الخدمات الإلكترونية

دراسة "رضا المستفيد" من الخدمات الالكترونية بالجامعة تحقق 57 %

في مرحلتها الاولى وبمشاركة اكثر من 45 ألف مستفيد دراسة "رضا المستفيد" من الخدمات الالكترونية بالجامعة تحقق 57 % في ظل توجه جامعة الملك خالد نحو التحول الرقمي بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 , أظهرت دراسة إحصائية قامت بها جامعة الملك خالد ممثلة في وحدة التحول الرقمي بالإدارة العامة لتقنية المعلومات إن 57.6% , من المستفيدين من الخدمات الالكترونية بالجامعة أبدو رضاهم , وذلك بمشاركة 45015 ألف مستفيد , خلال الفترة ١ مارس ٢٠١٨ إلى ١ يونيو ٢٠١٨ م. واعتمدت الدراسة بشكل رئيس على محور رضا المستفيد "الطالب , عضو هيئة التدريس , الموظف , المجتمع) , والذي يعد الأهم في نجاح عملية التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية بمنظومة الجامعة , وتجرى الدراسة بشكل دوري كل ثلاث أشهر للخدمات الإلكترونية التي تقدمها الجامعة . وفي التفاصيل , استهدفت الدراسة 9 خدمات إلكترونية تقدمها الجامعة بشكل احصائي , وهي خدمة موقعي mySITE والتي حققت أعلى نسبة رضا بمعدل 95.8 ٪ ، تلتها خدمة أكاديميا بنسبة رضا 92.3٪ ، وحصلت خدمة إدارة التعلم الإلكتروني Blackboard على نسبة رضا 86.6٪، وبلغت نسبة الرضا عن خدمة الملف الأكاديمي 80٪، وحازت خدمة مناسبات على نسبة رضا 75 ٪، ووصلت خدمة myKKU إلى نسبة رضا 66.7٪، بينما بلغj نسبة الرضا عن خدمة بلاغات الصيانة 55.6 ٪، وكانت النسبة الاقل بين هذه الخدمات من نصيب خدمة مكتبة البرامج MyApps بمعدل 33.3 ٪ . واهتمت الدراسة بـــ5 مؤشرات رئيسية هي تلبية الخدمة الإلكترونية لاحتياجات المستفيد ,وسهولة الوصول للخدمة الإلكترونية , وسهولة استخدام الخدمة الإلكترونية , وشمولية محتوى صفحة الخدمة الإلكترونية , و الرضا العام عن مستوى الخدمة الإلكترونية . وتسعى الجامعة من خلال هذه الدراسة إلى أن تكون الخدمات الإلكترونية التي تقدمها على درجة عالية من الكفاءة , وتلبي كافة احتياجات , ومتطلبات المستفيد بشكل احترافي بمشاركة كافة الفئات المستهدفة, وقياس مدى رضاهم للوقوف على المشكلات الحالية , وإيجاد الحلول التطويرية لها , والتقييم المستمر لمدى نجاح تلك الحلول من خلال نتائج القياس الرقمي لتلك الاحصائيات , ومعرفة رأي المستفيدين من الخدمات وملاحظاتهم ومقترحاتهم في التطوير , وتحسين تلك الخدمات مما يمنح القدرة الكاملة على تحديد الحاجات , وتحقيق الرغبات بما يحقق مستوى مرتفعاً لرضا المستفيد يؤدي إلى جودة وكفاءة الأداء . يذكر , أن الدراسة خرجت ببعض التوصيات المهمة , والتي تساعد على تطوير جودة الخدمات الالكترونية , وأبرزها تلبية الخدمة لجميع احتياجات المستفيد , وإمكانية استخدامه لها ووصوله بكل سهولة ويسر. للاطلاع على تقرير رضا المستفيد ( اضغط هنا )
عربية

مدير الجامعة يدشن عددا من الخدمات الإلكترونية الخاصة بأمانة مجلسها العلمي

دشّن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، مطلع الأسبوع الحالي، عدداً من الخدمات الإلكترونية الخاصة بأمانة مجلس الجامعة العلمي، والتي تنفذها الإدارة العامة لتقنية المعلومات، بالتعاون مع ​أمانة المجلس العلمي. وكانت ثلاثة أنظمة مختلفة قد دشنت لخدمة أعضاء هيئة التدريس، وشملت خدمة الملف الأكاديمي ونظام الترقيات وخدمة التميز العلمي. وفي بداية حفل التدشين قدم مساعد المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات في التعاملات الإلكترونية الأستاذ وائل عسيري شرحاً مفصلاً عن الخدمات الجديدة، أوضح خلاله أبرز المميزات التي تقدمها لأعضاء هيئة التدريس، منها إظهار جميع المعلومات الأكاديمية للعضو من أنظمة الجامعة ​في الملف الأكاديمي الإلكتروني،​ ​وتقديم طلب ترقية إلكتروني لعضو هيئة التدريس، وكذلك​ حساب نقاط الترقية، كما عرض عسيري على الحضور طريقة التقديم على مكافأة التميز العلمي باختلاف فروعها. من جانبه، أوضح وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد العمري أن منظومة خدمات المجلس العلمي تأتي بتوجيه مباشر من مدير الجامعة لأتمتة العمليات الإلكترونية الخاصة بعضو هيئة التدريس، وذلك لتقليص الوقت اللازم لهذه العمليات، والتي كانت تصل سابقاً لعام كامل أو أكثر في كثير من طلبات ترقية أعضاء هيئة التدريس، وكذلك لتقليل جهد العمل ولزيادة الشفافية في الإجراءات، حيث يمكن لمقدم الطلب متابعته من النظام مباشرة. مؤكدا على أن هذه الأنظمة  ستسهم في تقليل جهد أعضاء هيئة التدريس عند تقديم طلبات الترقية والتميز، وذلك بإيجاد ملف أكاديمي متكامل لكل عضو هيئة تدريس يحوي نتاجه العلمي، حسب متطلبات المجالس المختصة. وفي ختام حفل التدشين، نوه مدير الجامعة ​على أمانة المجلس العلمي بضرورة البدء بتطبيق الخدمات مطلع الفصل الدراسي القادم، مقدماً شكره لجميع القائمين على هذه المشاريع. يذكر أن هذه الأنظمة تتكون من دورة إجرائية كاملة تبدأ بتقديم الطلب، مرورا بمجلس القسم والكلية والمجلس العلمي، انتهاءً بالتحكيم وقرار صاحب الصلاحية.
عربية