ضمن مبادرات عمادة التعلم الإلكتروني منصة KKUx تقدم كورسات مهارية نوعية في فترة الصيف

ضمن مبادرات عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد والتي تُعنى بالتعلم المفتوح ومواكبةً لتطلعات رؤية المملكة ٢٠٣٠ بالمساهمة في إتاحة فرص العلم والتعلم للجميع وإكساب المستفيد المهارات اللازمة التي تمكّنه من السعي نحو تحقيق أهدافه ، أطلقت العمادة منصّة KKUx ورسالتها المساهمة الفعّالة في تقديم أهم المهارات لوظائف المستقبل بمحتوى إلكتروني نوعي ذي جودة عالية وعالمية يستفيد منها الباحث عن وظيفة مستقبلية أو أي شخص يريد تطوير مهاراته.

وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها على مستوى جامعات المملكة من حيث تركيزها على "مهارات المستقبل" انطلاقاً من رؤية المملكة العربية السعوية ٢٠٣٠ والتي تركز في أحد محاورها على: "نتعلم لنَعمل" وذلك من أجل دفع عجلة الاقتصاد من خلال التركيز على تطوير المهارات الأساسية والمواهب الشخصية.

وقد تم إطلاق وتدشين هذه المبادرة من قبل معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السُلمي، وفي تصريح لمعاليه قال: "تعد مهارات الإبداع والابتكار والريادة من المهارات الأساسية لجيل المستقبل ، وبهذه المنصة نحن نسعى إلى تنويع خبرات أبنائنا وبناتنا وتزويدهم بمجموعة من المهارات الأساسية التي تتطلبها وظائف المستقبل"

وأوضح سعادة عميد التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد الدكتور فهد بن عبد الله الأحمري بأنه "لم تعد جامعة الملك خالد تقتصر على نشر محتويات مقرراتها عبر الإنترنت على نطاق واسع يصل الجميع فحسب، بل أصبحت إضافة إلى ذلك تساعد الجميع في الحصول على مهارات نوعية ومواهب شخصية من أجل تحقيق وبناء مستقبل مزدهر وسعيد ."

وتعلن منصة جامعة الملك خالد KKUx عن إطلاق ٣ كورسات مهارية نوعية هذا الصيف بالعناوين التالية :

   ​أساسيات تأسيس الشركات الناشئة (في الفترة من ٢٤-٧-٢٠١٧ الى ٢٤-٨-٢٠١٧)

   ​الطريق نحو IELTS (في الفترة من ٢٤-٧-٢٠١٧ الى ٢٤-٨-٢٠١٧)

   ​التفكير التصميمي Design Thinking (في الفترة من ١-١٠-٢٠١٧ الى ١-١١-٢٠١٧)

يمكن للراغبين بالانضمام لهذه المهارات النوعية التسجيل من خلال موقع المنصة الرئيسي عبر الرابط التالي : http://kkux.org

امتدادا للإنجازات المتواصلة والمتتابعة التي حققتها جامعة الملك خالد في عدد من المجالات، حصلت مؤخراً على الاعتماد الأكاديمي من منظمة ABET العالمية، وذلك لـ 6 برامج هي: برنامج علوم الحاسب، وهندسة الحاسب، وهندسة الشبكات والاتصالات من كلية علوم الحاسب الآلي، وكذلك برنامج الهندسة الكيميائية، والميكانيكية، والمدنية من كلية الهندسة.للمزيد
قال تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ" (97)سورة أل عمران. حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور وتجارة مع الله لن تبور لكل قاصدي البيت الحرام.  
في ظل الدعم و المساندة المتواصل من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / فالح بن رجاء الله السلمي لجميع جهات الجامعة، وبقيادة رشيدة من عميدة الكلية  الدكتورة / منيرة أبو حمامة ، واستمراراً لمسيرة نجاحات كلية المجتمع للبنات بأبها فقد حصلت وحدة التشغيل والصيانة بالكلية على درع( الوحدة المثالية) تكريما  من الإدارة العامة للتشغيل والصيانة وذلك لكونها أفضل وحدة للخدمات والصيانة على مستوى جميع كليات البنات بالجامعة ، سائلين المولى عز وجل  مزيداً من النجاحات والوصول بالكلية دائما إلى أفضل مستوياتها . 
في ظل الدعم و المساندة المتواصل من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور / فالح بن رجاء الله السلمي لجميع جهات الجامعة، وبقيادة رشيدة من عميدة الكلية الدكتورة / منيرة ابوحمامة ، واستمراراً لمسيرة نجاحات كلية المجتمع للبنات بأبها فقد حصلت وحدة التشغيل والصيانة بالكلية على درع( الوحدة المثالثة) تكريما من الإدارة العامة للتشغيل والصيانة وذلك لكونها أفضل وحدة للخدمات والصيانة على مستوى جميع كليات البنات بالجامعة ، سائلين المولى عز وجل مزيداً من النجاحات والوصول بالكلية دائما إلى أفضل مستوياتها . 
استقبلت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد، عبر البوابة الإلكترونية، خلال فترة استقبال طلبات القبول، أكثر من 20 ألف طلب للعام الجامعي 1439/1438هـ، وذلك بعد انتهاء أولى مراحل القبول، التي بلغت مدتها شهرا، اعتبارا من الـ10 من شوال الماضي حتى الـ10 من شهر ذي القعدة الحالي . وستبدأ العمادة في إجراء عمليات الفرز والترشيح للمتقدمين في المرحلة الأولى لمن نسبهم أعلى من 80٪ للنسبة المؤهلة أو الموزونة، ويتم ترشيح القبول على أكثر من 130 تخصصا موزعة على 29 كلية. وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن عملية الترشيح ستستمر على ثلاث مراحل ابتداء من منتصف شهر ذي القعدة الجاري ولمدة ١٠ أيام، يتم خلالها ترشيح الطلاب والطالبات واستلام موافقاتهم على التخصصات التي تم ترشيحهم عليها بشكل إلكتروني كامل، دون حاجة المتقدمين إلى زيارة العمادة، وقال" العمادة وفرت نظام استفسارات إلكترونيا، لتوفير الدعم والإجابة عن استفسارات المتقدمين بشكل آلي، لتوفير الإرشاد والوقت والجهد على المتقدمين، دون حاجتهم إلى زيارة العمادة أو الاعتماد على مصادر غير دقيقة لتلقي المعلومات". للمزيد