أن هذه المبادرة هي واحدة من مجموعة مبادرات بحثية وتصنيعية أطلقتها الكلية للتخفيف من الآثار المترتبة على جائحة كورونا، وتأتي انطلاقًا من رسالتنا وقيمنا الوطنية التي تحتم علينا مواجهة التحديات التي تواجه المجتمع للمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لتخطي تلك التحديات، مشيرًا إلى أن فكرة هذه المبادرة أتت للاستفادة من تقنية الطابعات ثلاثية الأبعاد والتسريع في إيجاد الحلول والبدائل المناسبة لسد احتياجات القطاعات وخصوصًا الصحي من قطع ومنتجات للأجهزة الطبية والأدوات الوقائية.  ورفع آل مسفر شكره لسمو أمير منطقة عسير على تدشينه المبادرة ولمعالي رئيس الجامعة على دعمه لهذه المبادرة ولفريق العمل من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وطالبات على عملهم الجاد والمثمر. من جهته أكد رئيس فريق عمل المبادرة الدكتور أحمد علي بن دعجم أنه تم العمل على تنفيذ الدورات التدريبية المكثفة لتجويد المخرجات والمنتجات، لتكون أزمة كورونا مفتاحًا لفرص إبداعية يتدرب خلالها عدد كبير من الطلاب والطالبات المتميزين على الإنتاج والتصنيع، ليستمر عطاؤهم ويتنوع بعد انتهاء الجائحة، مضيفًا أن المرحلة الأولى تمثلت في تدريب الطالبات، وتم تحديد فريق الطلاب وسيستأنف المشاركة والتدرب على تصنيع وتطوير هذه المنتجات.  ولفت دعجم إلى أن طالبات الكلية شاركن في عدد من العمليات مثل مراقبة عمل الأجهزة وجودة المنتجات وتغليف وتجميع المنتجات وتسليمها لعدد من الجهات، وقد تم ذلك وفقًا لقواعد السلامة بتحديد أعداد معينة والالتزام بالتباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات والقفازات.  وبيّن دعجم أنه سيتم في الفترة القادمة إشراك المزيد من الطلاب والطالبات في مراحل هذا المشروع لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه المبادرة. هذا وتهدف المبادرة إلى تطوير وتصنيع ١٥ ألف قطعة من منتجات الوقاية الصحية وقطع غيار أجهزة التنفس الصناعي، وقد سلمت الكلية حتى الآن أكثر من ١١ ألف قطعة لجهات مختلفة بالمنطقة وخارجها منها الشؤون الصحية بعسير، وأمانة عسير، وعيادات كلية طب الأسنان بالجامعة، والإدارة العامة للسلامة والأمن الجامعي بالجامعة، ومكتب التسكين بالجامعة، إضافة إلى شركة صيانة الحرم المدني بالمدينة المنورة. 
عربية