طلابنا في موسم الاختبارات حصاد موسم بقطاف ثمار التعب

طلابنا وطالباتنا : أنتم الدعامة الأساسية لهذا الوطن وعماده الذي ينهض به, ودرعه الحصين لاستكمال المسير نحو بناء حضارة قويمة، بالجد والاجتهاد والعمل الدؤوب والمثابرة تصبحون ناجحين نافعين لأنفسكم ووطنكم، وإن الذين يؤمنون بالعمل والمثابرة لا يستسلمون بسهولة أمام التحديات والمعوقات التي تواجههم، ويعملون ليل نهار من أجل إعلاء راية دينهم ووطنهم.

يعيش المجتمع هذه الأيام موسم الاختبارات الدراسية، أيام حصاد ثمار الجهد لعام كامل, ويشكو الكثير من الطلاب من عدم قدرتهم على المذاكرة وكثرة التوتر؛ مما يؤدي الى عدم تحقيق النتائج المرجوة من الاستذكار، وما يتبعه من استنفار البيوت في الوقوف بِجانب أبنائها ومساعدتِهم لتجاوز الاختبارات بنجاح والحصول على أعلى الدرجات.

الدعوات والترقب

تترقب آلاف الأسر، نتائج امتحانات أبنائها، وتحاول كل أسرة أن توفر لأبنائها البيئة المناسبة؛ كي  يحققوا الإنجاز، ويجنوا ثمرة عناء الأشهر الماضية ، وقد يصاحب هذه الأجواء العاجلة الكثير من التوتر والضيق والبحث عن كل وسيلة تضمن النجاح والتميز، ونظرًا لأنّ فترة الاختبارات تتمثل في فترة زمنية وجيزة؛ فإنّ الكثير من الطلبة والطالبات يبذلون فيها ضعف جهدهم طيلة أيام السنة في المذاكرة، وتصاحب هذه الفترة العديد من الظواهر الإيجابية والسلبية، فيما تتزايد التحذيرات من اللجوء إلى المنبهات خلال هذه الفترة، لما تسببه من «صعوبات في التركيز،  وتشتت ذهني، وربما أرق يستمر لما بعد فترة الاختبارات»، بحسب رأي  تربويين واختصاصيين نفسيين.

 

دور الأسرة الإيجابي

وتتعدد استعدادات الأسر لموسم امتحانات نهاية العام الدراسي التي أصبحت تشكل هاجسًا مخيفًا للطلبة وأولياء أمورهم، خاصة طلبة مرحلة الثانوية العامة، ويؤكد علماء التربية ضرورة استغلال الوقت بكفاءة، وتنظيم وقت المذاكرة، وأخذ قسط من الراحة، إلى جانب الاهتمام بالنوم والغذاء، والدور الذي ينبغي أن تلعبه الأسرة في تنظيم وقت الطالب وتهيئة الأجواء المناسبة له لمساعدته  على المذاكرة والتحصيل الجيد من دون تعرضه للضغوط النفسية  والشعور بالخوف والقلق ورهبة الامتحانات. وقد يعاني الكثير من الطلبة من نسيان المادة العلمية فور دخولهم  قاعة الامتحان أو بمجرد البدء بقراءة الأسئلة، كما تدور في أذهانهم أسئلة كثيرة حول مضمونها  خلال أيام المراجعة والاستذكار، ويشعر الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحانات بكثير من الأعراض، منها : الملل من الكتب الدراسية، وعدم الرغبة في المذاكرة،  كما تنتابه حالات من القلق، والشعور بالنعاس والضياع، فيضطر للهروب  من المذاكرة إلى مشاهدة برامج التلفزيون، أو الحديث في الهاتف، أو الإفراط في الأكل، حيث إنه يشعر بأن كل ما ذاكره من معلومات قد تبخر في الهواء،  ويشعر أن عقله قد توقف عن استقبال أية معلومة .

صعوبة المذاكرة

وقدم عدد من الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين بعض النصائح لتخفيف التوتر والقلق الذي ينتاب الطالب خلال المذاكرة، حيث إن الطالب الذي تتراكم عليه الدروس ولا يقسم وقته في مذاكرتها منذ بداية العام الدراسي سوف يواجه صعوبة في مذاكرتها، خاصة أن البعض يكثف المذاكرة إلى ساعات متأخرة من الليل في الأيام القليلة التي تسبق الامتحانات، وهذا يسبب له التعب والأرق، لأن المذاكرة بالطبع سوف تكون عشوائية، وبالتالي لن يستفيد منها، مما يؤدي إلى عدم التركيز وحصوله في النهاية على درجات متدنية رغم أنه بذل جهدًا كبيرًا.

مقاييس الاستيعاب

تمثل  الامتحانات تحصيلاً لما سبق دراسته، ومقياسًا لما استوعبه الطالب أو الطالبة طوال فصل دراسي كامل ، وينبغي للطالب الابتعاد عن الضغوط النفسية، وعدم تراكم الدروس، وأن يذاكر ما تعلمه في المحاضرات الدراسية أولاً بأول في منزله حتى لا تتراكم عليه فيحتار في مثل هذه الأيام من أين يبدأ مذاكرتها ، وليس من شك في أن التعب سوف يعتريه، خاصة أنه يحاول المذاكرة في الوقت الضائع، حيث سيكون عاجزًا عن تعلم  المادة التي بين يديه وتحصيلها، ويؤثر ذلك الإجهاد تأثيرًا سلبيًا في صحته؛ فيصاب بالكآبة واليأس، ويتولد لديه الشعور بالخوف من الامتحانات وعدم الثقة بقدراته وإمكاناته.

نصائح مهمة 

يتساءل كثير من الطلاب  عن كيفية مواجهة قلق الاختبارت, وكيفية التغلب عليها ، ونقدم هنا مجموعة 

من النصائح التي - بإذن الله - ستسهم في نجاح الطلاب.

ما قبل الاختبار

      قوّ علاقتك بالله، وتعرف إليه في أوقات الرخاء يعرفك في أوقات شدتك وحاجتك.

      احرص على رضا الوالدين ودعواتهما لك، فرضاهما من رضا الله، ودعواتهما لك تيسر لك أمورك وتريح بالك. 

      ثق بنفسك وبقدراتك، وتأكد أنك قادر على النجاح والتفوق، فأنت لست أقل ممن سبقك إلى طريق النجاح والتفوق.

      حدد هدفك في الحياة، وضعه نصب عينيك، واجتهد للوصول إليه بكل قوتك وإمكانياتك من أجل نفسك وأهلك ووطنك.

      تأكد من مراجعة جدول الاختبارات قبل موعده بوقت كافٍ.

      تهيئة المكان المناسب للاستذكار من حيث الإضاءة، والتهوية، والهدوء.

      ابتعد عن مضيعات الوقت مثل كثرة استخدام الهاتف المحمول.

      نظم وقتك بحيث تتخلل جلسات الاستذكار أوقات قصيرة للراحة والاستجمام.

      لا تعرض نفسك للإجهاد قبل الاختبارات.

      لا تفرط في تناول المنبهات فضررها أكثر من نفعها.

      اهتم بتناول الأطعمة الصحية التي تمد الجسم بالطاقة وتحسن قدرة الذاكرة، كما ينصح بشرب الماء بكثرة.

      احرص على الاستذكار في الساعات الأولى من اليوم حيث إن درجة التركيز فيها عالية.

      كتابة الملاحظات طريقة جيدة تساعد على تذكر المعلومات.

      مارس الرياضة المفضلة؛ فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية؛ مما يساهم في تنشيط خلايا الدماغ.

      النوم المبكّر هو راحة للبدن وللدماغ أيضًا.

في يوم الاختبار

      استيقظ مبكرًا

      أكمل ما تبقى من مذاكرة أو مراجعة للعناصر الرئيسة .

      تناول وجبة الإفطار؛ فهي ضرورية للمحافظة على نشاطك .

      احرص على إحضار بطاقتك الجامعية.

      أحضر جميع الأدوات المطلوبة والمسموح بها؛ لأنّ حسن الاستعداد يُعين على الإجابة.

      توجه إلى مكان الاختبار قبل الموعد بوقتٍ كافٍ. 

 عند دخولك قاعة الاختبار 
      الاستعانة بالله هي من أهم أسباب التوفيق.

      لا تشغل نفسك بالتفكير والخوف، وتذكر أن الاختبار هو مقياس لمستوى تحصيلك الدراسي الذي اكتسبته طوال العام.

      تذكر أن هذا ليس أول اختبار تدخله وتنجح فيه.

التعامل مع ورقة الاختبار 
      سم الله، واكتب بياناتك على ورقة الإجابة بطريقة صحيحة من واقع بطاقتك الجامعية.

      اقرأ الزمن المحدد للإجابة.

      تصفح الورقة الامتحانية، وخصص أول 10 دقائق من وقت الامتحان لقراءة الأسئلة بدقة، ولا تنزعج من الأسئلة الصعبة.

      اكتب كل الملاحظات والأفكار التي ترد إلى ذهنك للاستعانة بها لاحقًا في الإجابة. 

      ابدأ بالإجابة على الأسئلة السهلة أولاً ثم الانتقال للأسئلة الأصعب تدريجيًّا  مع توزيع  الوقت على حسب الأسئلة.

      لا تتوقف عند السؤال الصعب واتركه لنهاية الاختبار.  

       تأنّ في الإجابة على أسئلة الاختبار.

بعد الاختبار

إذا اكتشفت بعد الاختبار أنّك أخطأت في بعض الإجابات فليكن ذلك حافزًا لك على المزيد من الاستعداد لامتحان المادة القادمة ولا تقع فريسة للإحباط واليأس.

نسأل الله التوفيق للطلاب والطالبات ، وأن يجعلنا من المفلحين الناجحين في الدنيا، والفائزين الناجين في الآخرة؛ إنه سميع مجيب .

 
قدمت لجنة الخريجات دورة تدريبية بعنوان" أعداد و تأهيل المحاسبين لسوق العمل  " ، قدمتها د/ مني عبد الرحمن الاستاذ المساعد بقسم العلوم الادارية والتي دارت محاورها حول الاتي: 1/ تعريف مفهوم سوق العمل 2/كيف تؤهلين نفسك للدخول لسوق العمل 3/ مهارات سوق العمل 4/ أهم الوظائف المحاسبية  في سوق العمل 5/ أهم البرامج المحاسبية المطبقة في سوق العمل 
اقامت لجنة الخريجات دورة تدريبية بعنوان "  التسويق الوردي " ، قدمتها الدكتورة مشاعر خليفة الاستاذ المساعد بقسم العلوم الا\دارية  حيث كانت محاورها حول التالي: الفرق بين السلوك الشرائي للرجل والسلوك الشرائى للمراءة . 1/عناصر المزيج الوردي .  2/كيفية تطبيق تسويق وردي ناجح . 3/امثلة لتطبيق التسويق الوردي .  4/معوقات التسويق الوردي .         
قدمت لجنة الخريجات دورة بعنوان " المهارات التقنية  " قدمتها الاستاذة سها الرشيد الاستاذ المحاضر بقسم علوم الحاسب الآلي ، حيث دارت محاول الدورة حول الاتي: مهارات برنامج مايكروسوفت وورد: تثبيت التنسيقات لجميع ملفات الوورد التقليص الى صفحة واحدة استخدام أداة نسخ التنسيقات format painter  دمج المراسلات مهارات برنامج مايكروسوفت بوربوينت: الكتابة على الشريحة أثناء عرضها ضغط حجم ملفات الوسائط التي يتضمنها العرض استعادة ملفات بوربوينت غير المحفوظة بسهولة عرض الشرائح باستمرار دون توقف مهارات برنامج مايكروسوفت اكسل استخدام القائمة المنسدلة في تعبئة عمود معين استخدام الدالة (VLOOKUP)      
المصدر: جامعة الملك خالد- المركز الاعلامي رعت وكيلة جامعة الملك خالد لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة خلود أبوملحة انطلاق فعاليات الملتقى التثقيفي الصحي الرياضي الأول لطالبات الجامعة، والذي نظمته عمادة شؤون الطلاب ممثلة بوكالة العمادة لشؤون الطالبات.  وتضمن الملتقى معرضًا تثقيفيًّا يوضح أهمية الرياضة على الصحة العامة، شمل الجوانب الغذائية، والبدنية، والنفسية، بمشاركة كليات البنات ومركز التوجيه والإرشاد، ومنافسات سباق الجري، وسباق الدراجات، والتنس، وعددًا من الألعاب الترفيهية، وألعاب التوازن، وألعاب التحدي. وقد بدأ الملتقى بكلمة لوكيلة عمادة شؤون الطلاب الدكتورة فاطمة شعبان عسيري أكدت خلالها أن الملتقى يهدف إلى نشر الثقافة الرياضية ورفع مستوى الوعي فيما يتعلق بالصحة، منوهة بأهمية تفعيل النشاط الرياضي ودعمه؛ للمساهمة في إيجاد مجتمع رياضي صحي، تماشيًا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في رفع مستوى ممارسي الرياضة المجتمعية، وأكدت أن النشاط الرياضي محل اهتمام العمادة وأن هذا الملتقى يُعد انطلاقة لفعاليات رياضية قادمة. ثم قُصَّ شريط البداية إيذانًا بانطلاق الفعاليات؛ حيث بدأ سباق الجري بثلاث جولات توجت فيها المراكز الثلاثة الأولى؛ المركز الأول الكأس والميدالية الذهبية، والمركز الثاني الميدالية الفضية، والمركز الثالث الميدالية البرونزية، ثم انطلق سباق الدراجات بثلاث جولات توجت فيها أيضا المراكز الثلاثة الأولى؛ المركز الأول الكأس والميدالية الذهبية، والمركز الثاني الميدالية الفضية، والمركز الثالث الميدالية البرونزية، وشارك في الفعالية واستفاد منها ما يقارب 2390 طالبة من مختلف كليات الجامعة، حيث شارك في سباق الجري 60 طالبة وحصدت الطالبة غدير إبراهيم المركز الأول، فيما حصلت الطالبة الهنوف الشهراني على المركز الثاني، وحصلت الطالبة شذى الشهري على المركز الثالث، فيما شارك في سباق الدراجات 58 طالبة تنافس منهن على المراكز المتقدمة 30 طالبة، وحصدت ثلاث طالبات المراكز الثلاثة الأولى، وهن : غادة الذيب وطيف عسيري ومريم الزهراني، كما شارك في منافسة كرة الطاولة (تنس الطاولة) 60 طالبة تنافسن ضمن عدد من الجولات.
أقام نادى التعاون بكلية المجتمع للبنات بأبها وبالتعاون مع عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات ،دوره  تدريبيه للطالبات تحت عنوان " رأس المال الفكري  مفهومه وتحديات قياسه " وقد تناولت الدورة  المحاور التالية: -رأس المال الفكري -مفهومه -أهميته -طرق تنميته وتطويره -تصنيفه تحديات قياسه واختتمت الدورة  بنصائح ودروس بحضور ٣٠ طالبه من مختلف التخصصات