جامعة الملك خالد

طلابنا في موسم الاختبارات، حصاد موسم بقطاف ثمار التعب

طلابنا وطالباتنا أنتم الدعامة الأساسية لهذا الوطن وعماده الذي ينهض به, ودرعه الحصين لاستكمال المسير نحو بناء حضارة قويمة. بالجد والاجتهاد والعمل الدؤوب والمثابرة تصبحون ناجحين نافعين لأنفسكم ووطنكم. إن الذين يؤمنون بالعمل والمثابرة لا يستسلمون بسهولة أمام التحديات والمعوقات التي تواجههم ويعملون ليل نهار من أجل إعلاء راية دينهم ووطنهم.يحل بالمجتمع هذه الأيام موسم الاختبارات الدراسية ​أيام حصاد ثمار الجهد لعام كامل, ويشكو الكثير من الطلاب من عدم قدرتهم على المذاكرة وكثرة التوتر مما يؤدي الى عدم تحقيق النتائج المرجوة من الاستذكار، ومايتبعه من استنفار البيوت في الوقوف بِجانب أبنائها ومساعدتِهم لتجاوز الاختبارات بنجاح والحصول على أعلى الدرجات.للمزيد
عربية

الجامعة توقع اتفاقية رعاية مع مؤسسة المبطي الوقفية

برعاية معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي وقعت وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة، صباح اليوم الاثنين الـ 8 من جمادى الأولى، اتفاقية رعاية وتعاون مع مؤسسة المبطي الوقفية بهدف رعاية برامج الوحدة وأنشطتها، وذلك بحضور عدد من وكلاء وعمداء الجامعة بضيافة مبنى الإدارة بالمدينة الجامعية (قريقر). ومثّل طرفي توقيع الاتفاقية من الجامعة رئيس وحدة الأنشطة والتوعوية والثقافية الدكتور سعيد بن مرعي السرحاني، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة المبطي الوقفية الدكتور عمر بن سعيد المبطي، وقد ركزت بنود الاتفاقية على رعاية برامج الوحدة خلال العام الحالي، وذلك تحت إشراف معهد البحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة، وبدورها تقدم وحدة الأنشطة التوعوية والثقافية بكلية الشريعة العديد من البرامج التوعوية الثقافية لمنسوبي الجامعة، وبرامج توعوية ثقافية أخرى تعنى بخدمة المجتمع، إضافة إلى البرامج التوعوية الثقافية العالمية. يذكر أن الوحدة من خلال برامجها تهدف إلى تعزيز القيم والمبادئ الإسلامية بين كافة شرائح الجامعة والمجتمع وفق منهج معتدل، وترسيخ منهج الوسطية والاعتدال القائم على العقيدة الصحيحة والفهم السليم للدين الحنيف، ونشر الوعي الشرعي والفكر السليم لقضايا العصر، إضافة إلى تعزيز روح الشراكة بين الجامعة والجهات المختلفة، داخل المملكة وخارجها.
عربية

الجامعة تناقش بناء برنامج ماجستير أصول الفقه المهاري مع عدد من الجهات

نظمت جامعة الملك خالد ممثلة في قسم أصول الفقه بكلية الشريعة وأصول الدين، صباح يوم الأحد الـ 7 من جمادى الأولى، لقاءً تشاوريًّا مع عدد من رؤساء القطاعات الحكومية والخبراء من داخل منطقة عسير وخارجها، بمقر إدارة المدينة الجامعية (قريقر)، للتحضير لبناء برنامج ماجستير أصول الفقه المهاري الجديد. وكان في استقبال أعضاء الفريق الاستشاري بالنيابة عن معالي مدير الجامعة، وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، وقد ضم الفريق الاستشاري رؤساء محاكم الاستئناف والمحاكم الشرعية في المنطقة ومدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة ورئيس قسم التربية الإسلامية بالإدارة العامة للتعليم ورئيس إدارة المستشارين بإمارة المنطقة ورئيس إدارة الشؤون القانونية بإدارة الأمن العام بالمنطقة، ومستشار المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي وعددًا من أساتذة أصول الفقه في الجامعات السعودية وجامعة الملك خالد. وأوضح المشرف على المشروع رئيس قسم أصول الفقه سابقاً الدكتور محمد بن متعب آل كردم، أن بناء البرنامج يأتي ضمن مشروع "واكب" للتحول البرامجي الذي بدأته الجامعة مؤخرًا؛ لمواكبة رؤية المملكة 2030 والإسهام في تلبية متطلبات التنمية المتجددة في المجتمع، وأضاف أن البرنامج يهدف إلى خدمة سوق العمل عن طريق تحويل المعارف الأصولية إلى مهارات تلائم منسوبي القطاعات ذات الصلة وتحسن من أدائهم في مجالهم الوظيفي. وجرى خلال اللقاء مناقشة مكونات البرنامج من حيث المسمى والجهات المستفيدة والرسالة والأهداف والمخرجات والمقررات وغيرها، وخرج المجتمعون بعدد من التوصيات التي تثري المشروع.
عربية

التطوير والجودة تقدم أكثر من 80 برنامجًا وفعالية خلال الفصل الأول

اختتمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد برامجها التدريبية المُقدمة لأعضاء وعضوات هيئة التدريس بالفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 1439 / 1440هـ وفعالياتها والبالغ عددها أكثر من 80 برنامجًا وفعالية، بواقع (30) دورة تدريبية، تم تقديم (15) دورة تدريبية منها لكليات البنين، شملت (3) لقاءات و(4) دورات تدريبية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة و(3) دورات للأعضاء الجدد و(4) دورات للأعضاء خارج مقر الجامعة الرئيس، بالإضافة إلى برنامج المراجع الداخلي، وقد بلغ عدد المتدربين من أعضاء هيئة التدريس والإداريين (490) متدربًا. وفي الشطر النسائي قدمت العمادة (15) دورة تدريبية لكليات البنات، منها (8) دورات تدريبية لعضوات هيئة التدريس بالجامعة، و(4) دورات لعضوات هيئة التدريس الجدد، أُقيمت جميعها بقاعة الريادة بوكالة عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بمبنى الخدمات المساندة بالشطر النسائي، إضافة إلى (3) دورات إلكترونية تم تقديمها باللغة الإنجليزية، وقد بلغ عدد المتدربات اللاتي تم تدريبهن من عضوات هيئة التدريس والإداريات (322) متدربة. كما أقامت العمادة (26) فعالية بمشاركة عدد من كليات البنين والبنات بمقر الجامعة الرئيس والمجمعات الأكاديمية الأخرى للاحتفال باليوم العالمي للجودة تحت شعار (الجودة أساسها الثقة)، وقد شملت أنشطة تخص الجودة، والاحتفاء بما حققته الكليات من إنجازات، كما استقبلت العمادة 3 جهات متخصصة في نظام الجودة والاعتماد والتميز وهي المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، وهيئة الاعتماد للهندسة والتكنولوجيا (ABET) ، ومنظمة QS. و أقامت العمادة ورشة تطوير مجالات ومعايير جوائز الجامعة للتميز، بحضور وكلاء الجامعة وعمداء الكليات والعمادات المساندة وممثلي أعضاء وعضوات هيئة التدريس والموظفين والموظفات والطلاب والطالبات بالجامعة، وبمشاركة أكثر من 110 من منسوبي ومنسوبات جامعة الملك خالد، وباستطلاع رأي إلكتروني لـ (4123) من منسوبي الجامعة. وفيما يخص تأهيل برامج الجامعة للاعتماد البرامجي، نظمت العمادة أكثر من (27) زيارة للبرامج التسعة المؤهلة للاعتماد البرامجي، شملت برنامج طب وجراحة الفم والأسنان، وبرنامج الصحة العامة، وبرنامج علوم التمريض، وبرنامج الأشعة التشخيصية، وبرنامج العلاج الطبيعي، وبرنامج أصول الدين، وبرنامج الشريعة، وبرنامج اللغة الإنجليزية، وبرنامج المحاسبة، وذلك لتأهيل تلك البرامج واستيفاء متطلبات الاعتماد البرامجي. من جهته قدم سعادة عميد التطوير الأكاديمي والجودة الدكتور عبدالعزيز الهاجري، شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، ولسعادة وكيل الجامعة للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني، على حرصهما ودعمهما لهذه البرامج، واهتمامهما بكل ما من شأنه تطوير العملية التعليمية بالجامعة. 
عربية

الجامعة تجيز 93 ملخصًا بحثيًّا في ملتقاها العلمي الثالث بتهامة

أنهت جامعة الملك خالد ممثلة في كلية العلوم والآداب بمحايل عسير (فرع الجامعة بتهامة) مرحلة استقبال الملخصات من قبل الراغبين في المشاركة في الملتقى العلمي السنوي الثالث، الذي سيقام تحت عنوان "العلوم ودورها في التنمية"، خلال الفترة 6-7 من شهر رجب لهذا العام 1440هـ، برعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي. وبلغ العدد الإجمالي لملخصات الأبحاث المشاركة 115 ملخَّصًا في سائر المحاور، أجيز منها 93 ملخصًا، واستبعد منها 22 لعدم خضوعها لشروط الملتقى التي تم إعلانها. فيما أكد عميد كلية العلوم والآداب بفرع الجامعة في تهامة الدكتور إبراهيم آل قايد عسيري، أن الملتقى حظي بإقبال ملحوظ من قبل الأكاديميين من داخل الجامعة وخارجها للمشاركة في الملتقى في نسخته الثالثة وذلك في جميع المحاور، لافتاً إلى أن الملخصات التي تمت إجازتها تم تحكيمها من قبل اللجنة العلمية الخاصة بالمؤتمر تحكيمًا مبدئيًّا. وأوضح آل قايد أن اللجنة العلمية بدأت المرحلة الثانية من أعمالها والمتمثلة في استقبال كامل البحوث العلمية المشاركة في الملتقى حتى تاريخ 10/6/1440هـ، إضافة إلى تحكيمها التحكيم النهائي وفق الشروط المعلنة لقبول الأبحاث العلمية المشاركة في الملتقى. يذكر أن الملتقى يشمل محاور متعددة في مختلف التخصصات منها, العلوم الشرعية، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية، والرياضيات، ونظم المعلومات، والفيزياء، والكيمياء، والاقتصاد المنزلي.
عربية

مدير الجامعة يصدر عددًا من قرارات التعيين والتكليف

أصدر معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي عددًا من قرارات التعيين والتكليف لأعضاء هيئة تدريس في أعمال إدارية أكاديمية بالجامعة، وشملت القرارات: تعيين الأستاذ الدكتور علي بن عبدالله الشاطي عميدًا لكلية العلوم، والدكتور أحمد بن علي الزاملي وكيلًا لعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر للتطوير والجودة. كما صدر قرار معاليه بتكليف الدكتور أحمد بن محمد آل سعد بالعمل وكيلًا لعمادة الدراسات العليا للشؤون الأكاديمية، وتكليف الدكتور ماجد بن عبدالله الصبيح بالعمل وكيلًا لعمادة الدراسات العليا للبرامج والتطوير. وأصدر السلمي أيضًا عددًا من قرارات تمديد التعيين شملت: تمديد تعيين عميد كلية الشريعة وأصول الدين الأستاذ الدكتور محمد بن ظافر الشهري، وتمديد تعيين عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني، وعميد عمادة البحث العلمي الدكتور حامد بن مجدوع القرني، وعميد عمادة شؤون المكتبات الدكتور عبدالله بن سعيد آل ناصر. وشملت قرارات التمديد تمديد تكليف وكيل كلية الشريعة وأصول الدين للتطوير والجودة الدكتور يحيى بن محمد آل حنش، وكذلك المشرف العام على وحدة تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها الدكتور محمد بن عبدالله آل مزاح. وقد هنأ معالي مدير الجامعة المعينين والمكلفين، داعيًا لهم بالتوفيق، وحاثًّا الجميع على مضاعفة الجهود.  
عربية

عمادة خدمة المجتمع بالجامعة تنفذ 51 برنامجًا تدريبيًّا وتطوعيًّا

اختتمت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد برامجها للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 1439 / 1440هـ، والتي تمثلت في 21 برنامجًا تدريبيًّا تهدف العمادة من خلالها إلى تلبية متطلبات سوق العمل وفق أحدث البرامج والمستجدات؛ لتأهيل الخريجين والخريجات للعمل، استفاد منها أكثر من 760 متدربًا ومتدربة. وفي مجال الأعمال التطوعية حققت العمادة صورة إيجابية من خلال تدشين فريق "بادر" التطوعي الذي يقوم بتفعيل 10 برامج شارك فيها أكثر من 100 متطوع ومتطوعة من طلاب وطالبات الجامعة، وقد بلغ عدد المستفيدين من أعمال فريق "بادر" التطوعي ما يزيد على 45 ألف مستفيد ومستفيدة. من جانبه أوضح عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الدكتور عمر علوان عقيل أن الشراكة المجتمعية تلعب دورًا أساسيًا في عملية تطور المجتمع، إضافة إلى أنها إحدى الركائز الأساسية التي تقوم عليها التنمية، ومن ذلك المنطلق حرصت العمادة على تفعيل الشراكات المجتمعية؛ لما لها من أهمية كبيرة، وللدور الذي تقدمة في تحقيق التنمية بمختلف المجالات، مشيرًا إلى أن عدد برامج الشراكة مع المجتمع بلغت 20 برنامجًا استفاد منها ما يقارب الـ 5900 مستفيد ومستفيدة. وأضاف عقيل أن العمادة تسعى دومًا إلى اعتماد العديد من الدبلومات الحديثة، والتحديث في توصيف العديد منها، لافتًا إلى أنه تم تنفيذ ٦ دبلومات تطبيقية الفصل الماضي استفاد منها 270 طالبًا وطالبة. يذكر أن أبرز أهداف عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة الملك خالد تتمثل في تطوير وتقديم برامج نوعية للطلاب والطالبات وكذلك المجتمع الخارجي للمساهمة في نشر المعرفة الإنسانية، إضافة إلى تطوير وتقديم دراسات واستشارات متخصصة، وتحقيق رضا المستفيدين، وأيضًا بناء الشراكات الفاعلة مع مؤسسات المجتمع الحيوية.  
عربية

أستاذ بالجامعة متخصص في الاقتصاد رؤية 2030 داعمة للجهود الاستثمارية الفردية ومشجعة للأسر المنتجة

قال أستاذ الاقتصاد المشارك في كلية الأعمال بجامعة الملك خالد الدكتور حسين آل عبيد: "إن رؤية المملكة ٢٠٣٠ جاءت مؤكدة على دعم الجهود الاستثمارية الفردية، والتي تدعم المنشآت الصغيرة والمتوسّطة والأسر المنتجة"، وأبان آل عبيد أن سوق العمل السعودي فتح  فرصًا استثمارية للشباب بعد مغادرة ما يقارب مليوني عامل أجنبي، والتوجه الإلزامي الذي تبنته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من خلال سعودة كثير من الأنشطة التي كان آخرها ما تم الإعلان عنه بداية هذا العام بسعودة ١٢ مهنة؛ لترتفع نسبة سعودة الأنشطة الاقتصادية إلى ٣٥% من الأنشطة الاقتصادية في السوق السعودي، والتي تعتبر من أهم محركات النمو الاقتصادي، إذ تعمل على خلق الوظائف ودعم الابتكار وتعزيز الصادرات، وقد هدف هذا التوجه في مجمله إلى خلق فرص توظيف مناسبة للمواطنين في جميع أنحاء المملكة عن طريق  حزمة من برامج الدعم مثل دعم ريادة الأعمال وبرامج الخصخصة والاستثمار في الصناعات الجديدة، بالإضافة إلى وضع برامج لتشجيع شباب الأعمال على النجاح من خلال سَنّ أنظمة ولوائح أفضل وتمويل أيسر وشراكات دولية أكثر وحصة أكبر للشركات المحلية من المشتريات والمنافسات الحكومية. وأضاف آل عبيد أن  رؤية ٢٠٣٠ أولت اهتمامًا خاصًّا بالأسر المنتجة التي أتاحت لها وسائل التواصل الحديثة فرصًا تسويقية واسعة، من خلال تسهيل فرص لتمويل المشروعات متناهية الصغر، وتحفيز القطاع غير الربحي للعمل على بناء قدرات هذه الأسر وتمويل مبادراتها، وبالتالي فإن هذه الفرص الواعدة للشباب السعودي تعتبر نقلة جديدة في إعادة هيكلة سوق العمل السعودي. ودعا آل عبيد المستثمر في المنشآت الصغيرة لمراعاة عدد من الأمور حال شروعه في الاستثمار منها: استكشاف ملكاته ومهاراته وقدراته الاستثمارية أولًا، بالإضافة إلى معرفة ميوله الاستثمارية (النشاط الملائم)، وإعداد دراسة جدوى اقتصادية عن المشروع من جهة معتمدة، والبحث عن اللوائح والتنظيمات والإجراءات الداعمة للنشاط لاستغلالها والاستفادة منها، ومعرفة تقديرات التمويل للمشروع ومن ثم تحديد المصادر المناسبة للتمويل، وتحديد الهيكل والشكل القانوني للمشروع، وتحديد ما إذا كان المشروع فرديًّا أو ذا طابع تشاركي. وأما بالنسبة إلى الأسر المنتجة فقد نصح آل عبيد بضرورة التنبه لاختيار النشاط الذي يسهل على الأسرة العمل به، وإعداد دراسة جدوى تفصيلية توضح مدى ملاءمة النشاط الإنتاجي، واختيار المنتج أو المنتجات التي يسهل على الأسرة تقديمها للمجتمع، واختيار المنتج أو المنتجات التي يسهل على الأسرة الوصول الى مصادر موادها الخام بسهولة، إضافة إلى اختيار الوسيط التسويقي المناسب الذي تتوافر فيه الجدية والأمانة والقدرة على تسويق المنتجات الأسرية بفعالية، والاستثمار  والاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي في الدعاية والتسويق.   
عربية

تحويل أكثر من ٦٠٠ طالب وطالبة بين التخصصات في الجامعة

 أعلنت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد نتائج التحويل التنافسي بين تخصصات الجامعة المختلفة، وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن جميع عمليات التحويل تمت بشكل آلي، بدءًا باستقبال الطلبات والتي تجاوزت الألف طلب من الطلاب والطالبات إلى عملية الفرز وفق المعدل التراكمي للطلاب والطالبات والمقاعد المتاحة التي حددتها الأقسام العلمية بالجامعة وانتهاءً بتحقيق رغبات أكثر من ٦٠٠ متقدم ومتقدمة. وأكد الدكتور القرني أن العمادة حرصت على تطبيق نظام الشرائح في المعدلات، مما ساهم في تحقيق رغبة الكثير من الطلاب والطالبات في اختيار التخصص الذي من الممكن قبولهم فيه، وهو ما يزيد من نسبة تحقيق الرغبات لدى المتقدمين والمتقدمات عند المفاضلة الآلية، مشيرا إلى أن العمادة حرصت على التزامها بمبدأ العدالة والشفافية في عرض النتائج، بما يضمن حقوق جميع المتقدمين، لافتا إلى أنه يمكن الاطلاع على أقل المعدلات المقبولة في تخصصات البكالوريوس ( بالضغط هنا )  
عربية

طلاب المنح بالجامعة يقفون على جهود المملكة في خدمة الحرمين

نظمت وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية – ممثلة في الإدارة العامة لطلاب المنح – رحلة طلابية لـ ٤٦ طالبًا من طلاب المنح الخارجية؛ لأداء العمرة، وزيارة المسجد النبوي بالمدينة المنورة . وقد شارك الطلاب في دورة فضيلة الشيخ صالح العصيمي - عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة - في المسجد النبوي، كما زار الطلاب مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، ومعالم المدينة؛ للوقوف على جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين، وتيسير السبل لزائريهما. وأكد المشرف العام على الإدارة العامة لطلاب المنح الدكتور سعيد الشهراني أن ذلك يأتي في إطار سلسلة أنشطة وبرامج تُقدم لطلاب المنح في الجامعة، وتأتي في إطار اهتمام ومتابعة معالي مدير الجامعة وسعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، لتسهم في خدمة هذه الشريحة الكريمة الذين يمثلون سفراء لبلدانهم في المملكة العربية السعودية، وسيعودون - بإذن الله - ليكونوا سفراء للمملكة في بلدانهم المختلفة.
عربية