جامعة الملك خالد

حملة بالجامعة للتوعية باضطرابات اللغة لدى الأطفال

  نفذ قسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد، حملة توعوية عن التأخر اللغوي لدى الأطفال بعنوان: "كوني أخصائية طفلك"، استفاد منها أكثر من 300 زائر، وذلك في إطار التعاون مع المؤسسات والجهات الخاصة بهدف خدمة المجتمع.  وهدفت الحملة إلى توعية الوالدين وتعريفهم بمشكلة قد يُعاني منها الطفل في مراحل نموه الأولى، وهو اضطراب في اللغة والنطق والكلام، وللتوعية بأهمية التشخيص المبكر للحالة وعلاجها، وتُعد هذه الحملة ثالث مشاريع  تخرج القسم للفصل الدراسي الأول للعام الجامعي ١٤٣٩ - ١٤٤٠ هـ للطالبتين عبير حكمي ولطيفة البشري بإشراف من مشرفة قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذة نورة آل عامر. وشارك في الحملة فريق متنوع  تمثل في أخصائي طب الأسرة الدكتور  أحمد حكمي، وأخصائية التخاطب الدكتورة رنا المصري، والأخصائية النفسية الدكتورة فردوس آل بهال، و تم استقبال العديد من الاستشارات والإجابة على أسئلة واستفسارات الزوار حول الموضوع، كما قدم كل مشارك استبانات ومنشورات للتعريف بالمشكلة وبأسبابها وكيفية استقبال الحالات في العيادات المختصة وعلاجها بناءً على تشخيصها. وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه الحملة أكثر من ٣٠٠ مستفيد، واختتمت الحملة بتكريم الفريق المشارك والجهة المستضيفة.
عربية

برعاية مدير الجامعة انطلاق أعمال ورشة عمل تطوير جائزة أبها

رعى معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح الاثنين الـ 18 من ربيع الأول، انطلاق ورشة عمل تطوير جائزة أبها، بقاعة التصميم والتطوير، في عمادة التعلم الإلكتروني، بمقر الجامعة الرئيس (قريقر)، بمشاركة عدد من الأكاديميين والإعلاميين والمختصين.  وفي بداية أعمال الورشة أكد معالي مدير الجامعة في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أن جامعة الملك خالد تولي اهتمامًا كبيرًا لتطوير جائزة أبها؛ وذلك بعد نيلها شرف تكليفها من أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بهذه المهمة، مشيرًا إلى أن المشاركين في الورشة تم اختيارهم بعد تقديم مقترح تطوير الجائزة إلى سمو أمير المنطقة بشكل مبدئي، حيث قدم سموه الموافقة على أسماء المشاركين للعمل بشكل جماعي على تأصيل وتوضيح وتعميق المقترح ومن ثم عرضه بشكل نهائي على سمو أمير المنطقة؛ لإقراره والعمل على تنفيذه، مشيرًا إلى أهمية الجائزة وتاريخها، ومنوهًا بوجوب تقديم التوصيات على المقترح من قبل المشاركين للخروج بمقترح نوعي يجدد من روح الجائزة ويبرز أهميتها. وأوضح السلمي أن الجامعة تسعى إلى تطوير الجائزة وفق آليات متقدمة تستخدم عدة تقنيات تضم التفكير التصميمـي الذي يتم من خلاله التعـرف عـلى الاحتياج وصياغة التحدي الصحيح وصناعة الأفكـار باسـتخدام التفكير الإبـداعي، والعصـف الـذهني، والتفكير النقدي؛ للخروج بمقترح يتناسب مع مكانة وأهمية الجائزة. بعد ذلك اطلع حضور الورشة على فيلم تعريفي عن جائزة أبها تم من خلاله عرض الفروع والمجالات التي تهتم بها الجائزة، وتاريخ نشأتها، والتطوير والتحديث الذي طرأ عليها، إضافة إلى امتداد فروعها لدول مجلس التعاون الخليجي. وتتمحور أهداف جائزة أبها الرئيسة في مرحلتها التطويرية الثالثة التي تتبناها جامعة الملك خالد حول تكريم أصحاب الأعمال الإنسانية العظيمة، وإظهار اﻟﻤتميزين في المجتمع؛ لكي يكونوا مصدر إلهام للشباب وللأجيال القادمة، والإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى هدف شمولية الجائزة لأكبر قدر في المجتمع، وكذلك اﻟﻤجالات والفروع. وفي ختام أعمال الورشة كرم معالي مدير الجامعة المشاركين من مختلف القطاعات والجهات ذات العلاقة شاكرًا لهم جهودهم وحرصهم على الحضور والمشاركة في الورشة لتطوير جائزة أبها. يذكر أن هناك عددًا من ورش العمل التي أقيمت على هامش المرحلة الثالثة من تطوير جائزة أبها بمشاركة وإشراف جامعة الملك خالد نتج عنها تحديد فروع الجائزة وهيكلة أعضاء أمانة الجائزة ومجالاتها.
عربية

مدير الجامعة يشهد اللقاء المفتوح لرئيس الهيئة العامة للإحصاء

ضمن فعاليات الأسبوع التوعوي الإحصائي، استضافت جامعة الملك خالد لقاءً مفتوحًا مع معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، تحت عنوان "البيانات الإحصائية وطرق دعم الباحثين"، بحضور معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، صباح اليوم الثلاثاء الـ 19 من ربيع الأول، بمبنى المدرجات المركزية في مقر الجامعة الرئيس (قريقر). ورحب السلمي في بداية اللقاء بمعالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء والوفد المرافق له، مؤكدًا أهمية علم الإحصاء باعتباره مساندًا للعديد من العلوم الأخرى، من خلال إتاحة البيانات والدراسات الإحصائية لجميع الطلاب والباحثين والدارسين ومتخذي القرار أيضًا، وأشار إلى أن جامعة الملك خالد تحتضن الجمعية السعودية للعلوم الإحصائية حرصًا منها على تقديم خدمات إحصائية متميزة لكافة المهتمين بالتعاون مع الهيئة العامة للإحصاء. وحول أهمية علم الإحصاء أكد رئيس الجمعية السعودية للعلوم الإحصائية الدكتور إبراهيم المنجحي في كلمته أن غياب الجهد الإحصائي في أي مجال يحد من استجابة أي مشروع للواقع، مشيرًا إلى أن الأسبوع الإحصائي التوعوي الذي تقيمه هيئة الإحصاء في الفترة الحالية في عدد من الجامعات، من ضمنها لقاء اليوم في جامعة الملك خالد، يعد بداية لنشر الوعي الاحصائي لمختلف فئات المجتمع وخاصة الطلاب، منوهًا بأن الجمعية بالتعاون مع الهيئة العامة للإحصاء لن تتوقف عن مواصلة مسيرة تثقيف المجتمع ونشر الوعي الإحصائي. من جهته شكر معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي جامعة الملك خالد على استضافتها لهذا اللقاء، واهتمامها بمجالات الإحصاء، مؤكدًا أهمية الإحصاء في المجالات الأكاديمية في مختلف تخصصاتها، ومشيرًا إلى أن احتضان جامعة الملك خالد للجمعية السعودية للإحصاء سد فجوة تواصل للهيئة مع الجهات الأكاديمية، وأضاف أن فعاليات الأسبوع الإحصائي تعتبر إحدى نتائج شراكة الهيئة مع الجامعة، كما أكد التخيفي أن الهيئة تعمل حاليًّا وبشكل كبير على إنشاء بوابة خاصة بالطلاب والباحثين للاستفادة من بعض الأرقام والإحصائيات لدعم دراساتهم وبحوثهم. وفي ختام اللقاء قدم معالي مدير الجامعة درعًا تذكاريًّا لمعالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء، إضافة إلى تكريم المنظمين والمشاركين في إقامة هذا اللقاء، كما قدم وكيل الاتصال الاستراتيجي ودعم العملاء بالهيئة العامة للإحصاء الأستاذ تيسير المفرج محاضرة توعوية ضمن اللقاء بعنوان "دور الطالب الجامعي في التنمية الوطنية".  
عربية

نائب أمير عسير يلتقي مدير الجامعة ووفدًا من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة

  استقبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة عسير، في مكتبه بالإمارة، معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ومدير عام التعليم بمنطقة عسير،الأستاذ جلوي آل كركمان، وعميد كلية علوم الحاسب الآلي بجامعة الملك خالد الدكتور علي بن محمد آل قروي، والأستاذ عبدالله اليوسف من مؤسسة تكافل، يرافقهم وفد من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة، التي تنفذها وتشرف عليها كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة، وترعاها مؤسسة تكافل الخيرية. وفي بداية اللقاء رحب سمو نائب أمير منطقة عسير بالجميع، ثم تحدث معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عن المدرسة واهتمام جامعة الملك خالد ودعمها لمثل هذه المبادرات؛ لما فيها من خدمة للمجتمع وزيادة للوعي والثقافة الحاسوبية والبرمجية، وكذلك تنشيط السياحة في منطقة عسير من الناحية التعليمية خلال الإجازات الصيفية، كما قدم معاليه الشكر لمؤسسة تكافل لرعايتها للمدرسة، كمساهمة منها في رعاية أبناء الوطن، ونشر الوعي والمعرفة الرقمية والبرمجية في المجتمع، كما استمع سمو نائب أمير المنطقة إلى شرح مفصل من عميد كلية علوم الحاسب الآلي بالجامعة الدكتور علي آل قروي عن المدرسة الصيفية للبرمجة التي تستهدف طلاب وطالبات الثانوية العامة لإكسابهم عددًا من المهارات والأسس في البرمجة ولغاتها خلال فترة الصيف، والمساعدة على استكشاف المواهب الشابة والمهتمة بالبرمجيات، ورعايتهم منذ وقت مبكر، وتسخير الجهود لصقل مهاراتهم وتطوير إبداعاتهم في مجال البرمجيات؛ لإعداد جيل واعد من المبرمجين الموهوبين المحترفين الذين يخدمون مجتمعهم ووطنهم، كما تأتي هذه المبادرة مساهمة لتحقيق التحول الرقمي الذي تشهده المملكة، حيث ارتكزت معظم أهداف الرؤية 2030 على التقنية الرقمية وأصبحت المملكة العربية السعودية في حراك تقني مستمر لصنع مجتمع واقتصاد رقمي تنافسي. وأشار الدكتور آل قروي خلال اللقاء إلى أن المدرسة الصيفية للبرمجة نجحت ولله الحمد في استكشاف عدد من المواهب الشابة في مجالات البرمجة وقدمت لهم العديد من الحقائب التدريبية، وعدة  لقاءات تقنية تأتي في مقدمتها أجيال الحاسب الآلي  ومراحل تطوره، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والحوسبة السحابية، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمدن الذكية، والأمن السيبراني، ووسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على الفرد والمجتمع وطرق الوقاية من أخطارها، وقد ساهمت هذه اللقاءات ولله الحمد وبشكل كبير في صقل مواهب وإبداعات طلاب وطالبات المدرسة. عقب ذلك استمع سمو نائب أمير المنطقة إلى مداخلات عدد من طلاب وطالبات المدرسة، ومدى استفادتهم من البرامج التي تقدمها، وفي نهاية اللقاء كرم سمو نائب أمير منطقة عسير عددًا من طلاب وطالبات المدرسة الصيفية للبرمجة؛ وذلك نظير تحقيقهم لعدد من النجاحات داخل وخارج المنطقة مشيدًا بدورهم ودور المدرسة، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.  
عربية

وكيلة الجامعة ترعى الاحتفال باليوم العالمي للإعاقة

احتفلت جامعة الملك خالد ممثلة في مركز ذوي الاحتياجات الخاصة بعمادة شؤون الطلاب، يوم الأربعاء الماضي ١٣ ربيع الأول، باليوم العالمي للإعاقة تحت شعار "جامعة بلا معوقات"  على مسرح كلية العلوم للبنات، وذلك بهدف زيادة الوعي بقضايا الإعاقة، ومن أجل ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة. وقد بدأ الاحتفال بكلمة لسعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبو ملحة قالت خلالها: "نسعى من خلال هذا الاحتفال إلى رفع مستوى الوعي بقضايا الإعاقة؛ لضمان حقوق هذه الفئة الذين يبلغ عددهم على مستوى العالم مليار نسمة وبعدد ١.٥ مليون معاق بالسعودية، وتقدر نسبة الإعاقة في المملكة العربية السعودية حوالي ٧٪ وهي نسبة طبيعية مقارنة بالمعدل الدولي لمستوى الإعاقات في المجتمع الذي يصل إلى ١٠٪، كما أن هذا اليوم يدعو إلى زيادة الوعي في إدخال الأشخاص الذين لديهم إعاقات في كافة المجالات". وأكدت أبوملحة أن الجامعة تعمل دائمًا على ترسيخ مفهوم التعامل مع هذه الفئة الغالية أكاديميًّا، وإشراكهم في جميع شؤون الجامعة تخطيطا وتنفيذا، مع تهيئة الظروف المناسبة لهم في كافة النواحي، وتهتم برعاية هذه الفئة كحق كفله لهم ديننا الحنيف، حيث قامت الجامعة بتصميم المباني المناسبة، ودمجهم بصورة كاملة في مجتمع الجامعة، مشيرة إلى أن هذا اليوم يُعد مراجعة لما تم تنفيذه لهذه الفئة الغالية، وهي مشاركة لبناتنا من هذه الفئة اللاتي تعتز بهن الجامعة. ورفعت الأستاذة الدكتورة أبو ملحة شكرها لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي الذي أولى هذه الفئة الغالية كل الرعاية والاهتمام، كما شكرت عمادة شؤون الطلاب ومركز ذوي الاحتياجات الخاصة ومنسوبيه. وتحدثت مساعدة المشرف على مركز ذوي الاحتياجات الخاصة بعمادة شؤون الطلاب - شطر الطالبات الدكتورة كاملة علي منصور عن نشأة المركز، ورؤيته، ورسالته، وأهدافه، ومهامه، ووحداته، والمستفيدين من خدماته، والفئة المستهدفة منه. كما أوضحت أهم الخدمات التي يقدمها المركز لذوي الاحتياجات الخاصة، ومنها : إيجاد الوسائل المتطورة والمناسبة لتذليل الصعوبات التي تواجه الطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفير البيئة المناسبة والأجهزة المناسبة لطبيعة الإعاقة، والتي تساعدهم على التعلم بكفاءة عالية، وتشجيع الأبحاث والدراسات التي تخدم ذوي الاحتياجات الخاصة، وفتح سبل التعاون بين مركز ذوي الاحتياجات الخاصة وكليات الجامعة والمراكز المتخصصة والجامعات العالمية. تلا ذلك فلم توعوي يحكي حياة المعاق، وبعد ذلك مشاركة لمركز روح الإصرار، ومشاركة أخرى لفريق مبادرة خير من كلية الشريعة وأصول الدين، واختتمت الفعالية بحوار مفتوح مع سعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات تمت من خلاله مناقشة بعض المقترحات بشأن ذوي الاحتياجات الخاصة وأهم متطلباتهم.  
عربية

تأهيل أكثر من 20 مراجعًا داخليًّا في مجال التطوير والجودة بالجامعة

نفذت جامعة الملك خالد، ممثلة في عمادة التطوير الأكاديمي والجودة، بكليات البنين، البرنامج التدريبي (تأهيل المراجعين الداخليين) خلال الفترة من 7 صفر 1440هـ إلى 11 ربيع الأول 1440هـ، وذلك في إطار  تأهيل  خبراء مميزين في مجال التطوير والجودة والمراجعة بما يحقق ضمان الجودة بالجامعة؛ من خلال برامج تدريبية متميزة. وقد نُفذ البرنامج بعد اكتمال عرضه على لجنة مستشاري التطوير والجودة لتحكيم البرنامج التدريبي، وعقب إجراء التعديلات الضرورية والمراجعة الشاملة للبرنامج من قبل خبراء في مجال الجودة، والإعداد للدورات المصاحبة.  وقُدمت في البرنامج التدريبي ثماني دورات تدريبية بواقع 45 ساعة تدريبية، وهدف البرنامج إلى التعرف على المتطلبات الحديثة في الاعتماد البرامجي، والتعرف على نواتج التعلم المستهدفة للبرامج والمقررات، وعلى بناء وتطوير البرامج الدراسية، وعلى توصيف وتقرير البرنامج والمقرر الدراسي، بالإضافة إلى التعرف على توصيف الخبرة الميدانية وتقريرها، وعلى مؤشرات الأداء والمقارنة المرجعية، وعلى إعداد الدراسة الذاتية للبرنامج، والتعرف على تأهيل المراجعين لزيارة الاعتماد، واستفاد من البرنامج أكثر من 20 متدرباً من منسوبي الجامعة. وفي ختام البرنامج التدريبي قدم عميد عمادة التطوير الأكاديمي والجودة سعادة الدكتور عبدالعزيز بن سعيد الهاجري شكره لمعالي مدير الجامعة وسعادة وكيل الجامعة للتطوير والجودة؛ لدعمهم المستمر  لأنشطة العمادة، كما شكر المتدربين لتميزهم في الدورات التدريبية، وأعرب المتدربون عن شكرهم وتقديرهم للجامعة والعمادة والقائمين على البرنامج؛ لإتاحة الفرصة لهم للاستفادة من هذا البرنامج التدريبي.  
عربية

الجامعة تنظم ملتقى الأندية الطلابية تحت شعار "التميز فعالية وتطوير"

نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية العلوم والآداب للبنات بأحد رفيدة ملتقى الأندية الطلابية "التميز فعالية وتطوير"، وذلك يوم الأربعاء الماضي ١٣ربيع الأول، بهدف تفعيل جودة وآليات إدارة الأنشطة الطلابية. وارتكز الملتقى على عدة محاور منها: كيفية إعداد التقارير وخطة الأنشطة، ودور النادي التطوعي في إخراج طالب فعال ومشارك مجتمعيا، ودور الأنشطة الطلابية في تنمية المسؤولية المجتمعية لدى الطالبات، وأسباب عزوف بعض الطالبات عن المشاركة في الأنشطة الجامعية، وكيفية استخدام وسائل الإعلام لتوسيع دائرة الأنشطة الطلابية، وكيفية تحفيز الطالبات للمشاركة في الأنشطة، ودور الأنشطة الطلابية في تنمية المهارات، واستهدف الملتقى وكالة العمادة لشؤون الطالبات، ومنسقات النشاط الطلابي بالكليات والأقسام. من جهتها قالت عميدة كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة الدكتورة سلمى الغرابي: "النشاط الطلابي هو الميدان الرحب الذي يمارس فيه الطلاب هواياتهم، وقضاء وقت فراغهم من خلال مجموعة من البرامج الإيجابية الفاعلة التي تهدف إلى تحقيق أهداف الجامعة في خدمة وتطوير المجتمع الطلابي من خلال تعزيز المواطنة وروح المبادرة وصوت الحوار لصقل المواهب وتنمية القدرات حول الأنشطة اللامنهجية". وتابعت الغرابي: "وتعتبر كلية العلوم والآداب بأحد رفيدة إحدى كليات جامعة الملك خالد التي تسعى جاهدة إلى التميز في تفعيل البرامج الطلابية من خلال وحدة النشاط الطلابي، وبما يحقق أهدافها ويلبي متطلبات طالباتها، والخروج بأثر ملموس في المحيط الجامعي". وأشارت إلى أن ملتقى الأندية الطلابية هو أحد البرامج الطلابية المعتمدة، ويهدف إلى جمع الأندية الطلابية بكليات البنات في دائرة المنافسة الشريفة، وإكساب الخبرات المتنوعة، والمنهجيات والوسائل المتبعة، وإيجاد حلول لمعوقات تطوير النشاط الطلابي، من خلال عرض تجارب كليات البنات بالجامعة لتفعيل وإدارة الأنشطة الطلابية.  
عربية

الجامعة تتسلم شهادتي تصنيف QS بعد تقدمها عالميا وعربيا

  تسلم معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الأربعاء الـ 13 من ربيع الأول بمكتبه، شهادة QS STARS"" التي حصلت عليها الجامعة في شهر يوليو ٢٠١٨م، وذلك خلال زيارة وفد منظمة الـ QS للجامعة بعد تقدمها في تصنيفات المنظمة على المستوى العالمي والعربي، وذلك بحضور وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني، والمشرف العام على التصنيفات الدولية بالجامعة الدكتور سامي الشهري. وقد مثل وفد المنظمة المدير الإقليمي لمنظمة QS في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السيد آشون فيرنانديز، والمستشار خبير الجودة في منظمة QS الدكتور شادي حجازي، اللذين أشادا بجهود الجامعة في مجالات تطوير مخرجاتها وآليات العمل فيها، مهنئين معالي المدير على التقدم الذي تحقق للجامعة وفق معايير الـ QS سنويا. عقب ذلك توجه الوفد لمقر اللقاء لزيارتهم والذي أشاد في بدايته مدير المنظمة الإقليمي بجامعة الملك خالد ومدى تطورها في نتائج التصنيف على جميع المستويات العالمية، والعربية، مشيرا إلى نجاح الجامعة في الدخول إلى قائمة أفضل ٥٠٠ جامعة حول العالم، وحصولها على المرتبة ٤٤٨ لعام ٢٠١٩م. كما تسلم وكيل الجامعة للتطوير والجودة خلال اللقاء شهادة التصنيف العربي من السيد آشون فيرنانديز، وذلك بعد حصول الجامعة على المرتبة ٢٤ على مستوى الوطن العربي لعام ٢٠١٩م. من جانبه رحب وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني بممثلي منظمة QS وحضور اللقاء، لافتا إلى أن الهدف من هذا اللقاء يتمثل في استعراض نبذة عن تصنيف ومنهجية QS كأحد أفضل تصنيفات قياس أداء الجامعات السعودية، بالإضافة إلى استعراض أداء جامعة الملك خالد والتوصيات اللازمة لدعمها في تحقيق رؤيتها للوصول إلى أفضل 200 جامعة على مستوى العالم بحلول عام 2030م، وذلك وفق تحقيق رؤية المملكة أيضا في وصول 5 جامعات على الأقل إلى ذات المستوى. كما أشار الشهراني إلى أن الجامعة قفزت أكثر من 200 مرتبة في تصنيفات QS خلال الـ 5 السنوات الماضية، وذلك بالرجوع إلى ترتيبها عام 2014م والذي احتلت فيه المرتبة 650 على المستوى العالمي والمرتبة 448 التي حصلت عليها مؤخرا في تصنيفات المنظمة للعام 2019م، مؤكدا أن الحصول على التصنيف العالمي ليس الهدف فقط، وإنما تهدف الجامعة بشكل رئيس إلى تحسين أدائها من خلال أفضل الممارسات والمعايير العالمية للجودة. واختتم اللقاء خبير الجودة في المنظمة الدكتور شادي حجازي بالحديث عن منهجية تصنيف QS الدولي وأداء جامعة الملك خالد في هذا التصنيف عبر ورشة عمل حضرها عدد من وكلاء الجامعة وعمدائها ومنسوبيها.
عربية

مدير الجامعة يستقبل الشيخ "المغامسي" ولقاء مفتوح له مع طلاب الجامعة

  استقبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي صباح اليوم الأربعاء الـ 13 من ربيع الأول، عضو هيئة التدريس بجامعة طيبة إمام وخطيب جامع قباء فضيلة الشيخ صالح بن عواد المغامسي، وقد رحب معالي مدير الجامعة في بداية اللقاء بفضيلة الشيخ المغامسي، معربا عن سعادته بهذه الزيارة، وآملاً أن تعود على الجامعة وطلابها بالنفع. عقب ذلك توجه فضيلة الشيخ المغامسي إلى مبنى المدرجات المركزية بالجامعة، وذلك لعقد اللقاء المفتوح مع الطلاب، وجرى خلال اللقاء مناقشة العديد من القضايا المعاصرة والموضوعات التي تهم فئة الشباب، كما أجاب المغامسي على عدد من تساؤلات الحضور حول العديد من المسائل الفقهية والدينية.
عربية

وكيل الجامعة للشؤون التعليمية يرعى احتفالها باليوم العالمي للأشعة

  نيابة عن معالي مدير جامعة الملك خالد افتتح سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم فعاليات اليوم العالمي للأشعة صباح اليوم الثلاثاء الـ 12 من ربيع الأول، بالمدرجات المركزية في مقر الجامعة الرئيس (قريقر)، والتي أقيمت بتنظيم من قسم العلوم الإشعاعية في كلية العلوم الطبية التطبيقية بأبها بالتعاون مع نادي كلية العلوم الطبية التطبيقية، وبمشاركة 4 جهات متخصصة في المعرض المصاحب تمثلت في إدارة الأشعة في الشؤون الصحية بمنطقة عسير، وكليات الغد، والمستشفى السعودي الألماني، إضافة إلى شركة "Siemens" العالمية. وأشاد وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم في كلمة ألقاها في بداية حفل الافتتاح بعد اطلاعه على المعرض المصاحب الذي ضم أجنحة الجهات المشاركة والملصقات العلمية بجهود قسم العلوم الإشعاعية وكلية العلوم الطبية التطبيقية في تفعيل وإقامة مثل هذه الفعاليات التي تقام عالميا بهدف توعية وتثقيف الطلاب والمجتمع وذلك بالتزامن مع الأحداث العالمية، شاكرا للجهات المشاركة من داخل وخارج الجامعة حضورها ومبادرتها في تفعيل مثل هذه المناسبات. من جانبه رحب رئيس قسم العلوم الإشعاعية المشرف على الفعالية الدكتور مقبول العلياني براعي الحفل والحضور والمشاركين، مؤكدا أن الكلية والقسم يسعيان دوما إلى فتح قنوات التواصل مع جهات الاختصاص لتقديم خدمات تعليمية وأكاديمية ومجتمعية عالية المستوى، مرحبا أيضا بطلاب ثانوية الفيصل بخميس مشيط وطلاب الثانوية الأولى بأبها الذين حضروا الفعالية واطلعوا على قسم الأشعة وتجهيزاته في الجامعة متمنيا لهم التوفيق والسداد وأن تعود عليهم هذه الزيارة بالنفع في تحديد مساراتهم عند الالتحاق بالجامعة. كما شكر العلياني كل من ساهم في إنجاح هذه الفعالية، مشيرا إلى أن الفعالية تقام بشكل سنوي بعد الاحتفال الأول الذي أقيم في الـ 8 من نوفمبر عام 2012م ضمن مبادرة مشتركة أطلقتها الجمعية الأوروبية لعلم الأشعة وجمعية الطب الإشعاعي في الولايات المتحدة الأمريكية، وأشار إلى أن القسم يحتفل بهذه الفعالية في رحاب الجامعة من خلال إقامة المعرض واللقاء العلمي الخاص بهذه المناسبة. ومن الجهات المشاركة شكر مساعد المدير العام للخدمات الطبية المساعدة بالشؤون الصحية بمنطقة عسير الدكتور صالح القحطاني كلية العلوم الطبية التطبيقية بأبها ممثلة في قسم العلوم الإشعاعية على إتاحة الفرصة للمشاركة في هذه المناسبة وإحياء اليوم العالمي للأشعة، مؤكدا أن الجامعة من خلال هذه الفعالية تسهم مشكورة في رفع مستوى الوعي العام بعلم الأشعة وفوائده بالإضافة إلى دور الخدمات الإشعاعية في المجال التشخيصي والعلاجي بالإضافة إلى توعية وتثقيف المجتمع بطرق استخدام الأشعة والحماية منها، مشيدا بالدور الذي تقدمه مثل هذه الفعاليات والمعارض في الاطلاع على أحدث التقنيات وتبادل الخبرات بين الممارسين في مجالاتها. كما شاركت في فقرات الاحتفال فرقة المسرح الجامعي من عمادة شؤون الطلاب بعرض مسرحي، واختتم الحفل فعالياته بتكريم سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور سعد بن محمد بن دعجم للجهات المشاركة في فعالية اليوم العالمي للأشعة.
عربية