إعلام وعلاقات الجامعة تقدم ورشة إدارة الأزمات الإعلامية بحضور 1900 متدرب

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال

نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا ورشة إلكترونية بعنوان "إدارة الأزمات الإعلامية: كورونا نموذجًا" قدمها المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني، وذلك بحضور نحو 1900 متدرب ومتدربة.

وتناولت الورشة التي أدارتها مديرة إدارة الإعلام والاتصال بالإدارة العامة للإعلام والعلاقات بالجامعة الأستاذة سارة محمد القحطاني عددًا من المحاور كان أبرزها نماذج عالمية لإدارة الأزمات في مجالات متعددة بما فيها أزمات صحية، والأسس العلمية لإدارة الأزمة من ناحية إعلامية، والتعامل العالمي مع أزمة كورونا والنموذج الذي يحدد مثل هذه الإدارات الإعلامية لهذه الأزمة، كذلك الإدارة السعودية لأزمة كورونا إعلاميًّا، وأوجه الدعم والاحتياج في ذلك، ودور المواطن والمقيم في مرحلة التلقي الإعلامي/المعلوماتي عن هذه الأزمة (بين الكفاية والإغراق).

وأوضح الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن الهدف من هذه الورشة هو استعراض بعض النماذج العالمية في إدارة الأزمات والتعرف على كيفية إدارة الأزمات، وإيضاح كيف تعامل العالم مع أزمة كورونا إعلاميًّا، وكيفية إدارة أزمة كورونا إعلاميا في المملكة العربية السعودية، إضافة لتحديد احتياج المواطن والمقيم من الكم الهائل من المعلومات.

وخلال الورشة أوضح القرني أنه من الطبيعي أن تستمر تبعات أزمة كورونا حتى في حال انتهاء الأزمة مضيفًا أنها أحدثت تغييرًا بدأ من تغيير النمط والنسق اليومي والحياتي للفرد وانتهاء بالتأثير السياسي والاقتصادي العالمي، مضيفًا أن مَن برز في هذه المرحلة هم "الجيش الأبيض" أو "الخبراء الجدد" والمقصود بهم منسوبو الصحة الذين برز دورهم بشكل واضح وفاعل، مشيدًا بدورهم ومشددًا على ضرورة التعاون معهم وقال "الحد الأدنى أن نسمع أصواتهم ونلتزم بما يطلبون"، مؤكدًا أن وزارة الصحة تقوم بدورها أما صناعة الرسالة الإعلامية فيجب أن تقوم بها الأجهزة الإعلامية، وأشار القرني إلى عدد من القضايا ذات الأهمية والمتعلقة بموضوع المحاضرة حيث أكد على احتياج المجتمع إلى قواعد ودروس في مجال التربية الإعلامية وما يجب أن يتحلى به المرسل والمستقبل، واستعرض القرني ملامح التغطيات الإعلامية عالميًّا لكورونا مؤكدًا أن "السمة الأساسية في التغطيات الإعلامية لأزمة كورونا على مستوى العالم هي أن المصابين مغيبون بنسبة كبيرة".

واعتبر القرني وجود مركز اتخاذ قرار على مستوى عال مما سيساعد على تنظيم الجهود وإدارة الأزمة بشكل صحيح وفعال كما أشاد بتجربة إمارة منطقة عسير في إنشاء "غرفة عمليات إدارة أزمة كورونا" وما ارتبط بها من جهود أتاحت التفاعل كقناة إمارة منطقة عسير على اليوتيوب التي استضافت عددًا من الوزراء بشكل تفاعلي، مؤكدًا أن صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ينطلق في إدارته للأزمة من منطلق علمي ومنهجي.

هذا وقد شهدت الورشة العديد من التساؤلات والمداخلات، وأكد المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي بجامعة الملك خالد الدكتور مفلح القحطاني أن هذه الورشة تأتي بالتزامن مع هذه الأزمة بهدف التعرف على الآليات الصحيحة في إدارة الأزمات الإعلامية محليًا وعالميًا، وتهدف لتطوير مهارات الإعلاميين والإعلاميات الممارسين، وتدريب الطلاب والطالبات المختصين في مجال الإعلام.

فيما طرح عدد من الإعلاميين والمتدربين والمتدربات من عدة جهات متنوعة ومن منسوبي قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ومبتعثي ومبتعثات القسم عددًا من التساؤلات والمداخلات والأفكار التي أثْرت الورشة.

 ضمن برنامج الدورات التي تنظمها عمادة الموارد البشرية  بجامعة الملك خالد لأعضاء هيئة التدريس (سلسلة بناء التطويرية )، تم عقد دورة تدريبية (أونلاين)  تحت عنوان: التحليل الكمي للأبحاث العلمية وتفسير النتائج عن طريق برنامج SPSS وذلك في الفترة من 14-02-2021 الى 15-02-2021. قدم الدورة د. هالة الزبير احدى منسوبات كلية المجتمع للبنات بأبها ، وكان الهدف العام من الدورة أن يتعرف المتدربين على الاسلوب المناسب  للابحاث العلمية وكيفية اجراء التحليل الاحصائي عن طريق برنامج SPSS.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال حقق طلاب وطالبات فرع جامعة الملك خالد بتهامة مراكز متقدمة في جائزة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود للعلوم والتميز والإبداع والمخصصة للمبدعين والمتميزين من طلاب وطالبات محافظات تهامة عسير الخمس، والتي دشنها مؤخرًا نيابة عن سمو أمير منطقة عسير وكيل الإمارة محمد بن ناصر بن لبدة. وأوضح المشرف العام على فرع جامعة الملك خالد بتهامة الدكتور أحمد عاطف الشهري أن الفرع شارك بـ 15عملا من أصل 40 عملا مقدما للجائزة والتي تشمل فروع البحث العلمي والابتكار والأفلام والتصوير، كما شارك منسوبو الفرع في العديد من الأعمال واللجان المتعلقة بالجائزة. وشكر الشهري منسوبي ومنسوبات وطلاب وطالبات الفرع على الجهود المبذولة، كما هنأ الطلاب الفائزين والطالبات الفائزات.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال أصدر معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي قرارًا إداريًّا يقضي بإنشاء وحدة بمسمى (وحدة كفاءة الإنفاق)، ترتبط بوكيل الجامعة؛ وذلك لتمكين وحدات الجامعة من التميز في كفاءة الإنفاق من خلال وضع السياسات اللازمة ونماذج تقديم الخدمة، وإيجاد حلول فعالة مبنية على البيانات، من خلال إطار عمل مؤسسي يضمن استدامة الحلول. وأوضح وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري أن الوحدة تهدف إلى الإسهام في تحقيق كفاءة الإنفاق في الجامعة بما يتوافق مع الخطط والبرامج والقرارات ذات الصلة، ومتابعة تنفيذ المبادرات والبرامج. وأضاف البحيري أن مهام الوحدة تتمثل في الإسهام في رفع كفاءة الإنفاق، ودراسة تفاصيل الإنفاق والممارسات التشغيلية والرأسمالية بالجامعة، وتحديد فرص تحقيق كفاءة الإنفاق، واقتراح الأنظمة ذات الصلة بكفاءة الإنفاق، واقتراح تعديل المعمول به، والرفع لاستكمال الإجراءات النظامية اللازمة، واعتماد مؤشرات ومعايير قياس كفاءة الإنفاق، وتطوير الأدوات والمنهجيات والأساليب اللازمة لرفع قدرات الجامعة لتحقيق كفاءة الإنفاق، وتبني أفضل الممارسات والتطبيقات التقنية، وإعداد تقارير قياس ومتابعة كفاءة الإنفاق في الوحدة، وترشيح الجهة المناسبة لتولي تنفيذ المبادرات والبرامج. كذلك تشمل مهام الوحدة مراجعة المبادرات والبرامج لتحقيق رؤية المملكة 2030، وتشكيل فرق عمل داخل الوحدة لدراسة تفاصيل الإنفاق والممارسات التشغيلية والرأسمالية، وعقد لقاءات وندوات ومؤتمرات ودورات تدريبية متخصصة في مجال تحقيق كفاءة الإنفاق، والاستعانة بخبراء ومستشارين وبيوت خبرة ذات كفاءة متميزة، وعقد شراكات واتفاقيات تعاون مع الأجهزة الحكومية ذات العلاقة، وإعداد دراسات وبحوث علمية، وتقديم استشارات إدارية وفنية في مجالات تحقيق كفاءة الإنفاق، إضافة إلى تشجيع إدارات ووحدات الجامعة على التميز في كفاءة الإنفاق. يذكر أن جامعة الملك خالد حققت نتائج إيجابية في كفاءة التشغيل والإنفاق من خلال عدد من الإجراءات والممارسات، ويأتي إنشاء هذه الوحدة لتعزيز الدور في هذا الاتجاه.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة شؤون الطلاب انطلاق مسابقة "شاعر الجامعة" في مجال "الشعر العربي الفصيح" والتي تستهدف طلاب وطالبات الجامعة.  وأوضح عميد عمادة شؤون الطلاب بالجامعة الدكتور عبدالله آل عضيد أن المسابقة تهدف إلى الحفاظ على اللغة العربية الفصحى، واكتشاف المواهب الشعرية ودعمها، وتحفيز الطلاب الموهوبين وتنمية مواهبهم، إضافة إلى تكريم الطلاب الشعراء المتميزين في مجال الإبداع، والارتقاء بمستوى تلقي الشعر العربي.    ودعت العمادة الراغبين في المشاركة إلى زيارة الموقع (من هنا) والتسجيل وتعبئة النموذج، وترسل المشاركة على البريد hialshahrani@kku.edu.sa كما حددت العمادة آخر موعد لاستقبال المشاركات يوم الأحد القادم 26/ 5/ 1442هـ.