طلابنا في موسم الاختبارات - حصاد موسم بقطاف ثمار التعب

يحل بالمجتمع هذه الأيام موسم الاختبارات الدراسية وما يشتمل عليه من أمور خاصة بالمذاكرة والتحصيل ، ومايتبعه من استنفار البيوت في الوقوف بِجانب أبنائها ومساعدتِهم لتجاوز الاختبارات بنجاح والحصول على أعلى الدرجات.

الدعوات والترقب

تترقب آلاف الأسر ، نتائج امتحانات أبنائها. وتحاول كل أسرة أن توفر لأبنائها البيئة المناسبة كي  يحققوا الإنجاز ويجنوا ثمرة عناء الأشهر الماضية ، وقد يصاحب هذه الأجواء العاجلة الكثير من التوتر والضيق والبحث عن كل وسيلة تضمن النجاح والتميز، ونظرًا لأنّ فترة الاختبارات تتمثل في فترة زمنية وجيزة؛   فإنّ الكثير من الطلبة والطالبات  يبذلون فيها ضعف جهدهم طيلة أيام السنة في المذاكرة، وتصاحب هذه الفترة العديد من الظواهر الإيجابية والسلبية، فيما تزايدت تحذيرات من اللجوء إلى المنبهات خلال هذه الفترة، لما تسببه من «صعوبات في التركيز،  وتشتت ذهني، وربما أرق يستمر لما بعد فترة الاختبارات»، بحسب رأي  تربويين واختصاصيين نفسيين.

دور الأسرة الإيجابي

وتتعدد استعدادات الأسر لموسم امتحانات نهاية العام الدراسي التي أصبحت تشكل هاجسًا مخيفًا للطلبة وأولياء أمورهم، خاصة طلبة مرحلة الثانوية العامة، ويؤكد علماء التربية ضرورة استغلال الوقت بكفاءة وتنظيم وقت المذاكرة وأخذ قسط من الراحة، إلى جانب   الاهتمام بالنوم والغذاء والدور  الذي ينبغي أن تلعبه الأسرة في تنظيم وقت الطالب وتهيئة الأجواء المناسبة له لمساعدته  على المذاكرة والتحصيل الجيد من دون تعرضه للضغوط النفسية     والشعور بالخوف والقلق ورهبة الامتحانات .وقد يعاني الكثير من الطلبة من نسيان المادة العلمية فور دخولهم  قاعة الامتحان أو بمجرد البدء بقراءة الأسئلة، كما تدور في أذهانهم أسئلة كثيرة حول مضمونها  خلال أيام المراجعة والاستذكار،   ويشعر الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحانات بكثير  من الأعراض، منها : الملل من الكتب الدراسية وعدم الرغبة في المذاكرة،  كما تنتابه حالات من القلق والشعور بالنعاس والضياع،    فيضطر للهروب  من المذاكرة إلى مشاهدة برامج التلفزيون أو الحديث في الهاتف، أو الإفراط في الأكل، حيث إنه يشعر بأن كل ما ذاكره من معلومات قد تبخر في الهواء،  ويشعر أن عقله قد توقف عن استقبال أية معلومة . للمزيد 

برعاية كريمة من سمو أمير منطقة عسير، اختتم اليوم سباق اختراق الضاحية، والذي تنظمه جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة شؤون الطلاب، بالشراكة مع عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالجامعة، ومجلس التنمية السياحية، وذلك بحضور عدد من وكلاء الجامعة، وعمداءها، ومسؤولي الجهات الحكومية بمنطقة عسير. وشهد السباق مشاركة أكثر من 400 متسابق لمسافة 6 كيلومترات، حيث كانت نقطة الانطلاقة من المجمع الاكاديمي بالمحالة، وحتى مدينة الأمير سلطان الرياضية. وفي نهاية السباق توج وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والاكاديمية الاستاذ الدكتور سعد بن دعجم الفائزين بالمراكز الأولى، والذي أوضح أن تعاون الجهات الحكومية مع الجامعة في إقامة مثل هذه الفعاليات ساهم في تظافر الجهود ونجاح السباق، وايضا توفير بيئة مواتية للرياضة، منوها أن إقامة مثل هذه الفعاليات يعتبر إضافة هامة لمساعي الجامعة الحثيثة نحو شراكة مجتمعية فاعلة. كما قدم بن دعجم شكره لصاحب السمو الملكي امير منطقه عسير لرعايته هذا الحدث، و لمعالي مدير الجامعة على دعمه، وللجهات المشاركة في تنظيم السباق واخراجه بالشكل المطلوب. وجاءت نتائج السباق للفئة العمرية من 15 إلى 40 سنة، في المركز الاول حسين جمعان آل حمضه، والمركز الثاني للمتسابق رائد خير الله الجدعاني، بينما حصل على المركز الثالث المتسابق محمود محمود علي، وفي الفئة العمرية ما فوق الـ 41 توج المتسابق علي مانع عسيري بالمركز الاول، وعلي محمد حدادي في المركز الثاني، بينما كان المركز الثاني من نصيب المتسابق صالح محمد الوادعي.
أبرمت جامعة الملك خالد  اتفاقية تعاون في مجال الدراسات العليا مع جامعة الملك سعود، وقد مثل الجامعة في توقيع الاتفاقية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، فيما مثل جامعة الملك سعود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر. وتأتي هذه الاتفاقية في ضوء الحراك العلمي والبحثي الذي تشهده جامعة الملك خالد , والتي تطمح من خلاله إلى تعزيز تواجدها المحلي والعالمي من خلال تفعيل شراكاتها العلمية والبحثية مع الجامعات المحلية وكذلك الجامعات العالمية.  وبهذه المناسبة  قدم وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري شكره لمعالي مدير الجامعة على دعمه اللامحدود لتطوير برامج الدراسات العليا والبحث العلمي بالجامعة ، والذي نتج عنه تقدم الجامعة في التصنيفات المحلية والعالمية ,منوها بأن الوكالة تعكف حاليا على إنجاز عدد من مبادرات التعاون الدولي لتطوير برامج الدراسات العليا والبحث العلمي مع عدد من الجامعات العالمية المرموقة.     
بحضور معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومعالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي وقعت الجامعتان اتفاقية تعاون مشترك في مجال الدراسات العليا، بمكتب معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز. ومثل جانب الجامعة في توقيع الاتفاقية وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالرحمن العمري، فيما مثل جامعة الملك عبدالعزيز  وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور يوسف بن عبدالعزيز التركي. وقد رحب معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز بهذه الاتفاقية وشجع على مثل هذا التعاون بين الجهات الحكومية آملاً أن تكون هذه الاتفاقية نواة لعدد من الاتفاقيات القادمة في المجلات الأكاديمية المختلفة بين الجامعتين. ومن جهته ثمن معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ فالح بن رجاء الله السلمي هذه الخطوة من قبل منسوبي جامعة الملك عبدالعزيز، كما نوه معاليه بأن هذه الاتفاقية أتت كنتاج لإيمان الجامعتين بضرورة تفعيل التعاون المشترك بين الجامعات السعودية في جميع المجالات العلمية والبحثية بما يحقق التكامل بينها ويخدم تطوير مهارات منسوبيها والاستفادة من الخبرات المتنوعة التي تزخر بها الجامعات السعودية والتي أصبحت معترف بها في عدد من المحافل الدولية. وفي الختام شكر سعادة وكيلي الجامعتين للدراسات العليا والبحث العلمي مديري الجامعتين على حضورهم وتشريفهم لتوقيع هذه الاتفاقية والذي يدل على مدى دعمهم وحرصهم على تشجيع وتفعيل مجالات التعاون المشترك بين الجامعتين.
تعلن جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة القبول والتسجيل عن انتهاء المرحلة الاولى من قبول الطلاب والطالبات المتقدمين للعام الجامعي القادم (1439/1440هـ)، حيث تم ترشيح ما يقارب 7 آلاف طالب وطالبة في اولى مراحل القبول ممن تجاوزت نسبهم المؤهلة 80%. وأوضح عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن القرني بأن الموافقة على التخصصات من قبل المترشحين في المرحلة الأولى تمت من قبل ما يقارب 6500 طالب وطالبة من خلال بوابة تنسيق القبول الموحد لجامعات المنطقة الجنوبية وتم اصدار الارقام الجامعية لهم و تفعيل حسابتهم على انظمة الجامعة. كما أكد القرني بأن النسب المؤهلة والموزونة للمتقدمين هذا العام تعتبر مرتفعة مقارنة بالأعوام الماضية وذلك مما أدى الى ارتفاع نسب الاقفال للتخصصات في الجامعة، وكذلك اقفال الكثير من التخصصات النوعية في المرحلة الاولى من القبول. يذكر أنه ما يزال هناك مرحلتين للقبول تلي هذه المرحلة سيتم الترشيح عليها وفق النسب وترتيب الرغبات والمقاعد المتاحة في كل تخصص، حيث سيتم التواصل مع مرشحين المرحلة الثانية في الـ18 من ذو القعدة الجاري وفي الـ22 من الشهر نفسه سيتم التواصل مع مرشحين المرحلة الثالثة والأخيرة. وللاطلاع على التخصصات في المرحلة الأولى ( الضغط هنا )  
استقبلت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد، عبر البوابة الإلكترونية، خلال فترة استقبال طلبات القبول، أكثر من 20 ألف طلب للعام الجامعي 1439/1440هـ، وذلك بعد انتهاء الفتره الاولى لاستقبال الطلبات ، التي بلغت مدتها ثلاثة اسابيع . وقد بدأت العمادة في إجراء عمليات الفرز والترشيح للمتقدمين في المرحلة الأولى لمن نسبهم أعلى من 80٪ للنسبة المؤهلة أو الموزونة، ويتم عرض نتائج القبول بدء من يوم السبت القادم  ال 15 من ذو القعدة. بدوره أوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن القرني أن عملية الترشيح ستستمر على ثلاث مراحل ، يتم خلالها ترشيح الطلاب والطالبات واستلام موافقاتهم على التخصصات التي تم ترشيحهم عليها بشكل إلكتروني كامل، دون حاجة المتقدمين إلى زيارة العمادة، منوها أن العمادة وفرت نظام استفسارات إلكترونياً، لتوفير الدعم والإجابة عن استفسارات المتقدمين بشكل آلي، لتوفير الإرشاد والوقت والجهد على المتقدمين، دون حاجتهم إلى زيارة العمادة أو الاعتماد على مصادر غير دقيقة لتلقي المعلومات ,  وذلك لخدمة أكبر قدر ممكن من المستفيدين في وقت قياسي.