الجامعة توضح للطلاب والطالبات آلية الاختبارات

المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال

حرصًا على مصلحة أبنائنا الطلاب والطالبات، تعتمد جامعة الملك خالد وسائل التقييم التالية خلال فترة التحول إلى التعلم الإلكتروني الكامل: (اختبارات إلكترونية قصيرة، تسليم مقال، مشاركات بوربوينت، المشاركة في المنتديات للمقررات وغيرها)، عوضًا عن الاختبارات الاعتيادية، يؤديها الطالب بالتنسيق مع أستاذ المقرر وفق سياسات التعلم الإلكتروني بالجامعة، وفي حال استجد أمر فيما يخص إجراءات ومواعيد الاختبارات من الجهات ذات العلاقة فسوف يتم إعلان ذلك، والجامعة ترجو للجميع السلامة والتوفيق..

المصدر:  جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال قامت الإدارة العامة لطلاب المنح بجامعة الملك خالد بالتنسيق مع مختلف الجهات بالجامعة بإجراء العديد من الاحترازات الوقائية لمواجهة فايروس كورونا، وذلك ضمن الجهود التي تنفذها الجامعة في هذا المجال، إضافة إلى التحول السريع نحو التعلم الإلكتروني الكامل. وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم أنه بناء على الإجراءات الاحترازية المتبعة تم إيقاف جميع الأنشطة والبرامج المقدمة للطلاب، كما تم تشكيل لجان لإدارة الأزمة ومتابعة كل المستجدات في هذا الشأن، والعمل على تثقيف طلاب المنح عبر المنشورات التوعوية التي تقدمها وزارة الصحة، والتأكيد على الطلاب بأن يبقوا في غرفهم بالإسكان الجامعي وأن يتبعوا التعليمات حيال ذلك.  كما استمرت الإدارة في تقديم خدماتها للطلاب عن بُعد، حيث أصبح الموظفون يعملون من منازلهم ويسهمون في إنجاز المعاملات المتعلقة بالطلاب، كما تم إنجاز العديد من المعاملات منها الانتهاء من فرز الطلاب والطالبات المتقدمين على بوابة القبول للعام الجامعي القادم 1442هـ، ومتابعة طلبات طلاب الدراسات العليا المرسلة إلى الكليات وفرزها، والعمل على رفعها على بوابة وزارة التعليم، بالإضافة إلى إكمال وإنجاز المئات من معاملات وإجراءات الطلاب عن بُعد والتواصل مع مختلف الجهات داخل الجامعة وخارجها لإنجاز ذلك. وأضاف ابن دعجم أنه في سياق الاهتمام بجودة التعليم لطلاب المنح الدوليين تم العمل على حل الإشكالات المتعلقة بالإنترنت في الإسكان الجامعي، بالإضافة إلى التعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني في توزيع عدد من أجهزة الآيباد على الطلاب ليستمروا في تلقي محاضراتهم عبر البلاك بورد والفصول الافتراضية والمنظومة الإلكترونية كاملة، كما يعمل فريق الإدارة العامة لطلاب المنح بشكل مباشر مع الطلاب عبر مختلف الوسائط الإلكترونية المتاحة لتلبية متطلباتهم بشكل فوري، وكذلك وحرصًا من الجامعة على سلامة الطلاب تم التعاقد مع إحدى المؤسسات للقيام بالتعقيم الدوري لمباني إسكان طلاب المنح الدوليين بالجامعة.  الجدير بالذكر أنه يدرس في الجامعة ما يزيد عن 1100 طالب وطالبة من طلاب المنح الدوليين من أكثر من 60 دولة، وتعمل الجامعة حاليًّا على خدمتهم بشكل إلكتروني كامل. 
المصدر:جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال وقعت جامعتا الملك خالد وجدة مساء اليوم من خلال الاتصال عن بُعد اتفاقية تعاون بين الجامعتين في مجال التدريب الإلكتروني على مهارات المستقبل، وذلك للاستفادة من منصة جامعة الملك خالد kkux من قبل جامعة جدة كأحد مصادر التعلم والتدريب في مجالات البرامج التدريبية والأحداث والفعاليات. وقد مثل جامعة الملك خالد في توقيع الاتفاقية معالي مديرها الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي فيما مثل جامعة جدة معالي مديرها الأستاذ الدكتور عدنان بن سالم الحميدان، وتم توقيع الاتفاقية بحضور وكيل جامعة الملك خالد للأعمال والاقتصاد المعرفي وكيل الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي وعميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الاحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي وأكثر من 75 من منسوبي الجامعتين حضروا توقيع الاتفاقية من خلال المنظومة الإلكترونية. وخلال مراسم توقيع الاتفاقية إلكترونيًّا عبر معالي مدير جامعة الملك خالد عن أمله في أن تحقق الاتفاقية أهدافها وتعود بالنفع على الجامعتين وأن تكون باكورة للمزيد من التعاون والتنسيق فيما يخدم منسوبي وطلاب الجامعتين فيما أكد معالي مدير جامعة جدة اهتمام جامعة جدة بمهارات المستقبل مشيدًا بما حققته جامعة الملك خالد في المجال التقني والتدريب الإلكتروني معتبرًا إياها نموذجًا مميزًا في هذا المجال. وخلال توقيع الاتفاقية أكد عميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد الأحمري وعميد مصادر المعرفة بجامعة جدة الدكتور جلال العويبدي أن آلية تنفيذ الاتفاقية تتمثل في تشكيل فريق عمل مشترك من المتخصصين لتفعيل مجالات التعاون وإعداد خطة مفصلة مؤكدين اشتراك جامعتي الملك خالد وجدة في الاستعداد للمستقبل ورغبة الجامعتين في التكامل لتقديم فرص التعليم والتعلم المناسبة والتي تواكب رؤية المملكة 2030. 
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال  بمتابعة معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، واستجابة لمتطلبات العمل عن بعد عملت الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد على إيجاد بدائل حضور منسوبي ومنسوبات الجامعة فور صدور القرار بتعليق حضور الموظفين والموظفات لمقرات العمل لمدة 16 يومًا، وذلك بإطلاق سريع لحزمة خدمات "معاكم" والتي تحتوي على 5 خدمات إلكترونية تساعد في التواصل المرئي والمسموع داخليًّا وخارجيًّا باستخدام التحويلات الداخلية للموظفين وتسهيل عمل الفرق والعمل الجماعي وتنظيم العمل. أوضح ذلك المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات بجامعة الملك خالد الدكتور محمد بن صالح الصقر مضيفًا أن الإدارة أصدرت أيضًا دليل المستخدم للعمل عن بعد ويحوي شرح ما تم إطلاقة لغرض العمل عن بعد وشرحا للأنظمة والخدمات التي طورتها جامعة الملك خالد وتهدف لتسهيل العمل عن بعد مثل نظام "مباشر" الذي يتيح للموظفين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والمراجعين وكل من لديه ملاحظة أو استفسار التواصل مع المسوولين في الجامعة وتتبُّع معاملاتهم ورفعها إلى المسؤول الأول في الجامعة كما تم تفعيل نظام بلاغاتي لتقديم الدعم الفني ٢٤ / ٧ للجامعة والذي يمكّن موظفي الدعم من العمل من خلال المنزل، واحتوى الدليل على شرح لبرنامج "اجتماعي" الذي يمكّن أعضاء الاجتماع من إدارته عن طويق النظام الإلكتروني وبالتكامل مع خدمة "معاكم" التي تتيح التواصل المرئي، كما احتوى دليل العمل عن بعد على شرح لخدمات مشاركة الملفات التي تتيحها الجامعة، وفيما يخص الأنظمة الداخلية محدودة الوصول تم التنسيق بين الإدارة العامة لتقنية المعلومات وإدارة أمن المعلومات لتفعيل آلية آمنة لدعم العمل عن بعد في هذه الأنظمة.
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال حرصًا على مصلحة أبنائنا الطلاب والطالبات، تعتمد جامعة الملك خالد وسائل التقييم التالية خلال فترة التحول إلى التعلم الإلكتروني الكامل: (اختبارات إلكترونية قصيرة، تسليم مقال، مشاركات بوربوينت، المشاركة في المنتديات للمقررات وغيرها)، عوضًا عن الاختبارات الاعتيادية، يؤديها الطالب بالتنسيق مع أستاذ المقرر وفق سياسات التعلم الإلكتروني بالجامعة، وفي حال استجد أمر فيما يخص إجراءات ومواعيد الاختبارات من الجهات ذات العلاقة فسوف يتم إعلان ذلك، والجامعة ترجو للجميع السلامة والتوفيق..
المصدر: جامعة الملك خالد - إدارة الإعلام والاتصال وجه معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي بتوفير الخدمة والدعم لطلاب وطالبات الجامعة البالغ عددهم نحو 60 ألف طالب وطالبة بعد تحولهم إلى التعلم الإلكتروني الكامل، والعناية بالعملية التعليمية والأكاديمية وضبط جودة الأداء وفق مؤشرات واضحة تؤكد سير العملية التعليمية على النحو المطلوب.  وفي هذا السياق بلغ عدد المشاهدات لقناة المقررات المفتوحة بجامعة الملك خالد على "يوتيوب" خلال أسبوع أكثر من 120 ألف مشاهدة، كما تجاوز عدد مشاهدات التدريب غير المتزامن عبر قناة عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة "تمكين" 35 ألف مشاهدة. جاء ذلك ضمن إحصائية عمادة التعلم الإلكتروني التي أعلنتها مؤخرًا، والتي بينت من خلالها أيضًا تقديم خدمات الدعم الفني لأكثر من 3500 مستفيد، إضافة إلى 8120 تفاعلا داخل الفصول الافتراضية، و2500مستفيد من التدريب المتزامن. فيما أكد وكيل جامعة الملك خالد للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد دعجم أن الجامعة ممثلة في اللجنة العليا لمتابعة خطة التحول الإلكتروني تتابع باستمرار ودقة سير عمل خطة التحول وتعمل على تشخيص المشاكل بشكل دوري لإيجاد الحلول، إضافة إلى رصد يومي للشٌعب للتأكد من حضور أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وسير العملية التعليمية إلكترونيًّا وفق المطلوب. وحول ما يتعلق بخدمات الاتصال والانترنت أوضح دعجم أن الجامعة تفاهمت منذ وقت مبكر مع شركات الاتصالات على سبل تقديم مقرراتها وبرامجها العلمية على شبكة الإنترنت والاستفادة منها، لافتًا إلى أن الجامعة أولت اهتمامها بالتعلم الإلكتروني من قبل تعليق الدراسة والتحول الإلكتروني بفترة زمنية ليست بالقليلة، الأمر الذي سهّل على الجامعة تفعيل خطة التحول والاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس المستخدمين للنظام مسبقًا وجعلهم سفراء للتعلم الإلكتروني في كلياتهم. كذلك فعّلت عمادة التعلم الإلكتروني منصة "ZOOM" لجميع أعضاء هيئة التدريس والطلاب داخل نظام إدارة التعلم "البلاك بورد"، والتي تسهم بدورها في تسهيل تقديم المقررات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس. من جانبه أبان عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري أن العمادة تحرص كل الحرص على ترسيخ الممارسات الصحيحة للاستفادة من التعلم الإلكتروني على النحو المطلوب، مضيفًا أن العمادة لا يقتصر دورها على الدعم الفني حيث منحتها تجربتها الطويلة في هذا المجال القدرة على العمل على توظيف التعلم الإلكتروني بالشكل الصحيح واتباع سياسات الجذب والتحفيز للطلاب والتوعية والعناية بتجربة المستخدم وتصميم الخبرة التعليمية لتتحول إلى قصة نجاح حقيقية.   وفي إطار الاهتمام بالطلاب ذوي الإعاقة أوضح عميد كلية المجتمع بخميس مشيط الدكتور أحمد آل مريع أن الكلية بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني ومركز الأشخاص ذوي الإعاقة أقرت اعتماد التدريس الإلكتروني الكامل لهذه الفئة في شطري الكلية وتغيير ما يلزم تغييره أو إضافته لتحقيق الهدف من تدريس المقررات إلكترونياً، وتكليف القسم المعني بالتنسيق لإنهاء كل الإجراءات وتوظيف الآليات المناسبة واستعمال الوسائل المساندة في تعزيز هدف الجودة في التدريس الإلكتروني (استخدام الفيديوهات التعليمية - القاعات الافتراضية - مجموعات الواتساب المغلقة للشعبة)، إضافة إلى الاستعانة بمترجمي ومترجمات لغة الإشارة لتقديم المحاضرات مع أستاذ المادة في شطري الكلية. وفي مجال الدراسات العليا أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري أن الجامعة بدأت في مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه إلكترونيًّا وحققت نجاحا متميزا ولم تواجه أي صعوبة، فيما أبان عميد الدراسات العليا الدكتور أحمد آل فائع أن كل رسالة من الرسائل التي تمت مناقشتها حضرها من خلال المنصة الإلكترونية ما لا يقل عن 100 شخص مشيدًا بالتجربة ونجاحها. إلى ذلك فعّلت إدارتا تقنية المعلومات والأمن السيبراني بجامعة الملك خالد آليات إدارة العمل عن بعد، وأوضح المشرف على إدارتي تقنية المعلومات والأمن السيبراني بالجامعة الدكتور محمد الصقر أنه تم تهيئة 5 خدمات إلكترونية لذلك كما تم تجهيز ونشر أدلة استعمالها مضيفًا أن كل مستفيد أو مراجع من خارج الجامعة يستطيع الاستفادة منها فضلا عن دورها في تمكين منسوبي ومنسوبات الجامعة من أداء أعمالهم وعقد اجتماعاتهم عن بُعد، حيث تم أمس الثلاثاء انعقاد الاجتماع الخامس عشر للمجلس العلمي عن بُعد ومن خلال المنظومة الإلكترونية فيما عقد مجلس الجامعة جلسته الثامنة اليوم الأربعاء بذات الآلية.